fbpx
اخر الاخبار
مبرزاً دورها في تعزيز اللغة العربية ..

الملتقى القطري للمؤلفين يلقي الضوء على جهود دار نشر جامعة قطر

الدوحة – قنا:

ألقى الملتقى القطري للمؤلفين الضوء على جهود جامعة قطر، ومنها دار نشر جامعة قطر، ودورها في تعزيز اللغة العربية، وذلك في إطار فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للغة الغربية التي انطلقت منذ 18 ديسمبر الماضي وتتواصل حتى نهاية شهر مارس الجاري، بالشراكة مع اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم، وبالتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة.
واستضافت الجلسة التي أدارها الدكتور عبدالحق بلعابد، أستاذ قضايا الأدب والدراسات النقدية والمقارنة بجامعة قطر وعضو الملتقى، كلا من الدكتور نبيل درويش رئيس قسم الإنتاج، والسيد الشيخ الولي مدقق لغة عربية أول في دار نشر الجامعة لعرض تجربتهما.
وفي هذا الصدد، أوضح الدكتور درويش أن دار نشر جامعة قطر تعد إحدى المبادرات الاستراتيجية للجامعة التي تجسد رؤيتها، معتبرا أنها رافد مهم للمؤسسات المختلفة في جميع حقول المعرفة.
ولفت إلى أن دور النشر عامة تسهم في بناء مجتمع المعرفة، مؤكدا أن تأسيس دار النشر جاء لتحويل رؤية الجامعة إلى واقع ملموس للانفتاح على العالم الخارجي وتحقيق الثراء العلمي لتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030.
كما ذكر أن دار نشر جامعة قطر هي دار جامعية أكاديمية غير ربحية، تسعى لنشر المعرفة، تأسست سنة 2018 وانطلقت فعليا سنة 2019، وهي تقوم بالأساس بنشر البحوث العلمية المحكمة والرصينة في شتى مجالات العلوم والمعرفة لتصبح رمزا إقليميا في هذا المجال.
أما بخصوص أهدافها، فأكد درويش أنها تسعى إلى توفير المواد العلمية ذات الجودة بالصيغة الإلكترونية أو الورقية المطبوعة، ونشرها على أوسع نطاق، إضافة إلى تعزيز ثقافة البحث العلمي في المجتمع وتعزيز الحوار البناء ومواكبة القضايا المعاصرة من خلال البحوث الواقعية والاستشرافية وتطبيق معايير النشر الأكاديمي، مضيفا أن الدار تسعى لمواكبة التكنولوجيا والتحولات المختلفة، وهي تصدر خمس مجلات علمية تابعة للجامعة، كما قامت بتدشين موقع لها لتسهيل تواصلها مع الباحثين، مثلما سعت في اطار سعيها لاحتلال مكانة عالمية للانضمام للاتحادات العالمية وانفتحت على تجارب مختلفة.
من جهته، قال السيد الشيخ الولي، إن رؤية الجامعة فرضت على الدار تبني معايير عالية من بين ذلك التدقيق اللغوي، حيث إنه بعد التأكد من مستوى الكتابة يتم تحويله للتدقيق، مشيرا إلى أن التدقيق اللغوي في الدار دقيق جدا، فبعد استقبال البحث أو المقال أو الكتاب يقوم المختصون في البداية بإلقاء نظرة شاملة وفي حال تلبية العمل للمعايير التي تفرضها الدار، يتم التأكد من سلامة النص لغويا ومراجعته مرة ثانية للتأكد من استرسال الفكرة ووضوحها.
وأبرز أن الدار تقوم أيضا بتحسين النصوص وتجويدها واستكمال ما ينقصها، كما تقوم بتدقيق المراجع والاستشهادات وضبط المصطلحات وتوحيدها قدر المستطاع، وهو ما يجعل القائمين عليها مطمئنين بخصوص ما يصدر عنها، لاعتماده على أعلى معايير الجودة قصد تحقيق التميز العلمي والبحثي فيما تنشره.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X