اخر الاخبار

منافسات قوية في شوط النخبة “جمل تلاد 20” بمهرجان قطر للإبل

الدوحة ـ قنا

تواصلت اليوم فعاليات مهرجان قطر للإبل “جزيلات العطا” لفئات المغاتير والأصايل والمجاهيم، الذي تقام منافساته على ميدان لبصير بمنطقة الشيحانية، حتى الثامن من شهر مارس المقبل، وسط مشاركة قوية من دول مجلس التعاون الخليجي.
وشهدت منافسات اليوم الخامس والعشرين من المهرجان، منافسات قوية بين عموم الملاك من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، في فئة الأصايل الدولية، وذلك من أجل الفوز برمز شوط النخبة “جمل تلاد 20”.
وتميزت منافسات شوط النخبة “جمل تلاد 20” بالقوة والإثارة في ظل مشاركة 11 مشاركا بعدد 220 مطية، إلا أنه تم استبعاد ثلاثة مشاركين من قبل لجنة العبث بعد خضوع المطايا لإجراءات الفحص.
وبعد منافسة شديدة، تمكنت منقية القطري سعد نهار النعيمي من إحراز لقب شوط النخبة “جمل تلاد 20” والفوز بالرمز بعد احتلالها المركز الأول وجائزته 500 ألف ريال، متقدمة على كل من منقية مواطنه حسن سلطان الضابت الدوسري التي احتلت المركز الثاني وجائزته 300 ألف ريال، ومنقية الإماراتي راشد علي المنصوري صاحبة المركز الثالث وجائزته 200 ألف ريال، فيما جاءت منقية القطري ابداح مبارك الهاجري في المركز الرابع وجائزته 150 ألف ريال، بينما أكملت منقية سيف محمد الخيارين قائمة المراكز الخمسة الأولى، باحتلال المركز الخامس وجائزته 100 ألف ريال.
وشهدت فعاليات اليوم الخامس والعشرين من مهرجان قطر للإبل، دخول الإبل المشاركة في منافسات شوط النخبة “جمل مفتوح 30″، والذي شهد مشاركة ثمانية ملاك بواقع 240 مطية.
ومن المقرر أن تستمر المطايا في الأماكن المخصصة في مقر المهرجان للمبيت، وذلك استعدادا لعرضها في اليوم التالي على اللجان الطبية ولجان الفرز والتشبيه، ثم لجنة التحكيم وإعلان النتائج ظهر غد الثلاثاء.
وتشهد منافسات فئة الأصايل الدولية 23 شوطا على مدار تسعة أيام متتالية، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 230 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في جميع الأشواط.
ومن المقرر أن تنطلق منافسات المجاهيم المحلية المقدرة بـ18 شوطا بعد غد /الأربعاء/ على أن تستمر لمدة ستة أيام متتالية، وحتى “الإثنين” المقبل، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 161 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في غالبية الأشواط.
يشار إلى أن منافسات المجاهيم الدولية والمقدرة بـ23 شوطا ستنطلق يوم “الإثنين” المقبل على أن تستمر لمدة تسعة أيام، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 230 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في جميع الأشواط.
ويشهد المهرجان على مدار أيامه الأربعين إقامة 114 شوطا في فئات الأصايل والمجاهيم والمغاتير بواقع 54 شوطا محليا و60 شوطا دوليا، وقد خصصت لها جوائز مالية ضخمة تجاوزت 47 مليون ريال قطري.

