المحليات
د. عبدالله بن عبدالعزيز السبيعي وزير البلدية في حوار شامل لـ الراية:

انتظروا تطويرًا نوعيًا لخدمات الجمهور الإلكترونية

تواصل تنفيذ المرحلة الثانية لتطوير خدمات البلدية لاستكمال التحول الرقمي

تطوير خدمات رقمية ذكية مبنية على تقنيات الذكاء الصناعي

التنبؤ باحتياجات المستفيدين من الخدمات وتقديمها بشكل استباقي

الاستفادة من تقنيات البنية التحتية الحديثة للحوسبة السحابية المتاحة محليًا

تطوير وتأهيل الكوادر العاملة و أتمتة أنظمة وإجراءات العمل بالبلديات

أجرَى الحوار- رئيس التحرير:

تناول سعادةُ الدكتورِ عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي وزير البلدية خلال الحوار الشامل مع الراية الإنجازاتِ والخُطط المستقبلية لتطوير الخدمات البلدية المقدمة للجمهور.

YouTube player

كما استعرضَ أهدافَ استحداث إدارة خدمة العملاء ومركز الاتصال الموحد وَفقًا للقرار الأميري رقم (11) لسنة 2019 بالهيكل التنظيمي للوزارة، وهي من الإدارات الهامة التي تقدم خدماتها للجمهور على مدار 24 ساعة وطيلة أيَّام الأسبوع.

كما استعرضَ سعادتُه جهودَ وزارة البلدية في تجميلِ المدنِ وإنشاءِ الحدائق وزيادة المسطحات الخضراء، منوهًا بتحديدِ مسارات مخصصة للدراجات والمشاة، والمسارات المُشتركة عبر مُختلف مناطق الدولة لأكثر من 2100 كم، وتوقَّع سعادتُه أن تزيد على 2800 كم مع اكتمال مختلف المشاريع القائمة.

وقال: نسعى دائمًا للارتقاء بمستوى الخدمات التي تقدمها الوزارة للجمهور ورفع كفاءة عملياتها الإدارية وزيادة مستوى الشفافية والمُشاركة المجتمعيَّة، ولتحقيق ذلك تشاركُ الوزارةُ في تنفيذ استراتيجية الحكومة الإلكترونيَّة لدولة قطر 2020، كما عملت على وضع خُطة تطويرية تأخذ في الاعتبار التحديات المُستقبلية وتهدف إلى زيادة مُستوى رضا المتعاملين وتطبيق المُواصفات العالمية والممارسات المُثلى المُتميزة، وتطوير وتحسين خدمات الجمهور، وربط الأنظمة الداخلية والخارجية، وخدمة المجتمع من خلال التنسيق المستمر مع الوحدات الإدارية المختصة لإنجاز المعاملات الخاصة بكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، وزيادة مستوى رضا المجتمع، وإعداد برامج، وأنشطة توعويَّة، وتثقيفيَّة، واستقطاب الكوادر القطرية المؤهلة وتنمية مهاراتهم في مجال خدمة العملاء.

  • إدارة خدمة العملاء ومركز الاتصال الموحد يعملان على مدار الساعة

وأضاف: وبالرغم من كافة التأثيرات والتحديات المتعلقة بجائحة كورونا (كوفيد-19) والمستمرَّة منذ قرابة عامَين، فقد واصلت أجهزةُ الوزارة جهودَها اليوميَّة لتقديم جميع الخدمات للمُواطنين والمُقيمين دون توقف أو انقطاع، حيث تمَّ وضعُ خطط طوارئ لأعمال النظافة ورفع المخلفات والتعقيم والتطهير للمنشآت والمرافق الحكوميَّة والأسواق والحدائق العامة، كما ضاعفت فرق الرقابة الصحيَّة بالبلديات جولاتها التفتيشيَّة على المنشآت الغذائية لضمان سلامة تداول وبيع ونقل وتخزين المواد الغذائيَّة، كما تمَّ التنسيقُ مع الأجهزة المعنيَّة بوزارات الدولة الأخرى في مجالات التفتيش، والحمد لله، لم يشعر الناسُ بأيِ إشكاليّةٍ في الخدمات التي تقدمها الوزارة خلال هذه الفترة الصعبة نتيجة لهذه الجهود.

