fbpx
المحليات
جاسم بن سيف السليطي وزير المواصلات في حوار شامل لـ الراية :

خطة شاملة للنقل حتى عام 2050

شبكات النقل والمواصلات بأعلى المعايير الدولية

إعداد مشروع دراسة تحديد أولوية مسارب الحافلات

ضمان نقل السلع والخدمات للأفراد والقطاعات

60 سياسة وطنية للنقل البري.. و286 من الخطط والمشاريع المقترحة

30 مشروعًا لتطوير شبكة النقل العام الرئيسية بطول 540 كم

إطلاق مشروع نظام النقل والتردد السريع (BRT) الذي يربط لوسيل والخور

استحداث وسائل نقل صديقة للبيئة بأعلى المواصفات

حوار – رئيس التحرير:

ردًا على سؤال حول مشاريع وخطط النقل بعد عام 2022، أكد سعادة السيد جاسم بن سيف السليطى وزير المواصلات أن الوزارة استكملت خُطة النقل الشاملة لدولة قطر بخبرات وطنيّة وعالميّة بهذا المجال، حيث تمّ من خلال هذه الخُطة تقييم أداء خدمات النقل الحالية والتحديّات المستقبليّة، وتحديد احتياجات النقل والمواصلات الحاليّة والمُستقبليّة حتى العام 2050م.

YouTube player

 

وتوفّر هذه الخُطة الإطار العام لتخطيط شبكات النقل والمواصلات وفقًا لأعلى المعايير الدوليّة المتبعة وبرامج وخطط تنفيذ متكاملة للمشاريع والمُبادرات لخدمة جميع مستخدمي أنظمة وشبكات النقل البري وذلك لبناء منظومة نقل متكاملة، آمنة، ومستدامة تلبي حاجات ساكني دولة قطر وتدعم النمو الاقتصادي والسكاني في مختلف جوانب الحياة بتوفير ضمان لنقل السلع والخدمات للأفراد والقطاعات الأخرى، مثل الزراعة والصناعة والتعدين والتجارة وغيرها من خلال: الطرق السريعة، والنقل العام، والمشاة، والدراجات الهوائيّة، وإدارة الطلب على النقل، وغيرها من تقنيات وتكنولوجيا النقل، وضمان التكامل بين الجميع بما يضمن تحسين الربط وإمكانية الوصول والسلامة على الطرق وتقليل الازدحام المروري وحماية البيئة.

وتتضمن الخُطة عدد (60) من السياسات الوطنيّة للنقل البري، وعدد (286) من الخطط والمشاريع المقترحة للتنفيذ، شاملًا ذلك إنشاء البنية التحتية للنقل ومشاريع متعلقة بإدارة خدمات النقل، والقوانين والحوكمة، وتكنولوجيا النقل والتخطيط ودراسات الجدوى.

كما تشتمل الخطة على عدد (37) مشروعًا لتطوير شبكة الطرق الرئيسية بطول (770 كم) وعدد (30) مشروعًا لتطوير شبكة النقل العام الرئيسية بطول (540 كم)، بالإضافة إلى التوسّع في توفير المرافق المساندة مثل مواقف «اركن وتنقل» ومحطات الحافلات والمخازن وورش الصيانة.

كما أعدّت الوزارة التصاميم الهندسية الأولية لأكثر من (39 كم) من الطرق و(25) من التقاطعات الرئيسية لربط مدينة لوسيل بشبكة الطرق المحيطة لتوفير طرق سريعة ذات تدفق حر وتقاطعات متعددة المستويات ما سيؤدّي لتقليل الانبعاثات والازدحام وتحسين تجربة مستخدمي الطريق، ووضعت الخطط التشغيلية والتنفيذية لعدد من المبادرات والمشاريع التي سيكون لها دور مهم في تنفيذ الاستراتيجيات والسياسات التي حددتها خُطة النقل الشاملة.

أهم المشاريع

وقال سعادة وزير المواصلات: ومن أهم هذه المشاريع: التحوّل التدريجي للحافلات الكهربائيّة، حيث سيتم استكمال تنفيذ استراتيجية التحوّل التدريجي للحافلات الكهربائية، وذلك من خلال استخدام 42٪ من أسطول حافلات بطولة كأس العالم 2022 في النقل العام والحافلات المغذية للمترو وحافلات المسافات الطويلة، واستخدام نسبة ال 58٪ المتبقية للنقل المدرسي، وذلك لتحقيق نسبة 18.5% من الحافلات المدرسية لتكون كهربائية بحلول عامي 2026-2027 وصولًا إلى نسبة 100٪ في العام 2030، إلى جانب تحقيق نسبة 65.6% من الحافلات لتكون كهربائية بحلول العام 2023، و85.7% بحلول العام 2028، للوصول إلى نسبة 100٪ بحلول العام 2030، فضلًا عن إنشاء مصنع تجميع للحافلات الكهربائية قبل عام 2025، «نظام ناقل كهربائي سريع صديق للبيئة» (حافلات النقل والتردد السريع).

