الراية الرياضية
تتويج الفائزين وسط حضور رفيع المستوى

«جزيلات العطا» ينهي نسخته الماراثونية بمهرجان تراثي حاشد

الإبل القطرية تتألق في مسك الختام

الغفران يظفر بأقوى نواميس المجاهيم الدولية ورمز جمل تلاد 20 يطير إلى الكويت

متابعة – حسام نبوي:

أسدل الستارُ مساء أمس على منافسات مهرجان قطر للإبل «جزيلات العطا» لفئات المغاتير والأصايل والمجاهيم، الذي أقيمت منافساته على ميدان لبصير بمنطقة الشحانية، على مدار أربعين يومًا، وسط مشاركة قوية من دول مجلس التعاون الخليجي.
وشاركَ سعادة الشيخ الدكتور فالح بن ناصر بن أحمد بن علي آل ثاني وزير البيئة والتغير المناخي، وسعادة السيد صلاح بن غانم العلي وزير الرياضة والشباب، وحمد بن جابر العذبة رئيس المهرجان، في تتويج الفائزين في اليوم الختامي من المُنافسات.
وحضرَ فعاليات اليوم الختامي كلٌ من سعادة نجيب بن يحيى البلوشي سفير سلطنة عمان الشقيقة لدى الدولة، وسعادة عمر البرزنجي السفير العراقي لدى الدولة، والسيدة ناتالي إيه بيكر، القائمة بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية لدى قطر، والمهندس بدر القحطاني المُدير التنفيذي لنادي الإبل السعودي.

 

وشهدَ اليوم الختامي من المهرجان مجموعة من الفعاليات التراثية والتي استهلت بعرض الهجانة وأداء العرضة والألعاب النارية، تلا ذلك تتويج الفائزين في شوطي النخبة الختاميين.
وجاءت المنافسةُ في اليوم الختامي من المهرجان، قويةً بين عموم الملاك من قطر ودول مجلس التعاون الخليجي، في فئة المجاهيم الدولية، وذلك من أجل الفوز برمزي شوطي النخبة «‏جمل تلاد 20»‏، والنخبة «‏جمل تلاد 30»‏.
وفي الشوط الأول المخصص للنخبة «‏جمل تلاد 20» تمكنت منقية الكويتي محمد عبدالرحمن المري من إحراز اللقب والفوز بالرمز بعد احتلالها المركز الأول وجائزته 500 ألف ريال، متقدمة على كل من منقية السعودي راشد طالب المري التي احتلت المركز الثاني وجائزته 300 ألف ريال، ومنقية القطري محمد علي المري صاحبة المركز الثالث وجائزته 200 ألف ريال، فيما جاءت منقية القطري علي حمد أبوصلعة في المركز الرابع وجائزته 150 ألف ريال، بينما أكملت منقية دخيل حمد أبوصلعة قائمة المراكز الخمسة الأولى، باحتلال المركز الخامس وجائزته 100 ألف ريال.

وفي الشوط الثاني المُخصص للنخبة ‏«جمل تلاد 30»‏، حققت منقية القطري فهيد فرج الغفران لقب الرمز بعد احتلالها المركز الأول وجائزته مليون ريال، متقدمة على كل من منقية القطري سعود مبارك آل شافي التي احتلت المركز الثاني وجائزته 750 ألف ريال، ومنقية القطري فرج سالم العذبة صاحبة المركز الثالث وجائزته 200 ألف ريال، فيما جاءت منقية القطري محمد مبارك الهاجري في المركز الرابع وجائزته 150 ألف ريال، بينما أكملت منقية القطري سالم حمد الجهويل قائمة المراكز الخمسة الأولى، باحتلال المركز الخامس وجائزته 100 ألف ريال.
وشهد المهرجانُ على مدار أيامه الأربعين إقامة 114 شوطًا في فئات الأصايل والمجاهيم والمغاتير بواقع 54 شوطًا محليًا و60 شوطًا دوليًا، وقد خصصت لها جوائز ماليّة ضخمة تجاوزت 47 مليون ريال قطري.