الخدمات الإلكترونيَّة

وبالنسبة لإنجازات الوزارة في مجال الخدمات الإلكترونيَّة، قال وزير البلدية: لقد بلغت حصيلة المعاملات الإلكترونية خلال عام 2021م مليونًا و151 ألفًا و366 معاملة لجميع القطاعات التابعة لها، شملت (426.101) معاملة تم تقديمها عن طريق الموقع الإلكتروني، و(235.493) معاملة عن طريق تطبيق «عون» على الأجهزة الذكية المتنقلة، و(436.263) عن طريق مركز الاتصال الموحد ومكاتب خدمة العملاء، و(47.778) معاملة عن طريق نظام التفتيش الإلكتروني، و(5.731) معاملة عن طريق الخدمة الذاتية الهاتفية، و(47.778) معاملة بواسطة أجهزة التفتيش.

وفي إطار التحوُّل الإلكتروني والتكنولوجي، يجري حاليًا العمل على الإعداد لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع تطوير خدمات وزارة البلدية لاستكمال التحول الرقمي لخدماتها، وقد تمَّ في هذه المرحلة وضع أهداف جديدة لتحقيق تطوير نوعي للخدمات المقدمة للجمهور من أهمها: تطوير خدمات رقمية ذكية مبنية على تقنيات الذكاء الصناعي تتميز بالتنبؤ باحتياجات المستفيدين من خدمات الوزارة وتقوم بتقديمها بشكل استباقي قبل طلبها، ورفع مستوى رضا المستفيدين من خدمات الوزارة بتقديم خدمات سهلة وسريعة وآمنة في متناول الجميع ومتاحة على مدار الساعة ومن أي مكان ومن خلال منافذ إلكترونية متعددة ما يساهم بشكل كبير في انخفاض نسبة الحضور الشخصي للمستفيدين إلى مراكز الخدمات ومجمعات الخدمات الحكومية، وكذلك الاستفادة من تقنيات البنية التحتية الحديثة للحوسبة السحابية المتاحة محليًا، وكل ما توفره من خدمات ومزايا للتطوير والإتاحة المستمرة واختصار الزمن.

وأضافَ سعادةُ وزير البلدية: بالنسبة للبلديات، أودُّ التأكيد على اهتمام الوزارة البالغ بتطوير هذا القطاع والارتقاء بخدماته العديدة المقدمة للجمهور، وذلك من خلال تطوير وتأهيل الكوادر العاملة أو أتمتة أنظمة وإجراءات العمل وبخاصة نظام التفتيش الإلكتروني الذي بدأ تطبيقه في رخص البناء والرقابة الصحية، وسيمتدُّ ليشمل باقي مجالات التفتيش البلدي.

وقد حققَ عددٌ من البلديات إنجازاتٍ دوليةً خلال الفترات الأخيرة، حيث احتفلنا مؤخرًا باعتماد منظمة الصحة العالمية لبلديتَي الدوحة والريان مدينتَين صحيتَين، وهو ما يؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه الدولة للمدن القطرية، من خلال التنمية العمرانية المستدامة وتحقيق جودة عالية للحياة لتحسين صحة ورفاهية السكان في جميع أنحاء البلاد. كما سبق اعتماد انضمام مدن الوكرة والشمال والشيحانية لعضوية شبكة اليونسكو العالمية لمدن التعلم، لجهود البلديات الثلاث في نشر مفاهيم الاستدامة والشراكة مع مؤسسات المجتمع.

