fbpx
الراية الرياضية
بعد حسمه صراع رالي قطر الدولي وتتويجه باللقب للمرة الـ 16

العالمي العطية على قمة الشرق الأوسط برقم قياسي

بطلنا المتألق يحقق الفوز رقم 80 في البطولة الإقليمية والعُماني الرواحي ثانيًا

الكويتي الظفيري يتوج بالفئة الثانية وانسحاب أوستبيرج والكواري والسويدي

متابعة- أحمد سليم:

واصلَ بطلُنا العالمي ناصر صالح العطية تحقيق الأرقام القياسية بعد فوزه بلقب رالي قطر الدولي للمرة 16 في تاريخه والعام الثالث على التوالي، والذي يمثل الجولة الثانية لبطولة الشرق الأوسط للراليات 2022، كما حقق العطية رقمًا قياسيًا جديدًا بالفوز بالرالي رقم 80 في البطولة الإقليمية، منذ عودته إلى المراحل الخاصة بالسرعة في عام 2003، كما زاد رصيده في صدارة الترتيب العام المؤقت للسائقين في سعيه للفوز بلقبه ال 18 في الشرق الأوسط.

YouTube player

وتمكَّن بطلُنا العالميُّ من تعويض تأخره في اليوم الأول بفارق 12 ثانية إلى فوز في اليوم الأخير من الرالي والتتويج باللقب ورفع علم قطر على منصَّة التتويج، بعدما أنهى منافسات رالي قطر على متن «فولكسفاكن بولو جي تي آي» مع ملاحه الفرنسيّ ماثيو بوميل، الذي حقَّق انتصارَه ال 28 في البطولة والخامس في قطر.

وسجَّلَ العطية زمنًا إجماليًا 1.44.44.5 ساعة، وبفارق 4.38.4 دقيقة عن وصيفه العُماني عبدالله الرواحي، وسط مُنافسة شرسة من الثنائي النرويجي مادس أوستبيرج والأيرلندي الشمالي كريس ميك، وسجل العُماني الرواحي مع ملاحه الأردني عطا الحمود على متن سيارة «سكودا فابيا آر2 إيفو» زمنًا قدره 1.49.22.9 ساعة، بينما حلَّ كريس ميك مع ملاحه كريس باترسون على سيارة «سكودا فابيا آر2 إيفو» بزمن 1.50.51.5 ساعة.

وانسحب مادس أوستبيرج مع ملاحته النمساوية إيلكا مينور، بعدما تصدر الرالي في يومه الأول بعد أن تعرض لمشاكل في المرحلة التاسعة بعد انثقاب الإطار، قبل أن يعلن انسحابه مع نهاية المرحلة ال 11 قبل الأخيرة بسبب أضرار بمبرد المياه.

وعادل «سوبرمان» الرياضة الميكانيكية والفائز برالي دكار أربعَ مرات بانتصاره ال80، رقم أسطورة الراليات الفرنسي سيباستيان لوب الذي حقق هذا الإنجاز بفوزه برالي مونتي كارلو، باكورة جولات بطولة العالم للراليات «دبليو آر سي» للعام الحالي.

وشهدَ اليوم الثاني للمنافسات انسحاب عبدالعزيز الكواري بسبب عطل في محور الحركة ليخسر فرصة محتملة للصعود إلى منصة التتويج، في حين لم تكن حال مواطنه خالد السويدي أفضل، إذ اضطر للانسحاب بدوره بسبب كسر في محور الإطار عندما كان يحتل المركز الخامس.

وحاولَ ناصر خليفة العطية العودة إلى المنافسات عبر بوابة قوانين «الرالي2»، إلَّا أنَّ العطل الذي أصاب محرك سيارته حال دون أن يتمكن من تحقيق ذلك بسبب تعطل المحرِّك، بينما حلَّ السائق محمد العطية ثامنًا.

وفي فئة «أم إي آر سي2» تمكن الكويتي مشاري الظفيري من صدارة هذه الفئة مع ملاحه ناصر سعدون الكواري على متن «ميتسوبيشي لانسر إيفو10»، متقدمًا بفارق 11.56.5 دقيقة عن مطارده المباشر العُماني زكريا العامري، وملاحه محمد العامري.

وأُقيمت مراحل الرالي ال6 أمس في «الوعب» بمسافة 14.50 كيلومتر بين المشرب وأم القهاب، ومرحلة أم بركة الأطول مع 24.54 كم في شمال البلاد، ورأس لفان لمسافة 21.33 كيلومتر، وأعيدت مجددًا في الفترة المسائية.

وتستقبل الكويت الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات من 17 حتَّى 19 مارس المقبل.

ناصر صالح العطية:

فخور بمواصلة رحلة الأرقام القياسية

أعربَ بطلُنا العالمي ناصر صالح العطية عن سعادتِه بالفوز بلقب رالي قطر للمرة ال16 في تاريخه، ومُواصلة صدارة بطولة الشرق الأوسط للراليات لعام 2022.

