اخر الاخبار
لخفض الانبعاثات بنسبة 30 بالمئة بحلول عام 2030

قطر تنضم للتعهد العالمي بشأن الميثان

الدوحة – قنا:

وقعت دولة قطر على التعهد العالمي بشأن غاز الميثان الذي يسعى إلى خفض الانبعاثات بنسبة 30 بالمئة بحلول عام 2030.
وأعلنت قطر والولايات المتحدة اليوم في بيان مشترك أن هذه المصادقة ترفع عدد الدول إلى 111 دولة ملتزمة بالمبادرة، والتي تمثل 70 بالمئة من الاقتصاد العالمي.
وقال البيان إن دولة قطر والولايات المتحدة الأمريكية تدركان حجم التحدي الملح الذي يمثله تغير المناخ وأهمية تسريع الجهود العالمية في جميع جوانب أجندة تغير المناخ. وتتفق قطر والولايات المتحدة أيضا على الحاجة إلى العمل معا لتوفير أمن الطاقة ومعالجة أزمة المناخ في ضوء الأحداث الجارية وعلى الطريق إلى مؤتمر المناخ COP27 في شرم الشيخ. ويعد الخفض السريع لانبعاثات الميثان أكثر الاستراتيجيات فاعلية للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري على المدى القريب والحفاظ على هدف 1,5 درجة مئوية في متناول اليد.
ويوفر انضمام قطر للتعهد العالمي بشأن الميثان دفعا كبيرا للجهود العالمية للحد على وجه الاستعجال من انبعاثات غاز الميثان. وقد انضمت 111 دولة إلى الآن للتعهد العالمي بشأن الميثان، وهو ما يمثل 70 بالمئة من حجم الاقتصاد العالمي وما يقارب من نصف انبعاثات غاز الميثان العالمية البشرية المنشأ.
وتلتزم البلدان التي صادقت على التعهد العالمي بشأن الميثان باتخاذ إجراءات طوعية على المستوى الوطني لدعم الهدف الجماعي للتعهد المتمثل في خفض انبعاثات الميثان البشرية المنشأ بنسبة 30 بالمئة بحلول عام 2030 مقارنة بمستويات عام 2020.
وتعتبر قطر دولة رائدة عالميا في معالجة انبعاثات الميثان، حيث حققت تقدما يعتبر انموذجا في تخفيض كثافة الانبعاثات في قطاع الطاقة على مدار العقد الماضي. وتتمتع قطر بسجل حافل من الإجراءات والالتزامات المتعلقة بمراقبة غاز الميثان والإبلاغ عن انبعاثاته والتحقق منها وخفضها، بما في ذلك الحد من حرق الغاز وانبعاثات الميثان في قطاع الطاقة.
وكانت قطر للطاقة أول شركة نفط وطنية في الشرق الأوسط توقع وثيقة المبادئ التوجيهية للحد من انبعاثات غاز الميثان، والتي تدعم الجهود الاختيارية للشركات للحد من انبعاثات غاز الميثان عبر سلسلة توريد الغاز الطبيعي.
وتعد قطر للطاقة أيضا عضوا فاعلا في الشراكة العالمية للحد من حرق الغاز (GGFR) وملتزما تماما بإنهاء الحرق الروتيني للغاز بحلول عام 2030، كما أنها انضمت إلى المرحلة الثانية من شراكة النفط والغاز والميثان (OGMP2.0)، والتي تتيح الإبلاغ المنتظم والموثوق عن انبعاثات الميثان في قطاعي النفط والغاز.
يبني التعهد العالمي بشأن الميثان على مكانة دولة قطر وأدائها المستمر والقوي كعضو مؤسس في منتدى الدول المنتجة المتطلعة للوصول إلى صافي انبعاثات صفرية (Net-Zero Producers)، ويوفر منصة محفزة جديدة لقطر والولايات المتحدة لتعميق تعاونهما في جهود الحد من انبعاثات غاز الميثان، بما في ذلك مع دول ثالثة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X