المحليات
استئناف العمل في عيادتي الوكرة وحزم مبيريك.. مصدر طبي لـ الراية:

افتتاح عيادة مستشفى الخور للإقلاع عن التدخين قريبًا

مركز مكافحة التدخين يعمل 5 أيام بالأسبوع ولا توجد قوائم انتظار

توفير أخصائيين اجتماعيين ونفسيين وأطباء للمساعدة في التوقف عن التدخين

الدوحة- عبدالمجيد حمدي:

كشف مصدر مسؤول بمؤسسة حمد الطبية عن انتهاء الترتيبات لافتتاح عيادة للمساعدة في الإقلاع عن التدخين في مستشفى الخور قريبًا، موضحًا أن الهدف من هذه العيادة هو الوصول لجميع السكان قرب مكان إقامتهم والعمل على توزيع الخدمات في جميع أنحاء الدولة، بما يسهم في التخفيف عن المراجعين.

وقال المصدر لـ الراية: تم استئناف العمل في عيادات التدخين في مستشفيي الوكرة وحزم مبيريك لافتًا إلى أن عيادة مستشفى الوكرة تعمل يومًا واحدًا هو يوم الاثنين في حين تعمل عيادة مستشفى حزم مبيريك يوم الخميس من كل أسبوع.

وتابع: إن مركز مكافحة التدخين يعمل على مدار خمسة أيام في الأسبوع في حين ستعمل عيادة مستشفى الخور يومًا واحدًا أيضًا مثل عيادتي الوكرة وحزم مبيريك، مشيرًا إلى أن توسيع خدمات مكافحة التدخين ساهم في القضاء على قوائم الانتظار -تمامًا- في الحصول على موعد للوصول لخدمات المركز والعيادات في أسرع وقت ممكن.

ولفت إلى أنه مع قرب حلول شهر رمضان المبارك فإنه ينصح جميع المدخنين بالتدريب على تقليل التدخين من الآن حتى لا يتسبب التوقف عن التدخين خلال ساعات الصيام إلى حدوث مضاعفات صحية خاصة خلال الأيام الأولى من الشهر الكريم موضحًا أنه ينصح بالقيام بزيارة لإحدى عيادات الإقلاع عن التدخين سواء في مركز مكافحة التدخين أو المراكز الصحية للحصول على استشارة طبية والمساعدة في التوقف عن التدخين أو على الأقل البدء في تقليل كمية التبغ التي يتم تدخينها.

وأوضح أن التوسع في خدمات الإقلاع عن التدخين وافتتاح عيادات جديدة، يأتي في إطار استمرار زيادة الطلب على الخدمة وتركيز المؤسسة على توفيرها في جميع أنحاء الدولة وعدم اقتصارها على مكان محدد.

وأضاف: الطرق والوسائل المتبعة بالعيادات تتنوع بين عدة أمور منها العلاج السلوكي الذي يعتمد على التوعية وإبراز الآثار السلبية للتدخين ومخاطره، بالإضافة إلى توضيح فوائد الإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى توفير علاج دوائي أيضًا للتخلص من التدخين ويشمل توفير بدائل النيكوتين ويكون على شكل لاصقات أو علكة، والتي تقوم بدورها بتوفير النيكوتين الذي يحصل عليه المدخن من السجائر ولكن بطريقة صحيّة وآمنة.

وأوضح أن المركز يقوم بتوفير العلاجات المتقدمة والحديثة لمساعدة الراغبين في الإقلاع عن التدخين ومنها تقنية العلاج بالليزر، وهي تقنية تقوم على استخدام أشعة الليزر لتسليطها على بعض النقاط والأماكن المحددة بالجسم، ما يسهم في إفراز مادة معينة بالجسم تخفف رغبة المُدخن نحو التدخين.

وأضاف إن هذه التقنية من أساليب الطب البديل ويتم خضوع المراجع خلالها لثلاث جلسات، وقد يتم زيادتها إلى جلسة أو جلستين منشطتين أخريين، موضحًا أنه ثبت فاعلية هذه التقنية في المساعدة على التوقف عن التدخين خلال الفترة التي شهدت استخدامها، كما أنه يتم توفيرها في مركز مكافحة التدخين فقط ولا تتوفر في عيادتي الوكرة وحزم مبيريك، ولكن يتم تحويل الحالات التي يوصى باستخدام هذه التقنية معها إلى المركز لهذا الغرض.

وأكد أن مسألة الإقلاع عن التدخين تعتمد بشكل رئيسي على إرادة المدخن وقدرته على التحمل والمثابرة نحو تحقيق هدفه وهو التوقف عن التدخين، موضحًا أن العيادات تقوم بدور مساعد للراغبين بالفعل في التوقف عن هذه العادة وأن الدور الرئيسي يعتمد في المقام الأول على المدخن ذاته.

وأشار المصدر إلى أن نسبة نجاح المركز في المساعدة في الإقلاع عن التدخين بين المراجعين وصلت إلى 35% كما وصلت نسبة النجاح في المساعدة على تقليل التدخين إلى 25%.

وأوضح أن المركز يضم أخصائيين نفسيين لتقديم المشورة النفسية وتشجيع الحالات على الاستمرار في التوقّف عن التدخين وتحفيز الدوافع لديهم، بالإضافة إلى أطباء مُتخصصين في مكافحة التدخين والإقلاع عنه ومُثقفين صحيين فضلًا عن طاقم تمريضي مُتخصص، كما يتم تخصيص 6 زيارات أو متابعات للمراجع إلى المركز على فترات متباعدة وقد يتم تمديدها في حال كانت هناك حاجة لاستمرار توفير العلاج للمراجع.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X