حرصت اللجنةُ المنظمة لمهرجان الإبل «جزيلات العطا»، على تنظيم حفل ختامي مميز ورائع للغاية، تضمن العديد من الفقرات المميزة، حيث راعت اللجنة المنظمة أن تكون الفقرات لها علاقة بالتراث العربي الخليجي، حيث تم إلقاء أبيات الشعر وسط اهتمام جميع الحاضرين، ومن ثم بدأت فقرة فنية عبارة عن «عرضة»، ولقيت استحسان وإشادة جميع المتابعين، لا سيما أن اليوم الختامي شهد حضورًا جماهيريًا مميزًا من قِبل جميع عشاق ومحبي تراث ورياضة الآباء والأجداد، في كرنفال تراثي مميز تحت الأضواء الكاشفة.
ومن جانبه هنأ حمد بن جابر العذبة، رئيسُ مهرجان قطر للإبل، الملاكَ وعشاقَ الإبل ومحبيها بنجاح «جزيلات العطا» في تحقيق أهدافه المنشودة، والمتمثلة بصون رياضة الآباء والأجداد، وغرسها في نفوس الأجيال الحاضرة والمتعاقبة، مثمنًا جهودَ اللجان التنظيمية ودعم المؤسسات الوطنية ورعايتها منافسات المهرجان، التي حققت نجاحًا فاق التوقعات.
وأكدَ العذبة أن «جزيلات العطا» سارَ على مدار شهر ونصف الشهر بشكل رائع، وحسب الخُطة التنظيمية التي أعدت له مسبقًا، وبفضل من الله تعالى، ثم بتكاتف وتعاون الجميع استطاعت اللجنة المنظمة التغلب على كافة التحديات، التي واجهتها في زمن قياسي، ونجحت في تنظيم نسخة استثنائية غير مسبوقة كما وعدت الجميع.

ووعدَ رئيسُ المهرجان «هل الإبل» بمواصلة مسيرة النجاح والبناء عليها، والعمل على تطوير منافساته والارتقاء به إلى مصاف المهرجانات العالمية، مخاطبًا الجميع بقوله: «معكم وبكم ماضون، ومعًا نكبر ونرتقي سلم الطموح، ونحقق الأهداف والرؤى والتطلعات، ونتجاوز التحديات ونقهر الصعاب»، مضيفًا: نراكم في الموسم المقبل، ونعدكم بتقديم أفضل ما لدينا، شكرًا للجميع على ما بذلوه من جهود ساهمت في إخراجه بصورة لائقة ومميزة.
وبحسب العذبة، يشهدُ المهرجان تطورًا عامًا بعد الآخر، واليوم أصبح من أقوى وأهم مهرجانات المزاين، من حيث مستوى التنظيم والحضور الجماهيري، مشيدًا بمستوى المنافسات في مختلف الأشواط، وبالتنافس الشريف والروح الرياضية التي سادت، مؤكدًا أن مهرجان قطر للإبل بنسخته الجديدة شهد حضورًا كبيرًا من قِبل الأشقاء من مختلف دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، ودولة الكويت، وسلطنة عُمان، الذين نرحب بهم في كافة الأوقات وبكل البطولات والمنافسات، فشكرًا لجميع المشاركين المحليين والخليجيين على حضورهم وتحملهم مشقة نقل إبلهم، وإصرارهم على المشاركة.

ووجهَ رئيسُ مهرجان قطر للإبل في ختام حديثه التهاني للفائزين والمتوجين برموز وجوائز المهرجان على مدار أيامه، متمنيًا التوفيقَ لمن لم يفوزا في المهرجانات المُقبلة.

فهيد الغفران:سعادتنا بالرمز الغالي لا توصف

أعربَ فهيد فرج هادي هليل الغفران المتوّج بالمركز الأول في شوط جمل مفتوح عدد 30 مجاهيم أشواط دولية، عن سعادته البالغة بالفوز بالرمز الذهبي ووشاح ومبلغ مالي مليون ريال قطري، بعد منافسة قوية للغاية في أقوى أشواط المهرجان. وقال فهيد في تصريحات صحفية عقب التتويج بالرمز الغالي: سعادتنا لا توصف بالفوز بالرمز الغالي في آخر أيام المهرجان، فالختام مسك كما يقولون، وهذا أفضل ختام بالنسبة لنا في المهرجان الكبير. وأضافَ: المنافسةُ في الشوط لم تكن سهلةً على الإطلاق بل كانت في غاية القوة والندية، فالشوط كان «نارًا»، كل المشاركين دفعوا بأفضل ما لديهم من إبل إلا أننا تمكنا من حسم الشوط القوي.
واختتم قائلًا: نشكرُ كل القائمين على المهرجان على التنظيم المميز والرائع، فالمهرجان جاء في أفضل صورة، والكل استمتع بالأجواء والمُنافسة الرائعة.

