المحليات
بمناسبة اليوم العالمي.. الرعاية الأولية:

130 عيادة لطب الأسنان بالمراكز الصحية

50 عيادة لجراحة الفم التخصصية وأسنان الأطفال

الدوحة-‏ قنا:‏

تحتفلُ مؤسسةُ الرعاية الصحيَّة الأوليَّة باليوم العالمي لصحة الفم والأسنان الذي يصادفُ 20 مارس من كل عام، حيث ينظمُ الاتحاد العالمي لطب الأسنان والعديد من المؤسسات الصحية في مختلف أنحاء العالم الكثير من الأنشطة والفعاليات التي تهدف إلى زيادة الوعي بكيفيَّة الاعتناء بصحة الفم والأسنان.

وتنظم مؤسسةُ الرعاية الصحية الأولية سنويًا حملات توعوية وتثقيفية للمجتمع من خلال تكثيف الرسائل التوعويَّة حول صحة الفم والأسنان إضافة إلى إقامة عدة محاضرات في المدارس.

وتركزُ الحملات التوعوية على التثقيف بكيفية الاعتناء بنظافة الفم والأسنان وعلى أهمية التغذية السليمة وتأثيرها على صحة الفم والأسنان ومدى العلاقة الوطيدة بين صحة الفم والصحة العامة وجودة الحياة.

كما تشجِّع الحملاتُ التوعويةُ في تعزيز الوعي حول أهمية زيارة عيادة الأسنان للفحص الدوري مرتَين بالسنة لإجراء الفحص العام على الفم والأسنان.

وذكرت مؤسسة الرعاية الأولية أنَّها توفر حاليًا 130 عيادةً لطب الأسنان موزعة على 28 مركزًا صحيًا تقدم خدمات واسعة النطاق ولا تقتصر على طب الأسنان العام فحسب، وإنما أيضًا على طب الأسنان التخصصي والذي يقدم خدمات طبية تخصصية.

وتتيح عيادات طب الأسنان العام علاجات عديدة كتنظيف اللثة في حالات الالتهاب وفي حالات التنظيف الوقائي الدوري، وحشوات العصب للأسنان الأمامية والحشوات التجميلية وحشوات الأيونومر الزجاجي، بالإضافة إلى خلع الأسنان للحالات غير المعقدة، وتطبيق العلاجات الوقائية كتطبيق مادة الفلورايد.

أما عيادات طب الأسنان التخصصية، والتي يبلغ عددها 50 عيادة، فتشمل عيادة جراحة الفم التخصصية والتي تقدم خدمات طبية معقدة كالخلع الجراحي للأسنان المتهالكة ولضروس العقل، وعيادات علاج العصب وعيادات طب أسنان الأطفال والتي تقوم على علاج أسنان الأطفال وتوعية أولياء الأمور بأهمية الحفاظ على أسنان نظيفة. كما تتوفر بالمراكز الصحية عيادات علاج أمراض اللثة والتي تُعنى بالمعالجات اللثوية المتقدمة وتعويض الأنسجة الداعمة للأسنان المصابة بأمراض اللثة.

وأشارت إلى أنه وَفقًا لما أعلنته وزارة الصحة العامة مؤخرًا من رفع تدريجي للقيود جراء جائحة (كوفيد-19)، رفعت المؤسسةُ الطاقة الاستيعابية لعيادات طب الأسنان بداية من شهر مارس الحالي، وذلك بتخصيص 75 بالمئة من الطاقة الاستيعابية لعيادات طب الأسنان العام والعيادات التخصصية للمواعيد حضوريًا داخل المراكز الصحية، مع الاستمرار في تطبيق كافة الوسائل الاحترازية الأخرى كقواعد مكافحة العدوى المشددة والتركيز على آليات التعقيم الصحيحة المتبعة بين كل مراجع والآخر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X