المحليات
بدعم من أهل قطر

قطر الخيرية تفتتح مدرسة «التمريض والقبالة» بالشمال السوري

الدوحة  الراية :

تواصلُ مدرسةُ التمريض والقبالة، التي افتتحتها قطر الخيرية بدعمٍ سخي من أهل الخير في قطر، تأهيلَ وتدريبَ الكوادر الطبية بتل أبيض شمال سوريا، وذلك للمساهمة في سد الاحتياج وتقديم الخدمات الصحية في المناطق المنكوبة. وتعدُ مدرسة التمريض والقبالة هي المدرسة الأولى من نوعها في الشمال الشرقي لسوريا، والتي تعنى بزيادة عدد الكوادر الطبية الفاعلة وتغذية القطاع الصحي الذي يعاني من نقصٍ حاد في الموارد البشرية، بكوادر طبية مدربة، قادرة على العمل والتعامل مع الظروف الاستثنائية. وتقدمُ المدرسة، التي تستهدفُ تخريج 90 طالبًا سنويًا، خدمات تعليمية في مجال التمريض باختصاصين أساسيين هما (مساعد ممرض ومساعدة قبالة)، حيث يشرفُ على التدريس نخبة من العاملين في المجال الصحي من ذوي الخبرة والذين يعملون في المشافي والمراكز الطبية في المنطقة والمؤسسات الأكاديمية ذات الصلة.

وتستمرُ الدراسةُ بالمدرسة لمدة عام، يتلقى الدارسون المنهج الدراسي المعتمد ويقضون عامًا آخر للعمل ضمن المراكز الصحية والمشافي في المنطقة بإشراف مباشر من قِبل الجهات الصحية التركية لصقل مهاراتهم العملية ويخضعون بعدها للجلوس للامتحان، وبعد التخرج يتم منح الطلاب شهادات معترفًا بها ومصادقًا عليها من وزارة التعليم التركية تؤهلهم لمزاولة العمل في الحقل الطبي والمنشآت الصحيّة.

وفي تصريح له قال الدكتور محمد عبد القادر مدير فرقة العمل السورية لدى مديرية صحة شانلي أورفا: الوضع الصحي العام في المنطقة يواجهُ الكثير من الصعوبات والتحديات، وإن عدد القابلات هو فقط 12 قابلة، وعدد الأطباء في النقاط الطبية غير كافٍ، لذلك كان قيام هذه المدرسة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X