fbpx
اخر الاخبار

إسبانيا تعلن إرسال معدات عسكرية للمقاومة الأوكرانية

مدريد – أ ف ب:
أعلن رئيس الوزراء الأسباني الاشتراكي بيدرو سانشيز الأربعاء وتحت ضغط من المعارضة اليمينية، إرسال بلاده “معدات عسكرية هجومية” إلى “المقاومة الأوكرانية”، على الرغم من معارضة حليفه اليساري الراديكالي بوديموس.
وقال سانشيز في كلمة امام مجلس النواب “كما أرى أن هناك مجموعات (سياسية) تشكك في التزام الحكومة” بالمشاركة في المساعدة العسكرية لأوكرانيا، “أود أيضًا أن أعلن لكم أن إسبانيا سترسل معدات عسكرية هجومية إلى المقاومة الأوكرانية”.
وكان رئيس الوزراء الإسباني الذي لم يذكر تفاصيل عن عدد ونوع الأسلحة التي سيتم تسليمها إلى كييف، يشير إلى انتقادات من حزب المعارضة اليميني الرئيسي، حزب الشعب ، الذي اتهم الحكومة اليسارية الثلاثاء بعدم “الارتقاء إلى مستوى الظروف” و”الاختباء وراء الاتحاد الأوروبي”.
حتى الآن، اقتصر سانشيز بالفعل على الإشارة إلى أن مساهمة إسبانيا سوف تمر عبر مساعدات بقيمة 450 مليون يورو أعلنها قادة الاتحاد الأوروبي الأحد.
كما كرر الأربعاء أنه حتى لو قرر إرسال الأسلحة مباشرة لكييف، فإن “الرد الأوروبي المنسق والموحد” على الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزال يبدو بالنسبة له الموقف “الأكثر ملاءمة”.
أعلنت الحكومة الإسبانية الثلاثاء عن تعزيز مهمتها في لاتفيا بإرسال 150 جنديا إسبانيا يضافون إلى 350 جنديا موجودين بالفعل في هذا البلد المطل على بحر البلطيق، في إطار القرار الذي اتخذه الناتو لتعزيز قوته المتواجدة على الجانبه الشرقي.
– عزوف بوديموس –
وأضطر سانشير، الذي يترأس حكومة ائتلافية للأقلية، خلال الايام الأخيرة الى التعامل مع الأزمة وحده مع إحجام حلفائه من اليسار الراديكالي، إذ تضم الحكومة خمسة وزراء من بوديموس، وتبدو الخلافات كثيرة بين الشريكين منذ تشكيل الحكومة قبل عامين.
وفي محاولة لإثارة هذه الانقسامات، اقترح حزب الشعب الثلاثاء على سانشيز تقديم “دعمه للإجراءات الضرورية” فيما يتعلق بأوكرانيا إذا كانت لديه “مشكلات مع حلفائه”.
وبعد قرار سانشيز ارسال الأسلحة، وصف رئيس المجموعة البرلمانية لبوديموس في مجلس النواب، بابلو إشنيك، “إرسال أسلحة من قبل إسبانيا أو أي دولة أخرى” إلى أوكرانيا بأنه “خطأ”، لأنه “غير فعال في إنهاء النزاع”.
وفي حديثه إلى النواب، وصف سانشيز غزو أوكرانيا بأنه هجوم على القيم الأوروبية.
وأصر على أن “الرئيس (الروسي) فلاديمير بوتين لا يقبل توحيد الاتحاد الأوروبي” وأن قراره بغزو أوكرانيا يشكل “محاولة وحشية لكبح بناء فضاء سياسي أوروبي قائم على القيم التي تتعارض جذريًا مع الاستبداد الذي يمثله”.
كما أعرب رئيس الوزراء الإسباني عن “تضامنه مع الشعب الروسي” الذي وصفه بأنه ضحية للرئيس الروسي.
وطلب سانشيز من الرئيس بوتين “الإفراج الفوري عن جميع المعتقلين تعسفياً” لمشاركتهم في مظاهرات ضد الحرب في أوكرانيا.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X