الراية الرياضية
النعيمي يحسم شوط جمل تلاد 20 في مهرجان الإبل

اليوم ختام أشواط الأصايل الدولية

متابعة – حسام نبوي:
استطاعت منقية سعد نهار ناصر ماجد النعيمي أن تُتوّج بشوط النخبة جمل تلاد (20) منتزعة الرمز الذهبي بالإضافة إلى الجائزة الماليّة وقدرها 500 ألف ريال، وذلك ضمن تحديات اليوم قبل الأخير لفئة الأصايل الدولي من مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا»، مساء أمس، بعد أن اختارت لجنة التحكيم إبل النعيمي كأفضل الإبل المشاركة في شوط هذا اليوم، وجاءت ثانيًا منقية حسن سلطان حسن الضابت الدوسري حاصدة الوشاح بالإضافة إلى الجائزة الماليّة وقدرها 300 ألف ريال، وثالثًا كانت منقية راشد علي صياح محمد المنصوري التي حصلت على الوشاح والجائزة الماليّة وقدرها 200 ألف ريال، أما رابعًا، فكانت منقية إبداح مبارك إبداح آل تواه الهاجري التي حصدت الجائزة الماليّة وقدرها 150 ألف ريال.
وجاءت منقية سيف محمد مبارك البوسعيد الخيارين في المركز الخامس لتفوز بالجائزة الماليّة وقدرها 100 ألف ريال، وسادسًا كانت منقية عبدالله خالد محمد الخاطر التي حصدت الجائزة الماليّة وقدرها 80 ألف ريال.
بينما جاءت منقية جاسم محمد راشد الخاطر في المركز السابع لتفوز بالجائزة الماليّة وقدرها 60 ألف ريال، وأخيرًا، كانت منقية مبارك محمد ضابت الدوسري التي نالت المركز الثامن لتفوز بالجائزة الماليّة وقدرها 50 ألف ريال.

ختام الأصايل الدولية

 

وشهدت منافساتُ أمس من مهرجان قطر للإبل دخول أشواط فئة الأصايل (أشواط دولية) بإقامة أهم المنافسات وهو شوط الجمل مفتوح عدد 30 «شوط النخبة»: وجائزته «مليون» ريال ورمز ووشاح للمركز الأوَّل، ووشاح و70000 ريال لصاحب المركز الثاني، ووشاح ومبلغ 500000 ريال للمركز الثالث.
وهناك جوائز مالية حتى المركز العاشر، حيث ينال صاحب المركز الرابع مبلغ 300 ألف ريال، وجائزة مالية بقيمة 200000 ريال للخامس، و150000 ريال للحاصل على المركز السادس، وينال السابع جائزة مالية بقيمة 100000 ريال، و80000 لصاحب المركز الثامن و60000 لصاحب المركز التاسع، وينال صاحب المركز العاشر 50000 ريال، ومن المقرّر أن تستمر المطايا في الأماكن المُخصصة في مقر المهرجان للمبيت، وذلك استعدادًا لعرضها في اليوم التالي على اللجان الطبيّة ولجان الفرز والتشبيه، ثم لجنة التحكيم وإعلان النتائج ظهر اليوم، وتحظى «أشواط النخبة» للأصايل الدوليّة اهتمامًا كبيرًا من كل المُشاركين.

سعد النعيمي: متميزون في شوط جمل تلاد 20

أكد سعد نهار النعيمي المُتوّج بالمركز الأوّل في شوط جمل تلاد 20، والفائز بالرمز والجائزة المالية 500 ألف ريال، أن المنافسة في مهرجان قطر للإبل في غاية القوة والندية بين جميع المشاركين، وأنه نجح في الفوز بالمركز الأوّل بصعوبة في ظل مشاركة الملاك بأفضل الحلال لديهم في الشوط القوي والمميّز.وقال: الحمد لله نحن مميّزون في شوط ال 20، وكل مشاركاتنا انتصارات، وبالتالي كنت على ثقة كبيرة في قدرتنا على حسم الشوط القويّ، وبالفعل حققنا المطلوب وسعادتنا لا توصف بالفوز بالرمز.
وأتم بقوله: التنظيم أكثر من رائع، وسعداء للغاية بما نراه من نجاح كبير للمهرجان وما نراه من مستويات مميّزة من قِبل جميع المُشاركين.

محمد سلعان: «جزيلات العطا» ليس مجرد شعار!

