fbpx
اخر الاخبار
تصل الطاقة الاستيعابية الإجمالية للمحطة إلى 90,000 متر مكعب/اليوم

الانتهاء من تنفيذ مشروع التوسعة الثالثة لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمنطقة الصناعية

الدوحة – الراية : 

أعلنت هيئة الأشغال العامة “أشغال” عن الانتهاء من تنفيذ مشروع التوسعة الثالثة لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمنطقة الصناعية، والتي تم خلالها زيادة قدرة المحطة على معالجة تدفقات مياه الصرف الصحي بقدر إضافي يبلغ 30,000 متر مكعب/اليوم، لتصل الطاقة الاستيعابية الإجمالية للمحطة إلى 90,000 متر مكعب/اليوم.

تقع محطة معالجة مياه الصرف الصحي على بعد حوالي 2 كيلومتر من جنوب غرب المنطقة الصناعية بالدوحة، حيث بدأت عملها عام 2014 بقدرة استيعابية لا تتجاوز الـ 12,000 متر مكعب/اليوم، وقد قامت “أشغال” بتنفيذ التوسعتين الأولى والثانية عامي 2015 و2017 لتصل طاقتها الاستيعابية إلى حوالي 60,000 متر مكعب/اليوم.

وفي هذا الإطار، صرّح المهندس عبدالرحمن محمد السليطي، رئيس قسم مشاريع محطات المعالجة وشبكات المياه المعالجة في إدارة مشروعات شبكات الصرف الصحي في “أشغال”، أن المشروع يعد جزء من خطة “أشغال” لتنفيذ سلسلة من التوسعات لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي في المنطقة الصناعية، والتي تهدف إلى مواكبة التوسّع الملحوظ والنمو السكاني والعمراني في المنطقة الصناعية والبنية التحتية المرتبطة بها.

وأكّد المهندس عبدالرحمن السليطي أن التوسعة الثالثة التي تم إنجازها مؤخراً رفعت قدرة المحطة إلى 90,000 متر مكعب/اليوم، وبذلك وصلت نسبة زيادة القدرة الاستيعابية للمحطة منذ بدء عملها وحتى اليوم إلى 650%، مضيفاً أن خطة “أشغال” تشمل تنفيذ توسعة إضافية للمحطة في حال الحاجة لها مستقبلاً للوصول إلى قدرة استيعابية قدرها 120,000 متر مكعب/اليوم.

وقال مدير المشروع المهندس نايف عبدالغني الكثيري، من إدارة مشروعات شبكات الصرف الصحي، أن هذه الزيادة في سعة المحطة ستمكن من تلبية الطلب المتزايد على معالجة مياه الصرف الصحي، بمعنى أنه سيكون هناك المزيد من التوصيلات المنزلية لمجمعات العمّال بالمنطقة والتي سيتم ربطها بشبكة الصرف الصحي. كما سيخدم المشروع المناطق الجديدة المجاورة لمنطقة الدوحة الصناعية بشبكات الصرف الصحي، وتشمل المناطق التابعة لوزارة الطاقة والصناعة، والمناطق التجارية والمناطق الموسعة شمال وجنوب المنطقة الصناعية، ومناطق أخرى من المخطط تزويدها بالخدمات مستقبلاً.

وأوضح المهندس نايف الكثيري أن محطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمنطقة الصناعية تعتمد على تقنيات معالجة متطورة بهدف إنتاج مياه معالجة مطابقة لأعلى المعايير البيئية العالمية، حيث يتم معالجة مياه الصرف الصحي باستخدام الفلاتر القرصية، ونظام الترشيح الفائق، ونظام المعالجة بالأشعة الفوق البنفسجية، وتقنيات أخرى بما يضمن سلامة المياه المنتجة واستمرار أعمال التنقية بالجودة المطلوبة وبأقل تدخل بشري.

هذا وشمل المشروع أيضاً إنشاء نظام لمعالجة الحمأة، ونظام متطور للتحكم في الروائح، بالإضافة إلى زيادة القدرة الاستيعابية لضخ مياه الصرف المعالجة إلى 90,000 متر3/اليوم.

وكجزء من حرص هيئة الأشغال العامة “أشغال” على دعم المصنعين المحليين، تم الاعتماد على العديد من المواد محلية الصنع لتنفيذ أعمال المشروع، منها أنابيب ووصلات خزانات GRP  و أحواض الطوارئ، وأعمدة إنارة الشوارع وأعمال الطرق والطلاء، وجميع مواد البناء الكهروميكانيكية، ومواد البناء الاستهلاكية، والحديد المسلح، وأعمال الفولاذ الإنشائية، ولوحات غرف التحكم  وغيرها من المواد.

يذكر أيضاً أن مشروع التوسعة الثالثة لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي بالمنطقة الصناعية حائز على “الجائزة الذهبية” من الجمعية الملكية البريطانية لمنع حوادث العمل RoSPA، وذلك تكريماً لأداء المشروع في مجال الصحة والسلامة خلال العام 2021، حيث تم إنجاز جميع أعمال المشروع دون أي إصابات تذكر، مما يعكس حرص هيئة الأشغال العامة الدائم على تطبيق أعلى معايير السلامة في مواقع العمل، حيث تعتبر مواصفات السلامة من أهم معايير الهيئة لتأهيل واعتماد المقاولين لضمان حماية العمّال من مخاطر العمل وكذلك رواد المناطق التي تغطيها المشاريع.​

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X