اخر الاخبار
ضمن منافسات اليوم الـ27 من "جزيلات العطا"..

انطلاق أشواط “المجاهيم المحلية” بمهرجان قطر للإبل

الدوحة ـ قنا

تواصلت اليوم فعاليات مهرجان قطر للإبل “جزيلات العطا” لفئات المغاتير والأصايل والمجاهيم، الذي تقام منافساته على ميدان لبصير بمنطقة الشيحانية، حتى الثامن من شهر مارس المقبل، وسط مشاركة قوية من دول مجلس التعاون الخليجي.
وتضمنت منافسات اليوم السابع والعشرين من المهرجان، انطلاق أشواط “المجاهيم المحلية”، حيث تم دخول الإبل المشاركة في الأشواط الستة، وذلك بواقع ثلاثة أشواط لسن المفاريد ومثلها لسن الحقايق.
وجاءت الأشواط الستة على النحو التالي : الشوط الأول المخصص للمفاريد شرايا مفتوح، والثاني المخصص للمفاريد تلاد، والثالث المخصص للمفاريد قعدان مفتوح، والرابع المخصص للحقايق شرايا مفتوح، والخامس المخصص للحقايق تلاد، والسادس المخصص للحقايق قعدان مفتوح.
ومن المقرر أن تستمر المطايا في الأماكن المخصصة في مقر المهرجان للمبيت، وذلك استعدادا لعرضها في اليوم التالي على اللجان الطبية ولجان الفرز والتشبيه، ثم لجنة التحكيم وإعلان النتائج ظهر غد “الخميس”.
وتشهد منافسات “المجاهيم المحلية” 18 شوطا على أن تستمر لمدة ستة أيام متتالية، وحتى الاثنين المقبل، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 161 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في غالبية الأشواط.
ومن المقرر أن تنطلق منافسات “المجاهيم الدولية” والمقدرة بـ23 شوطا، يوم الاثنين المقبل على أن تستمر لمدة تسعة أيام، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 230 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في جميع الأشواط.
ويتضمن المهرجان على مدار أيامه الأربعين إقامة 114 شوطا في فئات الأصايل والمجاهيم والمغاتير بواقع 54 شوطا محليا و60 شوطا دوليا، وقد خصصت لها جوائز مالية ضخمة تجاوزت 47 مليون ريال قطري.
ويحقق مهرجان قطر للإبل نجاحا كبيرا في نسخته الحالية، حيث بات من أهم مهرجانات المزاين التي تشكل ملتقى لملاك الإبل في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، فضلا عن النقلة النوعية الكبيرة التي شهدها على كافة المستويات بفضل دعم ومساندة القيادة الرشيدة للبلاد.
ويساهم النجاح الذي يحققه المهرجان في الارتقاء بفعاليات المزاين لما لها من اهتمام كبير وتقدير منقطع النظير لدى أهل المنطقة بأسرها، فضلا عن تعزيز ونشر ثقافة تربية الإبل والتوسع في اقتنائها.
كما ساعد هذا النجاح في الطفرة الكبيرة التي حققها مهرجان قطر للإبل، خاصة ما يتعلق بزيادة الحركة الاقتصادية من خلال الإقبال على شراء المواد والسلع المعروضة على هامش المهرجان، علاوة على عقد الصفقات الخاصة بعمليات شراء الإبل وإتمام المزايدات، بالإضافة إلى تنشيط الحركة السياحية واستقبال وفود من مختلف الدول سواء للمشاركة أو مشاهدة الحدث.
وجاءت أشواط فئتي “المغاتير والأصايل” التي اسدل الستار عليها مؤخرا قوية وتنافسية في ظل تطوير البنية التحية لمنطقة المزاين وزيادة قيمة الجوائز المادية، فضلا عن إضافة العديد من المسابقات الجديدة التي شهدت مشاركات كبيرة.
ومن المتوقع أن تشهد الأيام المقبلة المزيد من التشويق والمتعة والإثارة في أشواط الأصايل الدولية في ظل مشاركة الملاك بأفضل الحلال، خاصة في ظل الالتزام التام من قبل الملاك بشروط المهرجان ووعيهم وتعاونهم مع اللجنة المنظمة للمساهمة في إنجاح الحدث.
وتقوم جميع اللجان المنظمة والقائمون على المهرجان بدور كبير في إنجاحه، سواء من الناحيتين التنظيمية والفنية، خاصة في ظل إدخال سلالات جديدة ومواكبة المشاركين لهذه الرياضة واقتنائهم أفضل السلالات، كما يساهم القائمون على الرياضة في البلاد على إنجاح مثل هذه المهرجانات وتوفير كافة الإمكانيات من أجل المحافظة على رياضة الآباء والأجداد التي من شأنها أن تحفظ الهوية الوطنية وتدعم القيم الشعبية الأصيلة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X