الراية الإقتصادية
خلال طاولة مستديرة.. وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات:

1.9 % مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي

تقديم خطة متكاملة بأهداف جديدة خلال 2023

دعم التحول الرقمي والحياة الذكية وتنويع الاقتصاد

تحديث الاستراتيجية لتوفير الخدمات المبتكرة

خريطة طريق وطنية شاملة للتكنولوجيات الناشئة

الدوحة- عاطف الجبالي:

كشفَ سعادةُ السيد محمد بن علي المناعي، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أنَّ نسبة مساهمة قطاع الاتصالات في الناتج المحلي الإجمالي لدولة قطر تبلغ حاليًا 1.9%.

وأضاف سعادتُه، في تصريحات أمس: إنَّ القطاع يعد من أولويات الدولة لتأثيره على باقي القطاعات ومسار التنويع الاقتصادي، معتبرًا أنَّ الطاولة المستديرة مثلت فرصة مهمة للتواصل مع القطاع الخاص على أساس معرفة آرائهم واحتياجاتهم لوضع السياسات المستقبلية والاستراتيجية.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل على وضع خُطة متكاملة وبأهداف جديدة لتطوير مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لتكون جاهزة في الربع الأوَّل من عام 2023.

وحول الاستعدادات لتنظيم كأس العالم FIFA قطر 2022، أكَّدَ سعادةُ وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أن البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال شبه جاهزة، ويجري حاليًا العمل على بعض الخدمات الأخيرة مع الجهات المنظمة.

وقال سعادته خلال اجتماع الطاولة المستديرة المخصصة لقطاع تكنولوجيا المعلومات في دولة قطر التي نظمتها هيئة تنظيم الاتصالات: لقد أسَّست دولة قطر حتى الآن بنية تحتية قوية للاتصالات، تتوافق فيها جودة الأداء وتغطية الشبكات مع المعايير العالمية ذات الصلة، والتي مَكَّنت وصول جميع السكان والشركات المحلية لخدمات البرودباند الجوال والألياف الضوئية فائقة السرعة.

وأضاف خلال كلمته: وبقدر الدعم الذي تم تقديمه للرؤية والاستراتيجية الخاصة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وعملية تسريعها بسبب جائحة فيروس كورونا، وبطولة كأس العالم لكرة القدم، فإن طموحنا وإمكاناتنا تتجاوز أفق هذه الأحداث.

وتابع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: ففي الوقت الذي نواصل فيه تحديد أهداف ووضع سياسات لتعزيز نمو قطاع الاتصالات في دولة قطر، فإننا نواصل أيضًا تطوير وتحديث استراتيجياتنا وسياساتنا التي تهدف لتوفير الخدمات المبتكرة، وتبني أحدث التوجهات والابتكارات التكنولوجية العالمية، التي من شأنها أن تدعمنا في رحلة التحول الرقمي، والحياة الذكية، وتنويع الاقتصاد المحلي.

وأوضح سعادتُه أنَّ الوزارة تهدف من خلال استراتيجياتها وسياساتها إلى تطوير حالات الاستخدامات الرقمية لقطر الذكية، وإعادة تصميم برنامج حكومة قطر الرقمية ليكون أكثر تركيزًا على العملاء وعلى إتمام المعاملات رقميًا بشكل كامل، خاصة مع استمرار مُضي دولة قطر قُدمًا في أجندتها الوطنية الطموحة، والتي من خلالها تزداد وتبرز أهمية دور قطاع تكنولوجيا المعلومات أكثر فأكثر كعامل تمكيني هام للنمو الاقتصادي، والرخاء الاجتماعي، والاستدامة البيئية.

وأكد أنَّ الوزارة تسعى إلى الاستفادة من الإنجازات، والقدرات، والموارد المتوفرة حاليًا لتعزيز جاذبية قطر وقدرتها التنافسية على المستويين الإقليمي والعالمي، كما تقوم بمبادرات حكومية متعددة لدعم قطاع تكنولوجيا المعلومات لتمكينه من الوصول إلى كامل إمكاناته في المستقبل، بما يجعل من قطر مركزًا إقليميًا رقميًا، ومن هذه المبادرات على سبيل المثال: توفير فرص عمل جديدة للصناعة المحلية، وتحفيز الاستثمار المحلي والأجنبي، وتطوير المهارات الرقمية اللازمة من خلال توفير التعليم والتدريب.

وقال سعادته: كما أننا نتقدم بسرعة في وضع خريطة طريق وطنية شاملة خاصة بتبني التكنولوجيات الناشئة كالذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء، وتقنية من آلة إلى آلة، وتقنية البلوك تشين، حيث نعمل على تطوير جميع الأدوات التنظيمية ذات الصلة لإنشاء أساس متين لقطاع تكنولوجيا المعلومات ولاقتصاد رقمي مُبتَكر.

أضاف: بقدر ما وضعت الحكومة قطاع تكنولوجيا المعلومات كأولوية عالية في أجندتها الوطنية، فإننا نؤمن أن الجهود المبذولة لن تنجح بشكل كافٍ دون تضافر جهود جميع الجهات والتواصل المباشر مع أصحاب المصلحة، ومع جميع الجهات الفاعلة في النظام الأيكولوجي لتكنولوجيا المعلومات.

وتابع وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: ومن هذا المنطلق، فإن أهمية اجتماعنا اليوم تكمن في التعرف والاطلاع على الآراء المتعددة حول الوضع الحالي للقطاع، والمتطلبات عالية المستوى اللازمة لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات في دولة قطر، خاصةً في ضوء التطور التكنولوجي السريع والمستمر عالميًا.

واختتم سعادتُه حديثه قائلًا: تساهم آراؤكم وخبراتكم القيمة في دعم عملية وضع الخطط والرؤى لمستقبل قطاع تكنولوجيا المعلومات، ووضع الأدوات التنظيمية الفعَّالة لتنظيمه والتي بدورها ستُسهم في إنشاء أساس متين للقطاع. وأعرب عن أمله أن يسفر الاجتماع عن نتائج مثمرة تُسهم في تعزيز قطاع تكنولوجيا المعلومات في دولة قطر.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X