fbpx
اخر الاخبار

5 أشواط قوية للمفاريد في فئة المجاهيم بمهرجان قطر للإبل

الدوحة – قنا:

تواصلت اليوم فعاليات مهرجان قطر للإبل “جزيلات العطا” لفئات المغاتير والأصايل والمجاهيم، الذي تقام منافساته على ميدان لبصير بمنطقة الشيحانية وحتى الثامن من مارس، وسط مشاركة قوية من دول مجلس التعاون الخليجي.
وشهد اليوم الثالث والثلاثون من المهرجان منافسات قوية بين عموم الملاك من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، في فئة المجاهيم الدولية، وذلك من أجل الفوز بالرموز الخمسة في سن المفاريد.
وجاءت الأشواط الخمسة على النحو التالي : مفاريد تلاد ، مفاريد شرايا ، مفاريد تحدي تلاد، قعدان مفاريد مفتوح، مفاريد مفتوح وهو شوط إضافي.
وجاءت المنافسات قوية ومثيرة للفوز بالرموز الأربعة، ففي الشوط الأول المخصص للمفاريد تلاد، تمكن الملاك القطريون من السيطرة على المراكز الثلاثة الأولى، حيث فاز مبارك علي المري مالك المطية /مقطوفة/ بالرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 100 ألف ريال، فيما فاز حمد صالح المري مالك المطية /الزلبة/ بالمركز الثاني وجائزته 50 ألف ريال، بينما نال حمد علي الحديد مالك المطية /معيضه/ المركز الثالث وجائزته 30 ألف ريال.
وفي الشوط الثاني المخصص للمفاريد شرايا، سيطر الملاك القطريون على المراكز الثلاثة الأولى أيضا، حيث حقق سالم صالح المري مالك المطية /ولهه / الرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 120 ألف ريال، فيما حل نوف ناصر آل شافي مالك المطية /هدامه/ في المركز الثاني وجائزته 60 ألف ريال، بينما جاء حمد محماس المري مالك المطية /عكريشه/ في المركز الثالث وجائزته 40 ألف ريال.
أما في الشوط الثالث المخصص للمفاريد تحدي مفتوح، فقد أحرز الإماراتي علي عبدالله المنصوري مالك المطية /مستحيل/ الرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 150 ألف ريال، فيما حل محمد زايد المنصوري مالك المطية /انذار الظفرة/ في المركز الثاني وجائزته 100 ألف ريال، بينما جاء مبارك محمد النابت مالك المطية /العشوا/ في المركز الثالث وجائزته 50 ألف ريال.
وفي الشوط الرابع المخصص للقعدان مفاريد مفتوح، احتكر الملاك القطريون المراكز الثلاثة الأولى بعدما نال علي محمد دحروج مالك المطية /عسران الصياهد/ الرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 100 ألف ريال، فيما فاز سالم بن راجح المري مالك المطية /وحيدان/ بالمركز الثاني وجائزته 50 ألف ريال، بينما نال محمد راشد البحيح مالك المطية /مروع/ المركز الثالث وجائزته 30 ألف ريال.
وأخيرا في الشوط الخامس والذي تم إضافته وتخصيصه للمفاريد المفتوح، فقد أحرز القطري علي سالم النابت مالك المطية /وسط / الرمز بعد احتلال المركز الأول وجائزته 150 ألف ريال، فيما حل القطري الآخر هادي محمد هادي مالك المطية /الطامح/ في المركز الثاني وجائزته 100 ألف ريال، بينما جاء نايف المجمول الدوسري مالك المطية /هقوة/ المركز الثالث وجائزته 50 ألف ريال.
كما شهد اليوم الثالث والثلاثون من فعاليات المهرجان أيضا دخول الإبل المشاركة في الأشواط الخمسة المخصصة لسن الحقايق، وهي: حقايق تلاد ، حقايق شرايا ، حقايق تحدي تلاد، حقايق قعدان مفتوح ، وحقايق قعدان.
وشهدت عملية دخول الإبل في الأشواط اعداد كبيرة ما يبشر بمنافسة قوية للفوز بالرموز الخمسة، ففي شوط حقايق تلاد دخل 44 مطية هي المشاركة الأكبر، فيما دخل في شوط حقايق شرايا 37 مطية، وهو نفسه العدد الذي دخل في شوط حقايق تحدي مفتوح، بينما دخل في شوط حقايق قعدان مفتوح 36 مطية وهي المشاركة الأقل، وأخيرا دخل في شوط حقايق قعدان الذي تم إضافته من اللجنة المنظمة، 39 مطية.
