الراية الرياضية
الغفراني والقوبعي على قمة الجذاع بمهرجان الإبل

الجهويل والحديد والغفران يفوزون برموز اللقايا الذهبية

متابعة- حسام نبوي:
شهدتْ منافساتُ اليومِ التاسع والعشرين من مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا»، منافساتٍ قويةً بين عموم الملاك القطريين، في أشواط فئة المجاهيم المحلية، وذلك من أجل الفوز بالرموز الخمسة في سنِّ اللقايا والجذاع.
وشهدت منافساتُ سنِّ اللقايا إثارةً قويةً في الأشواط الثلاثة، ففي الشوط الأول المخصص للقايا شرايا مفتوح، تمكَّن عبدالرحمن حمد الجهويل مالك المطية «الوافية» من إحراز الرمز بعد احتلال المركز الأوَّل وجائزته 120 ألفَ ريال، بينما جاء الكربي بطحان المري مالك المطية «القعودة» في المركز الثاني وجائزته 60 ألفَ ريال، وحلَّ راشد حمد أبوصلعة مالك المطية «الراسية» في المركز الثالث وجائزته 40 ألفَ ريال.
وفي الشوط الثاني المخصص للقايا تلاد، حصد محمد علي الحديد مالك المطية «معيضة» الرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 100 ألف ريال، وجاء عبدالمحسن سالم الجربوعي مالك المطية «وحيدة» في المركز الثاني وجائزته 50 ألف ريال، بينما نال سالم نويمي الهاجري مالك المطية «المعانق» المركز الثالث وجائزته 30 ألف ريال.

أما في الشوط الثالث المخصص لسن اللقايا قعدان مفتوح، فقد حقق فهيد فرج الغفران مالك المطية «الأمير» الرمز بعد احتلاله المركز الأول وجائزته 60 ألفَ ريال، بينما جاء صالح طالب الغضيض مالك المطية «شيخان» في المركز الثاني وجائزته 50 ألفَ ريال، وحلَّ حمد راشد المري مالك المطية «دوينان» في المركز الثالث، وجائزته 30 ألفَ ريال.

أما في شوطَي الجذاع فقد جاءت المنافسات قوية هي الأخرى، ففي الشوط الأوَّل المخصص للجذاع شرايا مفتوح، فاز عبدالهادي محمد الغفراني مالك المطية «القالط» بالرمز بعد احتلاله المركز الأوَّل وجائزته 120 ألف ريال، ونال عبدالله محمد أنديله المركزَين الثاني والثالث، حيث حصدت المطية «منتلة» المركز الثاني، وجائزته 60 ألف ريال، وأحرزت المطية «النادرة» المركز الثالث وجائزته 40 ألفَ ريال. وفي الشوط الثاني المخصص للجذاع تلاد، حصد حمد فهد القوبعي مالك المطية «سليمة» الرمز بعد احتلاله المركز الأول وجائزته 100 ألف ريال، ونال ناصر عبدالهادي الغفراني مالك المطية «كميخه» المركز الثاني وجائزته 50 ألف ريال، بينما أحرز صالح علي محمد مثيب النابت مالك المطية «مزيونة» المركز الثالث وجائزته 30 ألفَ ريال.

 

محمد علي: توقَّعت حسم الشوط القوي

أكَّدَ مُحمَّد علي سعيد مسفر الحديد أنَّ المنافسة في مهرجان قطر للإبل جاءت قويةً ومثيرةً، مُعربًا عن سعادته البالغة بالتألق في التتويج خلال مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» بعد فوزه بالمركز الأوَّل لفئة المجاهيم المحلية في شوط اللقايا تلاد.
وقال الحديد: إنَّ الجميع قدم مستويات راقية، وإنَّه توقع التواجد على منصة التتويج في المهرجان، خاصةً في فئة المجاهيم التي تعتبر من أهمِّ الفئات.
وتابع: الكلُ يعلم مدى قوَّة المنافسة في المهرجان الذي يشهد مشاركة كبيرة من نخبة ملاك الهجن. وأضاف: عقب تتويجه بالأمس: التنظيم هذا الموسم أكثر من رائع ومميز جدًا، واللجنة المنظمة وفَّرت كل سبل الراحة أمام المشاركين، كما أنَّ المنافسة قوية جدًا، وهو ما جعل هناك إثارةً كبيرةً في اليوم الأوَّل من التتويجات.
وختمَ محمد علي مسفر حديثه قائلًا: سعداء للغاية بالمنافسة القوية والتجمع المميز.. والتتويج في المهرجان دافع معنوي كبير لتقديم الأفضل، وستكون لدينا مُشاركات فيما تبقَّى ونتمنَّى أن يحالفنا التوفيق.

فهيد فرج هليل: الوصول لمنصات التتويج لم يكن سهلًا

أشادَ فهيد فرج هليل الغفران بالمُستوى المُميَّز لمهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا»، وقالَ في تصريحات صحفية عقب تتويجه بالمركز الأوَّل في شوط لقايا قعدان مفتوح فئة المجاهيم (أشواط محلية): المهرجان أكثر من رائع، وكل الأمور تسير بشكل مميز جدًا منذ اليوم الأوَّل، وهو ما يجعلنا سعداء للغاية بالتنظيم المميز. وأضاف: المستوى الفني للمهرجان مرتفع جدًا، وبالتالي الفوز بالرموز لا يأتي بالصدفة بل يحتاج إلى جهدٍ وعمل جبار، فالأشواط كلها قوية والكل يتطلع للرموز، وبالتالي الوصول إلى منصَّات التتويج لم يكن بالأمر السَّهل.

دخول الثنايا والجل

شهدت فعالياتُ مهرجان قطر للإبل أمس، دخول الإبل المُشاركة في منافسات سن الثنايا والجل، حيث تقام أربعة أشواط وهي: ثنايا شرايا مفتوح، ثنايا تلاد، جل شرايا مفتوح، جل تلاد.
ومن المقرَّر أن يشهدَ الشوطُ الأوَّلُ المخصص للثنايا شريا مفتوح، مشاركةَ 23 مطيةً، بينما يشهد الشوط الثاني المخصص للثنايا تلاد مشاركة 24 مطيةً، ويشارك في الشوط الثالث المخصص للجل شرايا 31 مطيةً، وأخيرًا سجلت 30 مطيةً في الشوط الرابع المخصص للجل تلاد.

الاحتفال باليوم الوطني الكويتي

نظَّمت اللجنةُ المنظمةُ لمهرجان قطر للإبل احتفاليةً باليوم الوطني الكويتي والذي يوافق 25 من فبراير، وذلك على هامش فعاليات المهرجان، حيث ارتدى الجميع «كوفية» تجمع العلَمَين القطري والكويتي.
وشارك مركز مواتر التابع لوزارة الشباب والرياضة في الاحتفالية بمسير شارك فيه العديد من السيارات الكلاسيكيَّة، وجاب ميدان لبصير وسط حضور جماهيري ضخم تفاعل مع الأغاني التراثيَّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X