الراية الرياضية
أُقيمت في أكاديميته بمناسبة التتويج برالي داكار للمرة الرابعة في تاريخه

احتفالية عالمية بناصر العطية في إسبانيا

بطلنا العالمي: هدفي رفع اسم قطر عاليًا.. والاحتفالية تعزز سقف الطموحات

«سيد داكار الجديد»: العمر مجرد رقم وينتظرني الكثير من التحديات وطموحاتي بلا حدود

تغطية عالمية للاحتفالية بحضور أكثر من 200 إعلامي من كافة دول العالم

متابعة – أحمد سليم:

أقامَ «فريق تويوتا جازو ريسنج» احتفاليةً عالميةً لبطلِنا العالمي ناصر صالح العطية بمُناسبة الفوز بلقب رالي داكار «السعودية 2022» للمرَّة الرابعة في تاريخه، وذلك في «ناصر العطية ريسنج كامب» بمدينة برشلونة بأسبانيا، وسط أجواء رائعة بحضورٍ إعلاميٍّ عالميٍّ من كافة أنحاء العالم.
وشهدت الاحتفاليةُ التعريف بالسيارة الجديدة التي خاض بها بطلُنا العالمي ناصر العطية رالي داكار بالسعودية والتي تمكن من خلالها من تحقيق الفوز بالرالي الأصعب في العالم للمرَّة الرابعة في تاريخه، أعوام (2011، 2015، 2019، 2022).
ووجدت الاحتفاليةُ اهتمامًا إعلاميًّا كبيرًا، على مُستوى العالم، وأيضًا في إسبانيا، خاصةً أنها أُقيمت في مزرعة بطلِنا العالمي في إسبانيا، وخاصة في أكاديميَّته «ناصر العطية ريسنج كامب» ووجدت ترحيبًا كبيرًا من كافة الحاضرين، وأيضًا من الإعلام العالمي.
واستمرَّت الاحتفاليةُ لمدة 3 أيام واختتمت يوم أمس، حيث حرص الإعلام العالمي على التعرف عن قرب على كافة التفاصيل وأسرار فوز بطلِنا العطية في الرالي الأقوى عالميًّا متفوُّقًا على نجوم كبار وأصحاب خبرات كبيرة في عالم الراليات ليكون بطلنا العطية «سيد داكار الجديد»، لا سيما أنه كان منافسًا قويًا في السنوات الأخيرة، وكان قريبًا من الفوز في كافة النسخ السابقة وكان قدر التحدي.
وأعربَ بطلنا ناصر صالح العطية عن سعادته بهذه الاحتفالية الرائعة التي أقامها فريق تويوتا في أوروبا، بمُناسبة الفوز برالي داكار، مُشيرًا إلى أنَّها حافز كبير بالنسبة له وترفع سقف الطموحات لمُواصلة الانتصارات في بطولة العالم للراليات الصحراوية الطويلة كروس كانتري، حيث استعدَّ بقوة في إسبانيا من أجل الفوز في الجولة الثانية من البطولة والفوز ببطولة كأس العالم لأنها هدفه حاليًا بعد الفوز برالي داكار.
وأشار العطية إلى أنَّ الاحتفالية شهدت اهتمامًا عالميًا كبيرًا من خلال تواجد أكثر من 200 إعلامي من كافة أنحاء العالم، وكانت بتنظيم خاص من شركة تويوتا احتفالًا بهذا الانتصار الذي جاء بعد تعب وجهد كبيرَين خلال الفترة الماضية، وأنا فخور كرياضي قطري أن أحظى بهذا الاهتمام العالمي الذي يضعني أمام تحدٍّ قوي من أجل المحافظة على الصدارة والمنافسة على كافة البطولات.

