fbpx
المحليات
مشاركون في منتدى الدوحة:

تأثيرات عميقة للحرب في أوكرانيا على النظام العالمي

الدوحة- قنا:

 توقعَ مُشاركون في مُنتدى الدوحة أن تترك الحرب في أوكرانيا تأثيرات عميقة على النظام العالمي على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية.

ورأى المشاركون في جلسة عقدت بعنوان «مجالات النفوذ في عصر عدم السلام»، وشارك فيها سعادة السيد إيفان كورتشوك وزير خارجية جمهورية سلوفاكيا، وسعادة السيد بورجي براندي رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي، والسيدة حنة رباني كهار عضو البرلمان الباكستاني، وزيرة الخارجية السابقة، أن الحرب في أوكرانيا ستكون لها تبعات كبرى، وأكثر من أي حرب أخرى شهدها العالم في العقدين الماضيين.

وقال وزير خارجية سلوفاكيا «على المستوى الأوروبي، روسيا تعمل على تدمير الهندسة الأمنية للقارة الأوروبية، لكن هذه الحرب تؤدي إلى تعزيز حلف شمال الأطلسي «‏الناتو»‏ الذي أصبح أقوى وأكثر حضورًا في شرق أوروبا، فضلًا عن تعزيز وحدة الغرب وزيادة الإنفاق العسكري في مجال الدفاع على المستوى الأوروبي تحديدًا»، مضيفًا: «حلف «‏الناتو»‏ سيكون حاضرًا بشكل أكبر في شرق أوروبا لاسيما مع إبداء دول رغبتها في الانضمام إلى الحلف».

وفي مجال الطاقة، أوضح سعادة وزير خارجية سلوفاكيا، أن الدول الأوروبية تحاول الآن الاستقلال أكثر في هذا المجال، مشيرًا إلى أن بلاده، التي تعتمد بشكل تام على واردات الطاقة من روسيا، تسعى حاليًا إلى البحث عن مصادر أخرى.

بدوره، تحدَّث رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي عن الثمن الكبير الذي ستدفعه روسيا جراء هذا التصعيد العسكري، ورأى أن الاقتصاد الروسي سيتعرض لضربة قوية في ظل مساعي دول أوروبا للاستغناء عن الطاقة الروسية التي تغطي 40 بالمئة من احتياجات القارة.

وأضاف: «يجري الحديث في أوروبا الآن عن الوقود النووي والطاقة المتجددة ومصادر الغاز الطبيعي بالرغم من وجود تحديات في مجال الإمدادات بالغاز».

وتوقع أن تشهد السنوات المقبلة اضطرابًا عالميًا جراء تداعيات هذا التصعيد العسكري، وتمنى «ألا يؤدي ذلك إلى قطيعة وانفصال في العالم، وألا يتسبب في عرقلة النمو العالمي الذي شهد طفرة غير مسبوقة في ظل العولمة».

من جانبها، قالت وزيرة الخارجية الباكستانية السابقة: إن الغرب ساهم في انقسام العالم، وهو يتحمل مسؤولية ما آلت إليه الأمور، بعد أن تم تهميش دور الأمم المتحدة خلال العقدين الماضيين.

وأضافت: «أتوقَّع أن يكون لهذه الحرب الدائرة في أوكرانيا الأثر الأكبر على العالم، حيث ستؤدي إلى زيادة الإنفاق العسكري، فضلًا عن تداعياتها الاقتصادية، على القارة الأوروبية وعلى غيرها من مناطق العالم».

وتابعت: «سيكون لهذا التدخل العسكري ثمن باهظ، فكل التدخلات العسكرية التي حدثت خلال العقدين الماضيين، لم تكلف الغرب شيئًا، لكنها كلفت مناطق أخرى في العالم».. كما رأت في هذا السياق، أن هذه الأزمة ستخلق انقسامًا عالميًا، وربما تكون الصين طرفًا أيضًا في هذا الانقسام وربما دول أخرى، مما قد يدخل العالم في طريق لا رجعة عنها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X