تحدّث محمد سلعان المري رئيس اللجنة الإعلاميّة بمهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» عن شعار المهرجان ومعناه وكيفية اختياره في مقال مطوّل، أكد خلاله أن اختيار شعار «جزيلات العطا» لم يكن من باب الصدفة، بل يعني ويرمز إلى الكثير عن «سفن البدو»، التي طوى آباؤنا وأجدادنا على ظهرها القفار وأدلجوا الأمصار، ويروي أيضًا متلازمة العشق السرمدي بين الإبل وأهل شبه الجزيرة العربية برمّتها، فقد احتلت مكانة لا تعدلها منزلة في نفوسهم، وهو ما تحاول «مفرداته» أن تختزله بين معانيها وسطورها في أرض الميدان.فجاء المهرجان ليؤكد لمتابعيه عمق هذه العلاقة التي أبت أن تنفك، رغم ما تشهده المجتمعات الخليجية عامة، ومن بينها القطري خاصة، من حداثة وتطوّر، رافقت نهضتها الشاملة، فقد كانت وما زالت منزلة الإبل لا تدانيها منزلة، تقديرًا لما عُرفت به من قوة التحمّل والصبر، فكانوا يرتحلون على متونها، ويعيشون على الخيرات التي يكتنزونها من لحوم وألبان وأوبار، فعرفوا قدرها وحفظوا قيمتها.وهي أولى المطايا التي استعان بها الإنسان الخليجي والعربي منذ القدم، وبسبب هذا الارتباط تغنّى بها الجميع، وأصبحت مضربًا للأمثال الشعبيّة وغيرها، فقد حافظ الآباء والأجداد عليها، ورعوها حق رعايتها، وحفظوها بأهداب أعينهم، فكان بينهما تواصل وحياة مشتركة، تمتدّ جذورها لآلاف السنين.ومن هنا جاءت منافسات «جزيلات العطا» لتكمل هذه القصة، وعنوانها الأبرز صون رياضتنا التراثيّة.

في مهرجان ختامي المرموم

البريصي وبوشهاب يتألقان

تألقت الهجن والشعارات القطريّة، بمهرجان ختامي المرموم 2022 مساء أمس، وانتزعت ناموسين قويين في مُنافسات اللقايا قعدان مفتوح ومحليات.
وحسم «الناوي» ملك حمد علي البريصي المري، الفوز بناموس الشوط الثاني الرئيسي للقايا قعدان مفتوح، بعد منافسة شرسة وسط العديد من الأسماء القوية، ليرسل التهاني والبندقية من ميدان المرموم إلى الدوحة.
وقدّم «الناوي» مستوى متميزًا للغاية محققًا توقيتًا زمنيًا قدره 7.23.0 دقيقة.
فيما اقتنص «جمران» ملك راشد محمد سالم بوشهاب المري، النقطة الثانية لأبناء الشحانية، بفوزه بناموس الشوط الرابع الرئيسي للقايا قعدان محليات، ليحلق بالبندقية الفضية في توقيت زمني قدره 7.26.1 دقيقة.
وكانت «فجر» ملك سعيد محمد الشرقي العامري، قد اقتنصت كأس اللقايا بكار مفتوح المخصصة للشوط الأول الرئيسي في مستهل منافسات اليوم، بتوقيت زمني قدره 7.21.3 دقيقة.
كما حققت «العاصمة» ملك مانع علي حماد الشامسي الفوز بكأس اللقايا بكار محليات بتوقيت زمني قدره 7.19.5 دقيقة، وفازت «راهية» ملك سلطان سعيد ثامر المنصوري بكأس اللقايا بكار إنتاج المخصصة للشوط الخامس الرئيسي، بتوقيت قدره 7.21.5 دقيقة.
وانتزع «مقدام» ملك محمد مصبح حمود الكتبي، بندقية اللقايا قعدان إنتاج المخصص للشوط السادس الرئيسي، بتوقيت زمني قدره 7.16.9 دقيقة.

مبارك الدوسري: اللقب لم يذهب بعيدًا

أبدى مُبارك عبدالله ضابت الدوسري رضاه عن حصد المركز الثاني في شوط النخبة (جمل تلاد 20) في مُنافسات فئة الأصايل الدولية ضمن مهرجان قطر للإبل جزيلات العطا.
وقال الدوسري: إن المنافسة في الشوط كانت قوية بين جميع الملاك المشاركين، في ظل دفع كل مالك بأفضل الحلال من أجل الفوز بالمركز الأوّل ورمز الشوط.وأوضح أن لقب شوط النخبة لم يذهب بعيدًا، حيث حصده سعد بن نهار النعيمي، لافتًا إلى أن المنافسة كانت شريفة، وأنه سيحاول التعويض في منافسات الغد.
وشدّد الدوسري على الاستعداد بأكمل جاهزية لخوض منافسات المجاهيم سواء على المستوى المحلي التي ستنطلق غدًا أو الدولي التي تليها مُباشرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X