وقالَ العطية عقب التتويج: الحمد لله فخور بهذا الانتصار الكبير والتتويج برالي بلادي قطر الغالي على قلبي، والذي يعدَّ من أصعب الراليات، خاصةً أن اليوم الأول خسرنا 12 ثانية بسبب انطلاقنا أولًا، ولكن في اليوم الأخير انطلقنا من المركز الثاني وتمكنا من الفوز بفارق كبير على أقوى المُنافسين في العالم في ظل مشاركة كريس ميك، وأوستبيرج، وهما من أبطال العالم.

وأكَّدَ العطية أنَّ رالي قطر يمثل لي الكثير، فهو على أرضي ووسط جماهيري، ودائمًا أحرص على الفوز به، وقد شاركت فيه 18 مرةً، وتمكنت من الفوز في 16 مرة بالمركز الأول، ومرتين بالمركز الثاني، ولا ننسَ أنه الفوز رقم 80 في عدد الراليات في بطولة الشرق الأوسط، وهو رقم قياسي أفخر به.

وأشارَ ناصر إلى أنَّه ينتظره مشاركة في الجولة الثالثة لبطولة الشرق الأوسط في الكويت الشهر المقبل، وهدفي الفوز من أجل حسم لقب البطولة الإقليمية للمرة 18، ومُواصلة تحقيق الأرقام القياسية في هذه البطولة العريقة، خاصةً أنَّ هدفي دائمًا رفع علم قطر عاليًا.

عمرو الحمد:

مشاركة قياسية ونجاح فاق التوقعات

أشادَ عمرو الحمد المديرُ التنفيذيُّ للاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية بالنجاح الكبير لرالي قطر الدولي. وقال: النجاح فاق التوقعات، لقد خرجت النسخة بشكل مثالي، وبمُشاركة استثنائية في ظل تواجد نخبة من أبطال العالم، وسط مشاركة قياسية بتواجد 8 سيارات للفئة الأولى.

وهنَّأ المدير التنفيذي لاتحاد السيارات بطلنا ناصر صالح العطية على التتويج باللقب، كما أشادَ بالمستوى الذي قدمه أبطالنا في الرالي بالرغم من الصعوبات والأعطال، خاصةً عبد العزيز الكواري، وخالد السويدي اللذين قدما أداءً جيدًا في اليوم الأول، لكن واجهتهما مشاكل ميكانيكية في اليوم الأخير.

وأكَّد أنَّ النجاح الذي تحقق جاء من نتاج عمل الجميع في الاتحاد، ونادي حلبة لوسيل، وكافة الجهات المعنية مثل الهيئة العامة للجمارك ووزارة الداخلية ووزارة البيئة والتغيُّر المناخي.

الأيرلندي كريس ميك:

الفوز على العطية مهمة مستحيلة

قال الأيرلندي كريس ميك الذي أنهى الرالي في المركز الثالث: إنَّ الفوز على بطل العالم ناصر صالح العطية في رالي قطر وعلى هذه المسارات أشبه بمهمة مستحيلة، فقد تصدرنا الرالي باكرًا، ثم ارتكبنا خطأ في المرحلة الرابعة، وعانينا من مشاكل في المراحل الأخيرة، شاهدنا كيف تعرض ناصر لمشكلة لكنه تابع مسيرته، وهذا يبرهن لماذا هو ملك الصحراء.

وأضاف السائق الأيرلندي الذي يشارك للمرة الثانية: الراليات هنا فريدة من نوعها، ومُختلفة وتعلمت من رالي قطر هذا العام أكثر من العام الماضي، وأحبُّ كثيرًا خوض المزيد من الراليات في الشرق الأوسط.

منافسة قوية في الرالي المحلي

أنهى أحمد علوه وملاحه فارس علوه الرالي المحلي في المركز الأوَّل على متن سيارة «كان آم مافريك إكس3 (تي3) بزمن 2.42.13.4 ساعة، وجاء أحمد المهندي وملاحه مبارك الخليفي على متن سيارة «كان آم مافريك إكس3 (تي3)»، في المركز الثاني بزمن 3.03.07.1 ساعة، بينما حلَّ اللبناني هنري قاعي وملاحه ومُواطنه كارلوس حنَّا في المركز الثالث على متن سيارة «كان آم مافريك إكس3 (تي3)»، بزمن 3.27.13.3 ساعة.

ناصر سعدون:

الفوز في قطر ليس بالغريب علينا

أبدَى الملاح القطري ناصر سعدون الكواري سعادةً كبيرةً بالتتويج بفئة «أم إي آر سي2» والدخول في المُنافسة على صدارة بطولة الشرق الأوسط بعد الغياب مع سائقه الكويتي مشاري الظفيري عن الجولة الأولى.

وقال: الحمد لله على الفوز برالي قطر، وهذا ليس بالغريب علينا في رالي بلادنا وتمكنا من السيطرة على الرالي من أول مرحلة، وحريصون على المُشاركة في رالي الكويت، الجولة الثالثة من الشرق الأوسط، ومن ثَمَّ التفكير في الجولة التالية، خاصةً أن تركيزنا حاليًا على المشاركة في بطولة العالم للباها، ونتمنَّى إكمال المُشاركة في بطولة الشرق الأوسط، خاصةً أننا اعتدنا على التتويج بلقب فئة «أم إي آر سي2».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X