أخبار عربية
برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية ووزير الشؤون الخارجية الإيطالي

انعقاد الحوار الاستراتيجي القطري الإيطالي في روما

الشيخ محمد بن عبد الرحمن: عازمون على تعميق الشراكة

الاحتفال بالذكرى الثلاثين لافتتاح سفارتي البلدين في الدوحة وروما

الحوار علامة فارقة في العلاقة الدبلوماسية الوثيقة

التزام مشترك لمواصلة تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية

روما – قنا:

انعقد الحوار الاستراتيجي الأول بين دولة قطر والجمهورية الإيطالية، أمس، في العاصمة روما، برئاسة سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، وسعادة السيد لويجي دي مايو، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي. وجرى خلال الحوار، مناقشة آخر مستجدات المنطقة والقضايا الإقليمية والتطورات الدولية، بالإضافة إلى تبادل الآراء حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وأكد سعادة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، في كلمته خلال الحوار، أن الحوار الاستراتيجي القطري الإيطالي سيعيد تأكيد العزم على تعميق الشراكة في المجالات ذات الاهتمام المشترك من أجل مصلحة شعبي البلدين الصديقين.
وقال: «إن الحوار يمثل علامة فارقة في العلاقة الدبلوماسية الوثيقة بين دولة قطر والجمهورية الإيطالية، لا سيما أنه يأتي قبل الاحتفال بالذكرى الثلاثين لافتتاح سفارتي البلدين في الدوحة وروما». ولفت سعادته إلى أن الحوار الاستراتيجي يوفر إطارًا محوريًا لمبادرات تعزيز التعاون المشترك بين البلدين في مختلف القطاعات، ويُعد فرصة لتسريع وتيرة تطوير علاقاتنا الثنائية والارتقاء بها لطموح الشعبين الصديقين. وأضاف: يأتي الحوار الاستراتيجي أيضًا ليعبر عن التزامنا المشترك الذي بدأناه قبل أعوام لمواصلة تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية، واستكمالًا للرؤية بعيدة المدى المتعلقة بتطوير علاقتنا الثنائية في شتى المجالات. وأشار سعادته إلى أنه في الأعوام العشرة الماضية، نمت شراكة دولة قطر الاقتصادية مع إيطاليا بأكثر من 320 بالمئة، لتكون بذلك الجمهورية الإيطالية ثامن أكبر شريك تجاري لدولة قطر، وأحد أهم وجهات الاستثمار القطري.

وأضاف: كما تفتح روابطنا الثقافية والتعليمية، والتعاون في الابتكار والعلوم والتكنولوجيا، آفاقًا جديدة وتعاونًا في مجالات الصحة، بما في ذلك الاستجابة لجائحة «كوفيد-19».
وأكد سعادته أن دولة قطر ستظل أداة للسلام والاستقرار في المنطقة وشريكًا موثوقًا به للحلفاء والأصدقاء، مشيرًا إلى مساهمة قطر في تسهيل عملية إجلاء عدد من رعايا الدول الصديقة من أفغانستان.
وقال: «إن قطر عملت بلا كلل من أجل العبور الآمن للمواطنين الإيطاليين والمواطنين الأفغان المعرضين للخطر، بمن في ذلك النساء والفتيات والصحفيون والناشطون والقادة المدنيون».
وأعرب سعادته عن الأمل في الترحيب بالحوار الاستراتيجي القطري الإيطالي الثاني بالدوحة في العام المقبل، وعبر عن ثقته في نجاح الحوار في نسخته الثانية بالدوحة مثل النسخة الأولى في روما أمس. وفي سياق متصل، شارك سعادة الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية في مأدبة غداء عمل على هامش الحوار الاستراتيجي مع عدد من الجهات والمؤسسات الحكومية والشركات الإيطالية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X