وقال العطية: إنَّ الجميع انبهر بما شاهده في أكاديمية «ناصر العطية ريسنج كامب» التي تهدف لمساعدة الأبطال الشباب حتى يكونوا سائقين أقوياء في عالم الراليات، وهي تحظى باهتمامٍ كبيرٍ في أسبانيا وأوروبا، والجميع انبهر بالإمكانات الكبيرة في الأكاديمية، وأيضًا بالعمل الكبير من الفريق للفوز برالي داكار، ومُواصلة مشوار الإنجازات.
وأضاف: «وضعنا هدفًا بالنسبة لنا لمُواصلة الإنجازات على كافة الصعد، حيث نخوض خلال فترة قصيرة العديد من التحديات في أكثر من رالي، منها في بطولة الشرق الأوسط، وأيضًا في كأس العالم «كروس كانتري، وينتظرنا الكثير من العمل ونتمنَّى التوفيق».
وأكَّدَ العطية أنّ هدفه واحدٌ دائمًا، وهو رفعُ اسم قطر في كافة المحافل العالميَّة مهما كانت التحديات والصعوبات، فأبطال قطر «مطوعين الصعايب» وقادرون على التواجد في الصدارة دائمًا، وبالتالي أدخل كلَّ منافسة من أجل الفوز من خلال إعداد بدني قوي وتدريبات مُتواصلة للوصول لأعلى جاهزية بدنية، لا سيما أنَّ منافسات الراليات تحتاج لتركيزٍ كبير.
ونوَّه العطية بأنَّ ما حققه من إنجازات يأتي بفضل من الله، ثم دعم القيادة الرشيدة بقيادة سيدي حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى الداعم الأول للرياضة والشباب القطري، وهو ما يشكل حافزًا ودافعًا كبيرًا من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات.
وحول مُواصلة الرحلة في عالم الراليات، قال: «سعيد للغاية باختيار رياضة الراليات لتكون بوابتي للعالميَّة، لا سيما أنَّها رياضة لا تعترف بالعمر، ولكن تعترف بالعطاء والجاهزية والتركيز، وبالنسبة لي «العمر مجرد رقم»، ولدي الكثير من الطموحات التي أسعى دائمًا لتحقيقها، باسم بلادي التي تستحق مني الكثيرَ، ومهما قدمت لن أوفِّيها حقها.. فقطر تستحقُّ الأفضل دائمًا».
وشدَّدَ العطية قائلًا: هدفي حاليًا هو الفوز ببطولة العالم «كروس كانتري» خاصة أنني الآن في الصدارة، وهي فرصةٌ بالنسبة لي لتكون دافعًا كبيرًا لي قبل العودة مجددًا للمنافسة في رالي داكار الذي أسعى من أجل التتويج به مجددًا، خاصةً أنَّ شغفي بالإنجازات لا حدودَ له.
وقدَّمَ العطية شكره إلى كافة الداعمين وكل من سانده من أجل الوقوف على منصات التتويج، كما قدَّم الشكر إلى جريدة الراية والأستاذ عبدالله غانم البنعلي المهندي رئيس التحرير، ومجلس الإدارة على دعمهم الكبير، خاصة أن الإعلام دائمًا ما يكون دافعًا وحافزًا كبيرًا لكافة الأبطال القطريين، كما قدّم الشكر إلى مبخوت المري على تغطيته المميزة للاحتفالية عبر السوشيال ميديا، وقال: نحن فخورون بكافة الشباب القطري في كافة المحافل والمجالات.
يُشار إلى أنَّ بطلَنا العالمي العطية توج بلقب برالي داكار للمرة الرابعة في تاريخه، بعد فوزه بالنسخة ال 44 من الرالي الأعرق في العالم في المملكة العربيَّة السعوديَّة، ليحقق إنجازًا جديدًا للرياضة القطرية كأول سائق عربي يفوز في السعودية التي استضافت رالي داكار للمرة الثالثة على التوالي، وخاض العطية السباق مع ملاحه الفرنسي ماثيو بوميل على متن سيارته «تويوتا هايلوكس تي1 » ليتوج باللقب بفارق مريح، حيث لم ينجح أيٌ من منافسيه الأساسيين السائق الفرنسي المخضرم ستيفان بيترهانسل حامل اللقب أو الإسباني كارلوس ساينز في تشكيل أي خطورة على صدارته، كما تفوّق العطية على الفرنسي سيباستيان لوب بطل العالم «9» مرات ليكون تفوقًا مُستحقًا على أبطال العالم.