سعود آل شافي:التواجد على منصات التتويج إنجاز

قالَ سعود مبارك آل شافي الحاصلُ على المركز الثاني في شوط جمل مفتوح عدد 30 مجاهيم أشواط دولية: بكل تأكيد التواجد على منصات التتويج في المهرجان الكبير يعتبر إنجازًا، فالمنافسة كانت قوية جدًا، والشوط كان به مشتريات بالملايين، ونحن حسمنا المركز الثاني بعد منافسة قوية جدًا، حيث تجهزنا للشوط جيدًا، وكان لدينا مشتريات حتى على بوابة الدخول، حيث إننا اشترينا قبل نصف ساعة فقط من الدخول، والحمد لله، كلل الله مجهودَنا بالنجاح وحسمنا المركزَ الثاني.
وعما إذا كان المركز الثاني مرضيًا بالنسبة له، قال: بكل تأكيد كل المشاركين يطمحون بالمركز الأول ولكن لم يحالفنا التوفيق، وكما قلت المركز الثاني في حد ذاته إنجاز، والتواجد على منصات التتويج دافع معنوي كبير لتقديم الأفضل فيما هو قادم، فختام المهرجان المميز وما حققناه يدفعنا للتجهيز للمهرجان المُقبل. وأشادَ سعود بالتنظيم المميّز للمهرجان قائلًا: نشكرُ كل القائمين على المهرجان المميز، فالتنظيم كان أكثر من رائع، والمنافسة كانت قوية جدًا، فالمهرجان له صدى كبير في كل دول الخليج، ونتمنى التوفيق دائمًا للقائمين على المهرجان في النسخ المُقبلة.

الكويتي محمد المري :حصلنا على الرمز بجدارة

أعربَ الكويتي محمد عبد الرحمن المري الفائز بالمركز الأول في شوط جمال تلاد عدد 20 (نخبة تلاد) لفئة المجاهيم الدولي بمهرجان الإبل «جزيلات العطا» والحاصل على 500 ألف ريال، عن سعادته للغاية بهذا التتويج الذي وصفه بالغالي والمستحق بالنظر للمنافسة القوية التي شهدها شوط جمال تلاد بمشاركة مميزة للملاك الذين نافسوا بقوة.
وقالَ المري: مهرجانُ الإبل «جزيلات العطا» يعتبر من أفضل المهرجانات التي شاركت فيها بالنظر للتنظيم الرائع الذي يشهده والمنافسة القوية والمشاركة الكبيرة، وهو ما زاد من مستوى هذا المهرجان.
وتابعَ محمد المري حديثه لوسائل الإعلام قائلًا: نشكرُ حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى على رعايته لهذا المهرجان المثالي، وكذلك اللجنة المنظمة برئاسة حمد العذبة على الاستقبال الرائع والاستضافة المميّزة.
واختتمَ حديثه بالقول: شكرًا لكل من أشرف على هذا المهرجان الرائع وعلى هذا التجمّع الأخوي بين الأشقاء الخليجيين لمدة 40 يومًا من المُنافسات والإثارة.

