fbpx
كتاب الراية

خربشات قلم.. حقوق المرأة

لا يقتصر دورها فقط في بناء أسرة بل أيضًا المساهمة في عجلة تنمية المجتمع

عند قدومها للحياة استبشِروا خيرًا، ولاتحوِّلوا يوم ولادتها إلى مأتم، فليس الذكر وحده من يحمل اسم العائلة، ويزيد من عزوتها.
في طفولتها أخبروها كم هي رائعة، وجميلة كالنسمة الرقيقة الناعمة التي تلامس وتداعب أرواحكم.
أيتها الأم كوني صديقة لابنتكِ دائمًا أشعريها أنكِ قريبة منها وقتما شاءت، استمعي لها، لاتقارنيها بغيرها.
أيها الأب كُن أول بطل في حياة ابنتك، وأخبرها بأنها الرزق وأكد لها أنها السعد.
أيها الأخ كُن لها سندًا عظيمًا، قوةً وضلعًا ثابتًا لا يميل.
وفي صباها لا تجزعوا إذا تأخر خاطبها، فهي ليست أقل من غيرها، ولا تعلموا ماذا أعدّ الله لها من أجر وثواب، وقد تكون هي البارة بكما، وهي زادكما عند تقدّمكما بالعمر.
أيها الزوج لاتُهِن زوجتك، فوقع الكلمة في قلبها لا يمكن أن تنساها، وقد تغفر إهانتك لها بلسانها، ولا تغفرها بقلبها ولا تشتم أو تلعن أباها أو أمها، فقد وثقوا بك وقت عقد قرانِها.
بل أحسن معاملتها وتحدث معَها، ارفع صوتك لكي يعلم أهل المشرق، وأهل المغرب بأن لديك جوهرة لم يكْفِ كتاب للكتابة عنها.
ويا أهل الزوج عاملوها معاملة ابنتكم فعلًا، أقبلوا عليها بالسلام والإكرام وحسن الضيافة والبشاشة والابتسامة عند اللقاء.
ولن أعدد حقوقَها واستحقاقها، فقد سبقني بها خير الأنام، قبل ١٤٠٠ عام حينما قال: (النساء شقائق الرجال).
فلا يقتصر دورها فقط في بناء أسرة، بل أيضًا المساهمة في عجلة تنمية المجتمع، وهي قادرة على شغل المناصب القيادية.
عزيزتي المرأة، أنت جميلة بما يكفي.
لأن لديك طريقة تفكير مختلفة، لأنك تتألقين بثقتك بنفسك، مميزة بأحلامك، ملهمة لمن حولك.
كوني فخورة بنفسك وطاردي أحلامك.

[email protected]

@LolwaAmmar

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X