تغطية استثنائية.. مبخوت المري:فخور بالتواجد في احتفالية بطلنا العطية

حَظيت احتفاليةُ بطلِنا العالميِّ بالفوز برالي داكار للمرة الرابعة في تاريخه بتغطية استثنائية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيما على «سناب شات» (mfcbqtr) من خلال تواجد مبخوت المري أحد مشاهير السوشيال ميديا، حيث تميز بالنقل المميز للاحتفالية والأجواء التي صاحبتها.
وقال مبخوت المري: فخور للغاية بالتواجد في هذه الاحتفالية الكبيرة بمُناسبة الإنجاز الكبير لبطلنا ناصر صالح العطية «سوبر مان» الرياضة القطرية، وهو ما يمثل القيمة الكبيرة لبطلنا العطية على مُستوى العالم، حيث تمكن من خلال إنجازاته الكبيرة من وضع اسم قطر في الصدارة، ورفع علم قطر في كافة المحافل الدوليَّة. وأضافَ: ما يحققه بطلُنا العطية حافز كبير لكافة الرياضيين، ومصدر فخر لكل الشباب القطري، ونحن سعداء بتواجد بطل قطري قادر على تخطِّي كافة التحديات ليكون بمثابة مثل أعلى لنا جميعًا، وما رأيتُه من تقدير عالمي، يؤكِّد على مكانته الكبيرة التي ليست بالغريبة على بطلنا العالمي.

مواصلة التحدي في «كروس كانتري»

يواصلُ بطلُنا العالميُّ ناصر صالح العطيَّة التحدي في بطولة كأس العالم للراليات الصحراويَّة الطويلة «كروس كانتري» عندما يخوض منافسات رالي أبوظبي الصحراوي الذي يُقام خلالَ الفترة من 5 إلى 10 مارس المقبل، ويشهد مشاركة نخبة من أفضل نجوم العالم للراليات الصحراوية.
ويخوض بطلُنا العطية تدريباتٍ قويةً للوصول لأفضل جاهزية، والفوز برالي أبوظبي ومواصلة صدارة البطولة العالميَّة.

رقم قياسي جديد

يستعدُّ بطلُنا ناصر العطية للمُشاركة في رالي الكويت الدولي الجولة الثالثة من بطولة الشرق الأوسط للراليات، خلال الفترة الممتدة من 17 وحتى 19 مارس القادم، بحثًا عن مواصلة صدارة الرالي بعد الفوز بالجولة الأولى في سلطنة عُمان، والفوز برالي قطر الدولي ثاني الجولات ليتربع على الصدارة، وسيكون الفوز في الكويت بمثابة التأكيد على تحقيق اللقب للمرة ال 18 في تاريخِه ليحقق رقمًا قياسيًا جديدًا ويكسر رقمه السابق 17 لقبًا في البطولة الإقليميّة. ويواصل بطلُنا ناصر العطية تحطيم الأرقام القياسية في عالم الراليات بعد أن حقق الفوز رقم 80 في بطولة الشرق الأوسط، كما أنه تُوِّج بلقب رالي قطر للمرة ال 16، ورالي عُمان للمرَّة السابعة، ويسعى لمُواصلة إنجازاته في البطولة الشرق أوسطيَّة.

الصحافة العالمية تحظى بتجربة فريدة

حَظِي الإعلامُ العالميُّ بفرصة رائعة مع بطلِنا ناصر صالح العطية من خلال تواجد أكثر من 200 إعلاميّ عالميّ في الاحتفالية الكبيرة، حيث خاضوا تجربة فريدة من نوعها من خلال التواجد بجوار بطلنا ناصر العطية في سيارته التي فاز بها في رالي داكار وتجربة الإثارة الرائعة لعالم السيارات والسرعات الكبيرة وأجواء الراليات وسط سعادة كبيرة وإشادة من الإعلام العالمي بالقدرات الهائلة والخبرات التي يمتلكها بطلُنا العالميُّ ناصر العطية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X