السعودي راشد المري :راضون بالوصافة

أبدى السعودي راشد طالب راشد المري صاحب المركز الثاني في شوط جمال تلاد عدد 20 (نخبة تلاد) لفئة المجاهيم الدولي بمهرجان الإبل «جزيلات العطا» عن سعادته بوصافة الترتيب، وقالَ: نحن سعداء بهذا المركز الثاني في أقوى الأشواط، وكنا نطمح للأفضل، لكننا راضون بالوصافة بالنظر للمنافسة الكبيرة والقوية التي شهدها شوط جمل تلاد في ختام المهرجان المميّز.
وواصلَ المري قائلًا عن المنافسات: صراحة المنافسة كانت نارية بين جميع الملاك، خاصة أن الحلال الذي دخل المهرجان في جميع الأشواط مميز، وشاهدنا أصنافًا جميلة والمنافسة كانت قوية للغاية.
وبسؤاله عن الأجواء التنظيميّة لمهرجان قطر للإبل الذي اختتم أمس، قالَ: المهرجانُ حظي بتنظم أكثر من رائع ومميز، والجميع سعداء بالمشاركة في مهرجان قطر، وشكرًا لقطر على هذا التنظيم الرائع، وأتمنى السنة المقبلة أن تكون المشاركة أكبر والجوائز أكثر.

تكريم اللجان المشاركة

حرصت اللجنةُ المنظمةُ للبطولة على تكريم اللجان المُشاركة في المهرجان، اللجنة الفنية واللجنة الطبية ولجنة الحكام، تقديرًا للمجهود الكبير الذي قاموا به على مدار أيام المهرجان، لا سيما أن كل اللجان قامت بدورها على أكمل وجه من أجل إخراج المهرجان بهذه الصورة الرائعة منذ البداية وحتى النهاية، فالنجاح الذي تحقق جاء بفضل تكاتف جهود الجميع، وبالتعاون التام من قِبل القائمين على المهرجان، ليحققَ هذا النجاح الباهر ويلقى إشادات واسعة من قِبل جميع المشاركين والمُتابعين في جميع أنحاء دول الخليج.

تكريم الرعاة وشركاء النجاح

كرمت اللجنةُ المنظمةُ العليا لمهرجان قطر للإبل الشركات الراعية التي أسهمت بصورة كبيرة في نجاح المهرجان وخروجه بالصورة المتميّزة.
وشهدَ ختام المهرجان تكريم الجهات الراعية ممثلة في الداعم صندوق دعم الأنشطة الاجتماعية والرياضية، ومجموعة شاطئ البحر الشريك اللوجستي، وelegancia الشريك الماسي، وكانت الميرة الراعي الذهبي للمهرجان، إلى جانب الريان شريك الضيافة «فندق دوحة»، ومياه ريان الراعي الفضي، والداعم اللوجستي بلدية الشحانية وأسباير، وأسباير للطباعة شريك إعلامي، وتكريم أمن دخان ولخويا وممثل إدارة المرور، بجانب القنوات الناقلة.

حضور جماهيري مميز

أشعلَ الجمهورُ الكبيرُ الذي حرصَ على التواجد في ميدان لبصير المُنافسات بصورة متميزة، وذلك بعد أن تواجد في أجواء تراثية يسودها الفرح والابتهاج والحماس الكبير في «مهرجان قطر للإبل»، وتمكن الجمهور من خلق مزيد من الندية والإثارة، حيث كان أكثر حماسًا وقوة، وشكل الحضور الجماهيري في المهرجان لوحةً جميلةً، وكان مميزًا، وشهدت فعاليات الختام الصيحات والأهازيج.

تألق البريدي في حفل الختام

تألقَ الإعلامي محمد البريدي عريف الحفل الختامي بمهرجان «جزيلات العطا» بأدائه الرائع وتعليقه المميز الذي جعله محل إشادة كبيرة محليًا وخليجيًا، وقال البريدي عن ختام مهرجان قطر للإبل: الحمد لله على هذا الختام المميز والرائع، وشكرًا لوزارة الرياضة والشباب، وأخي حمد جابر العذبة رئيس المهرجان، ومحمد بن سلعان المري رئيس اللجنة الإعلامية، وكل الشكر للجان المُنظمة.
وأضافَ البريدي: نباركُ لأهل قطر والخليج على نجاح هذا المهرجان المميز، مؤكدًا أن «جزيلات العطا» كان مهرجانًا أكثر من رائع وبمشاركة خليجية أخويّة.
وتمنّى البريدي أن تكونَ النسخة القادمة أكثر حضورًا ونجاحًا وتميزًا، خاصة بعد النسخة المثالية التي تم تنظيمُها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X