اخر الاخبار

انطلاق أعمال المؤتمر العام السابع للاتحاد العربي للكهرباء بالدوحة غدا

الدوحة – قنا :

تحت رعاية معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، ينطلق بالدوحة غدا /الأحد/ المؤتمر العام السابع للاتحاد العربي للكهرباء الذي ينظمه الاتحاد بالتعاون مع المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء /كهرماء/، وقطر للطاقة على مدى ثلاثة أيام، تحت عنوان /نحو رؤية مشتركة لتحقيق مستقبل واعد للكهرباء في الوطن العربي/.
ويشارك في هذه النسخة من المؤتمر وفود وزارية عربية يترأسها أصحاب السعادة وزراء الكهرباء والطاقة العرب، وذلك بحضور المهندس عبدالرحيم الحافظي رئيس الاتحاد العربي للكهرباء، وأعضاء الاتحاد وأعضاء الجمعية العمومية.
وفي إطار فعالياته المصاحبة، تعقد اجتماعات الدورة الرابعة عشرة للمجلس الوزاري العربي للكهرباء، والاجتماع السابع والثلاثون للمكتب التنفيذي للمجلس الوزاري العربي للكهرباء، كما يعقد اجتماع مجلس الإدارة للاتحاد العربي للكهرباء واجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العربي للكهرباء.
وخلال مؤتمر صحفي عقد اليوم للإعلان الرسمي عن افتتاح المؤتمر قال المهندس الدكتور عبدالله محسن الواحدي مدير شؤون الخدمات المشتركة في /كهرماء/ ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر في المؤسسة :” إن المؤتمر العام للاتحاد العربي للكهرباء، الذي يعقد كل ثلاث سنوات، يعتبر التجمع العربي الأضخم لمناقشة القضايا والتحديات التي تواجه قطاع الكهرباء في المنطقة العربية، واستكشاف آفاق التعاون والعمل العربي المشتركة”.
وأضاف أن المؤتمر يمثل مناسبة بارزة لاكتساب المعارف ومشاركة الخبرات من خلال الأبحاث العلمية الرائدة المقدمة والجلسات الحوارية الغنية التي تجمع أبرز الجهات الحكومية وغير الحكومية العربية والإقليمية والدولية المعنية ونخبة من المتحدثين المرموقين على مستوى المنطقة والعالم.
وأكد الواحدي أهمية توقيت هذا المؤتمر، قائلا إن هذه النسخة من المؤتمر تأتي في وقت تتزايد فيه التحديات الاقتصادية والبيئية التي يواجهها قطاع الطاقة الكهربائية في الوطن العربي، ما يفرض على صناع القرار والمختصين في هذا القطاع الحيوي العمل على تطوير أنظمة الطاقة الكهربائية في بلدانهم بما يلبي احتياجات السكان والقطاعات الاقتصادية المختلفة.
ولفت إلى إقامة مجموعة من الفعاليات والأنشطة ذات صلة بالمؤتمر، على رأسها المعرض الذي سيعقد بالتزامن معه، والذي سيضم مجموعة واسعة من العارضين والمشاركين من نخبة المؤسسات والجهات المعنية بقطاع الكهرباء العاملة في المنطقة العربية، بحيث يتمكن المشاركون من الاطلاع على آخر ما توصل له هذا القطاع من اكتشافات وأعمال.

من جهتها، قالت المهندسة جميلة مطر مدير إدارة الطاقة بجامعة الدول العربية، خلال المؤتمر الصحفي، إن هناك عدة بنود مدرجة على جدول أعمال المؤتمر، ومن أهمها على الإطلاق موضوعا السوق العربية المشتركة للكهرباء الذي يعبر عن مسيرة طويلة بدأت منذ العام 2001، والتحول نحو الطاقة الخضراء الذي أدرج مؤخرا على جدول أعمال المجلس الوزاري العربي للكهرباء.
وذكرت أن هذه السوق تقوم على أساس وجود إطار مؤسسي متين تصاحبه بنية تحتية مكتملة تأخذ في الاعتبار الجوانب الفنية لتحقيق تكامل السوق، وإطار تشريعي يقوم على أساس اعتماد أربع وثائق أساسية لحوكمة سوق الكهرباء، وهي مذكرة التفاهم، الاتفاقية العامة، اتفاقية السوق، قواعد تشغيل الشبكات العربية.
وأوضحت أن مشروعات الربط الكهربائي العربي هي البنية الأساسية للوصول إلى السوق، حيث تم على هامش المجلس في دورته الثانية عشرة في أبريل 2017 الاحتفال بتوقيع مذكرة التفاهم لإنشاء سوق عربية مشتركة للكهرباء من جانب وزراء الكهرباء والسفراء المعتمدين لأربع عشرة دولة عربية، كما وقع عليها بلدان آخران في مرحلة لاحقة، وبذلك دخلت المذكرة حيز النفاذ.
وأشارت مطر، فيما يتصل بالتحول نحو الطاقة الخضراء، إلى مشروع الاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة 2030، التي تمثل إطارا للعمل العربي المشترك في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة، مبينة أن المجلس الوزاري العربي للكهرباء اعتمد في نوفمبر 2019 النسخة المحدثة من
الخطة التنفيذية للاستراتيجية العربية للطاقة المستدامة، ودليل الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الدول العربية والإطار الاسترشادي العربي لتحسين كفاءة الطاقة لدى المستخدم النهائي.
يذكر أن النسخة السابعة من مؤتمر الاتحاد العربي للكهرباء تتميز بإقامة معرض صناعة المعدات والتجهيزات الكهربائية لإنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء في الدول العربية بنسخته العاشرة الذي دمج مع المعرض الرئيسي للمؤتمر. ويهدف معرض صناعة المعدات إلى تنمية هذه الصناعة والتعريف بها، وذلك في إطار السعي المتواصل لدعم وتشجيع الصناعات المحلية الكهربائية وتطوير أعمالها.
ومن أهم المحاور المقرر أن يناقشها المؤتمر السابع، سياسات واستراتيجيات قطاع الكهرباء في الوطن العربي – الواقع والآفاق المستقبلية، وآفاق مواكبة قطاع الطاقة الكهربائية في الوطن العربي للثورة الصناعية الرابعة، ودور الطاقات الجديدة والمتجددة في تطوير الاقتصاد والحفاظ على البيئة في الدول العربية، وآفاق السوق العربية المشتركة للكهرباء ومشاريع الربط.
وتنعقد هذه النسخة من المؤتمر بعد فترة طويلة بسبب تداعيات جائحة كورونا /كوفيد-19/، حيث نظمت آخر دورة عادية في عام 2019 تلتها دورة استثنائية عام 2020 خصصت لموضوع اتفاقية السوق العربية المشتركة للكهرباء.
وقد عملت المؤسسة العامة القطرية للكهرباء والماء /كهرماء/ خلال الفترة الماضية عن قرب مع الاتحاد العربي للكهرباء وبالتنسيق مع قطر للطاقة لتنظيم هذه النسخة، وبذلت كل الجهود الممكنة لإنجاح أعمالها، من خلال تنسيق كافة العمليات التنظيمية واللوجستية اللازمة، إدراكا للأهمية الكبيرة وتحقيقا لرؤية دولة قطر ودورها الرائد في التأكيد على أهمية وحدة الصف العربي على كافة الأصعدة وفي مختلف القطاعات الحيوية ذات الأهمية الاستراتيجية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X