ومن المقرر أن تستمر المطايا في الأماكن المخصصة في مقر المهرجان للمبيت، وذلك استعدادا لعرضها في اليوم التالي على اللجان الطبية ولجان الفرز والتشبيه، ثم لجنة التحكيم وإعلان النتائج عصر يوم غد الأربعاء.
ويعد مبيت الإبل المشاركة في المقرات المخصصة لها في المهرجان من شروط مثل هذه المسابقات، حتى تتأكد لجان الفرز والتشبيه والتحكيم من عدم العبث في المطايا، أو خضوعها لأي عمليات تجميلية أو حصولها على مواد منشطة لأجزاء معينة في جسدها من أجل أن تظهرها أكثر جمالا.
من جانبهم، أعرب الملاك الفائزون في منافسات اليوم عن سعادتهم الغامرة بتحقيق الرموز ضمن أشواط المفاريد الخمسة خلال مهرجان قطر للإبل “جزيلات العطا”، مشيدين بالتنظيم المميز للمهرجان في نسخته الجديدة، والنقلة النوعية التي حققها هذا العام.
وعبر علي سالم النابت عن سعادته بتحقيق رمز جديد ضمن منافسات المهرجان الذي يحظى باهتمام جميع المشاركين لما له من مكانة كبيرة للغاية عند الجميع، مشيرا إلى أنه مازال لديه مشاركات في الأشواط المقبلة، وسيسعى لتحقيق الفوز.
واعتبر أن نجاح المهرجان سيساهم في الارتقاء بفعاليات المزاين لما لها من اهتمام كبير وتقدير منقطع النظير لدى أهل المنطقة بأسرها، فضلا عن تعزيز ونشر ثقافة تربية الإبل والتوسع في اقتنائها.
فيما أشاد سالم صالح المري الفائز بلقب شوط مفاريد شرايا بالمستوى التنظيمي للمهرجان وكذلك المستوى الفني في ظل مشاركة الجميل بأفضل الحلال، وهو ما زاد من قوة المنافسات في مختلف الأشواط.
وشدد على أن اللجان المنظمة في المهرجان تقوم بدور كبير في إنجاحه، سواء من الناحيتين التنظيمية والفنية، كما أن القائمين على الرياضة في البلاد يساهمون في إنجاح مثل هذه المهرجانات وتوفير كافة الإمكانيات من أجل المحافظة على رياضة الآباء والأجداد .
بدوره ، أكد مبارك المنصوري أن المنافسة في مهرجان قطر للابل تزداد قوة وإثارة يوما بعد يوم، مشيرا إلى أن قوة المنافسة في المهرجان ستجبر الملاك على الاهتمام وشراء سلالات ونوعيات غالية من الإبل من أجل المحافظة على تواجدهم في بؤرة المنافسة في الاستحقاقات المقبلة بدلا من توديع المنافسات مبكرا.
ونوه بالتميز الكبير للمهرجان خاصة من الناحية الفنية وتحقيق العدالة بين كافة المشاركين وهو ما ظهر جليا في نتائج جميع الأشواط، لافتا إلى ثقته الكبيرة في تحقيق الفوز خلال شوط المفاريد تحدي مفتوح، خاصة أنه متخصص في هذه الفئة ويحصد جميع الرموز في مختلف المهرجانات .
ومن المقرر أن تتواصل أشواط المجاهيم الدولية والمقدرة بـ23 شوطا على مدار تسعة أيام متتالية حتى الثلاثاء المقبل، حيث خصصت اللجنة المنظمة لها 230 جائزة قيمة لأصحاب المراكز العشرة الأولى في جميع الأشواط.
ويشهد المهرجان على مدار أيامه الأربعين إقامة 114 شوطا في فئات الأصايل والمجاهيم والمغاتير بواقع 54 شوطا محليا و60 شوطا دوليا، وقد خصص لها جوائز مالية ضخمة تجاوزت 47 مليون ريال قطري.
ويعد مهرجان قطر للإبل أول مهرجان يضم 3 فئات وهي الأصايل والمجاهيم والمغاتير، وهو متخصص في الإبل ومزاينها وعلامات جمالها، ويسعى إلى صون رياضة الآباء والأجداد وغرسها في نفوس الأجيال، فضلا عن الحفاظ على السلالات العربية الأصيلة والنادرة.
ويشهد المهرجان مشاركة غير مسبوقة من قبل ملاك الإبل وعشاقها المحليين والخليجيين، حيث يحظى بمشاركة كبيرة وواسعة من دول السعودية والإمارات والكويت وسلطنة عمان.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X