تقارير

تشيلي: وفاة آخر من تحدث بلغة «اليامانا»

سانتياجو- وكالات:

 اندثرت لغةُ أحد الشعوب الأصليَّة في أقصى جنوب أمريكا الجنوبية بعد وفاة آخر من تتحدث بها. وتوفيت كريستينا كالديرون عن عمر ناهز 93 عامًا. ومنذ وفاة أختها في عام 2003، كانت آخر من يمكنها التحدث بلغة «يامانا» لغة شعب «ياجان». وفي السنوات الأخيرة، عملت كالديرون على إنقاذ اللغة من السقوط في هاوية النسيان عبر إنشاء قاموس للغة مع ترجمة كلماتها إلى اللغة الإسبانية. وقالت ليديا جونزاليس ابنة كالديرون على تويتر: «رحلت ورحل معها جزء مهم من الذاكرة الثقافية لشعبنا».

وجونزاليس هي واحدة من المشرعين الذين يعملون حاليًا على كتابة دستور جديد في تشيلي. وأضافت: على الرغم من وفاة كالديرون، لا يزال هناك أمل في الحفاظ على اللغة بشكل ما من خلال خروج القاموس الذي عكفت عليه إلى النور. وكان شعب ياجان يعيش في أرخبيل بأقصى جنوب أمريكا الجنوبية، وهي منطقة أصبحت الآن أجزاء من الأرجنتين وتشيلي. وعلى الرغم من أنه لا يزال هناك عشرات من شعب ياجان على قيد الحياة، إلا أن الأجيال الأخيرة توقفت عن تعلم اللغة، وذلك بسبب صعوبة تحديد أصل كلماتها. وقد ترك الياجان انطباعات قوية عند كل الذين قابلوهم، بمن فيهم فرديناند ماجلان، وتشارلز داروين، وفرانسيس دريك، وجيمس كوك، وجيمس ودل ويوليوس بوبر. وقد جاء المستكشف البرتغالي فرديناند ماجلان إلى المنطقة المحيطة بتييرا ديل فويغو في أوائل القرن السادس عشر، إلا أنَّ الأوروبيين لم يبدوا اهتمامًا بالمنطقة وشعوبها قبل القرن التاسع عشر. وقدر عدد الياجان بنحو 3000 نسمة في منتصف القرن التاسع عشر، عندما بدأ الأوروبيون باستعمار المنطقة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X