وتماشيًا مع رؤية قطر الوطنيّة 2030 والاستراتيجية الوطنية الثانية 2018-2022 الخاصة بإيجاد حلول الطاقة البديلة للحفاظ على البيئة وتقليل الآثار الناجمة عن زيادة معدلات الكربون المسببة في التغيير المناخي، وامتثالًا لأهداف الاستراتيجية باشرت الوزارة بعد أن تم الانتهاء من أعمال الدراسة، إطلاقَ مشروع نظام النقل والتردد السريع (BRT) الرابط بين مدينة لوسيل ومدينة الخور عبر الطريق الساحلي الجديد بهدف دعم منظومة النقل العام وعمليات بطولة كأس العالم 2022، ليشمل مجالها فيما بعد البطولة مستقبلًا مناطق أخرى لا تغطيها خدمات المترو حاليًا كمدينة دخان ومسيعيد.

وقد تمّ إرساء مناقصة توريد المشروع والإعلان عن المورد المؤهل في الربع الثالث من العام الماضي 2021، وتم الانتهاء من مرحلة التصاميم مؤخرًا، حيث من المتوقّع وصول أول دفعة للحافلات المفصليّة نهاية الربع الأول من العام 2022، كما يتم الآن التنسيق مع هيئة الأشغال العامة لإنشاء مستودع حافلات النقل والتردد السريع والبنية التحتية المصاحبة ضمن أعمال مستودع حافلات لوسيل وإنشاء محطة حافلات النقل والتردد السريع في مدينة الخور بالتنسيق مع الجهات المعنيّة، حيث من المتوقّع الانتهاء من كافة الأعمال الإنشائيّة للتشغيل خلال الربع الثالث من العام 2022.

النقل العام

وقال سعادة وزير المواصلات: وكجزء من تنفيذ الخطط الاستراتيجية للوزارة في استحداث وسائل نقل صديقة للبيئة بأعلى المواصفات والمعايير العالميّة وإنشاء بنية تحتية متوافقة مع الخُطة التنفيذية للتحول التدريجي والشامل للحافلات الكهربائية على مدار السنوات القليلة القادمة التي تقوم بها الوزارة حاليًا عبر المبادرات والمشاريع المرتبطة ببرنامج البنية التحتية لحافلات النقل العام الداعم للحافلات الكهربائية، تلتزم الوزارة باستمرار توظيف حلول الطاقة المتجدّدة من توفير بنية تحتية مستدامة وصديقة للبيئة وداعمة للحافلات الكهربائية عبر استحداث أنظمة شحن متقدمة تكنولوجيًا سهلة التركيب وموفرة للطاقة وآمنة وملائمة لجميع أنواع الحافلات الكهربائية إضافة إلى شحنها للمركبات الكهربائيّة، وبالإضافة إلى تنفيذ مشروع تركيب الشواحن الكهربائيّة لعدد ما يزيد على 650 شاحنًا كهربائيًا لدعم الحافلات الكهربائيّة، تعتزم وزارة المواصلات طرح مشروع دراسة وتطبيق الشواحن الكهربائية اللاسلكية والفريدة من نوعها في العالم، حيث يتم تثبيتها تحت طبقة الإسفلت كجزء من البنية التحتية للطرق الرئيسية وتتميّز بقدرتها على تزويد المركبات بالطاقة اللازمة أثناء سيرها على الطريق بشكل أوتوماتيكي، ما يوفر الوقت والجهد على سائقي المركبات الكهربائية وحافلات النقل العام للوصول إلى الوجهات المختلفة وفقًا لأوقاتهم، فضلًا عن قابلية تركيبها بأقل التكاليف التي تتطلبها معدات الشحن الكهربائية الاعتيادية واستغلال المساحات المسطحة. من المتوقّع البدء في أعمال الدراسة والتجربة بعد الحصول على الموافقات من الجهات المعنيّة خلال الربع الثاني من العام 2022 على أن يتم الانتهاء من تطبيق التجربة خلال الربع الثالث من العام 2022.

ومن جانب آخر، تقوم الوزارة بإعداد مشروع دراسة تحديد أولوية مسارب الحافلات ضمن شبكة النقل العام في دولة قطر وتقييم التدابير المقترحة لأولوية الحافلات، هذا بالإضافة إلى العمل على مشروع التصميم المبدئي لتحديد أولوية مسارب الحافلات مع الخُطة التنفيذية والتقديرات الماليّة الخاصّة بتنفيذ المشروع، حيث من المتوقّع البدء في أعمال المشاريع أعلاه خلال الربع الرابع من العام 2022.

 

للمزيد من الأخبار ..

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X