وأكد سعد نهار النعيمي المتوج بالمركز الأول في شوط /جمل تلاد 20/، أن المنافسة في مهرجان قطر للإبل في غاية القوة والندية بين جميع المشاركين، وأنه نجح في الفوز بالمركز الأول بصعوبة في ظل مشاركة الملاك بأفضل الحلال لديهم في الشوط القوي والمميز.
وقال النعيمي في تصريح صحفي: “كنت على ثقة كبيرة في قدرتنا على حسم الشوط القوي، وبالفعل حققنا المطلوب وسعادتنا لاتوصف بالفوز بالرمز”.
وأضاف “المهرجان مميز جدا، ويتمتع جميع المشاركين بخبرة كبيرة في مجال الإبل، وكانت المنافسة صعبة في كل الأشواط وفي جميع الفئات وهو مايعطي المهرجان مذاقا خاصا”.. مشيدا بالتنظيم المميز وبالنجاح الكبير للمهرجان وبالمستويات المميزة لجميع المشاركين.
من جانبه، أبدى مبارك عبدالله ضابت الدوسري رضاه عن حصد المركز الثاني في شوط النخبة /جمل تلاد 20/ في منافسات فئة الأصايل الدولية ضمن مهرجان قطر للإبل جزيلات العطا.
وقال الدوسري، في تصريح صحفي، إن المنافسة في الشوط كانت قوية بين جميع الملاك المشاركين، في ظل دفع كل مالك بأفضل الحلال من أجل الفوز بالمركز الأول ورمز الشوط.
وأوضح أن لقب شوط النخبة لم يذهب بعيدا، حيث حصده سعد بن نهار النعيمي، لافتا إلى أن المنافسة كانت شريفة، وأنه سيحاول التعويض في منافسات الغد خلال شوط النخبة /جمل تلاد 30/.
وشدد الدوسري على أنه أكمل الجاهزية لخوض منافسات المجاهيم سواء على المستوى المحلي التي ستنطلق بعد غد /الأربعاء/ أو الدولي التي تليها مباشرة، معربا عن أمله في حصد المزيد من الرموز في المهرجان خلال الأيام القادمة.
من جهته، أكد السيد محمد بن سلعان المري رئيس اللجنة الإعلامية لمهرجان قطر للإبل، أن النجاح الكبير للمهرجان لا يقتصر على التنظيم والمنافسات فقط، وإنما أيضا على شعار المهرجان “جزيلات العطا” الذي يرمز إلى “سفن البدو” الذي كانت السند للآباء والأجداد، والتي احتلت مكانة لا تعدلها منزلة في نفوسهم.
وقال المري، في تصريح صحفي، إن المهرجان جاء ليؤكد لمتابعيه عمق هذه العلاقة التي أبت أن تنفك، رغم ما تشهده المجتمعات الخليجية عامة، ومن بينها القطري خاصة، من حداثة وتطور، رافقت نهضتها الشاملة، فقد كانت ولا زالت منزلة الإبل لا تدانيها منزلة، تقديرا لما عرفت به من قوة التحمل والصبر، فكانوا يرتحلون على متونها، ويعيشون على الخيرات التي يكتنزونها من لحوم وألبان وأوبار، فعرفوا قدرها وحفظوا قيمتها.
وأضاف أن مهرجان “جزيلات العطا” جاء ليكمل قصص الآباء والأجداد، وذلك عبر عنوانه الأبرز وهو صون رياضتنا التراثية، بدءا بحفظ إبلنا من العبث، وغرس تربيتها في عقول الناشئة والأجيال الحاضرة والمتعاقبة، حيث إن “المزاين” كما هو معلوم للجميع رياضة مرتبطة بحياة الصحراء أساسا.
واعتبر المري أن تنظيم مهرجان قطر للإبل ما هو إلا بمثابة رد للدين، تقديرا لإسهاماتها في حياة أمتنا العربية والإسلامية، إضافة إلى دعم الملاك وتشجيعهم على الاستمرارية في تربيتها، لا من أجل “العبث” بها وتغيير شكلها الطبيعي سعيا وراء التكسب، لنكن جميعا على قدر الوعي والمسؤولية المنشودة، ولنتكاتف ونعمل معا من أجل نشر رسالة المهرجان، ولنتنافس بروح شريفة، ولنصون مطايانا وسلالاتها النادرة، ولنحافظ على خلقتها وجمالها الطبيعي، الذي نحبه جميعا، وهو رأسمالنا ولسان حالنا وماضينا وحاضرنا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X