مركز الاتصال الموحد

وماذا عن إدارة خدمة العملاء ومركز الاتصال الموحد، وما تقدمه من خدمات للجمهور؟

تم استحداث إدارة خدمة العملاء ومركز الاتصال الموحد وَفقًا للقرار الأميري رقم (11) لسنة 2019 بالهيكل التنظيمي للوزارة، وهي من الإدارات الهامة التي تقدم خدماتها للجمهور على مدار 24 ساعة وطيلة أيام الأسبوع، بالإضافة إلى استقبال طلبات العملاء عبر مختلف القنوات والمنصات التابعة للوزارة، وهي: مركز الاتصال الموحد (184) الذي تم تدشينه وتشغيله في شهر نوفمبر 2019، وتطبيق الوزارة (عون) الخاص بالهواتف الذكية، والموقع الإلكتروني لوزارة البلدية، وحسابات ومنصات التواصل الاجتماعي، والبريد الإلكتروني للوزارة.

وقد تلقَّى مركز الاتصال الموحد (184) منذ إنشائه (430,000) اتصال من عملاء الوزارة، بالإضافة إلى رصد (669,890) تفاعلًا للجمهور عبر منصات التواصل الاجتماعي.

كما تعمل مراكز خدمة العملاء المنتشرة في القطاعات والبلديات ومجمعات الخدمات الحكومية على تقديم الخدمات للجمهور، في الوقت الذي تعمل فيه وزارة البلدية على التوسع في أتمتة خدماتها لإتاحتها للعملاء بشكل ميسر عبر موقع الوزارة الإلكتروني، أو تطبيق (عون) على مدار الساعة، دون الحاجة لمراجعتهم مراكز خدمة العملاء المنتشرة في كافة البلديات والقطاعات.

ويوجد بالوزارة مركز العمليات الموحد الذي دشَّنه معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخليَّة في أكتوبر 2020، بهدف الاستجابة للبلاغات الطارئة على مدار الساعة وإدارة الأحداث والفعاليات والتعامل مع الأزمات التي تقع ضمن اختصاص وزارة البلدية على مستوى الدولة، من خلال فريق مدرب ومؤهل لضمان سرعة الاستجابة للبلاغات الطارئة، والتنسيق مع الإدارات والأقسام المختصة داخل الوزارة لضمان سرعة الاستجابة للبلاغات، وكذلك التنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى: (وزارة الداخلية، أشغال، لجنة المشاريع والإرث.. إلخ). وقد شارك المركز في عدة فعاليات من بينها: بطولة كأس العرب 2021، غرفة عمليات طوارئ الأمطار بهيئة الأشغال العامة (2021 – 2022)، غرفة عمليات طوارئ الأمطار بوزارة الداخلية NCC عام (2022).

  • التوسع في نظام التفتيش الإلكتروني لرخص البناء والرقابة الصحية

وقد بلغ عدد البلاغات الطارئة التي تعامل معها مركز العمليات الموحد منذ أغسطس 2020 وحتى يناير 2022 حوالي (4.095) بلاغًا، وهي تمثل نسبة 1.5% من عدد المكالمات الواردة إلى مركز الاتصال الموحد 184. كما تمَّ العمل على رفع مستوى الأداء وتقليل وقت الاستجابة للبلاغات الطارئة لتصبح 30 دقيقة في يناير 2022 بعد أن كان الوقت المستهدف 45 دقيقة خلال العامين السابقين.

تجميل المدن

  • ما هي جهودكم في مجال تجميل المدن وإنشاء الحدائق وزيادة المسطحات الخضراء؟

تحتل مشاريع تجميل وتخضير المدن حيزًا مهمًا من اهتمام الدولة، ويتم بذل جهود كبيرة من خلال لجنة الإشراف على تجميل الطرق والأماكن العامة بالدولة والتي تشمل: تطوير الشوارع والطرق الرئيسية والفرعية وتخصيص طرق صديقة للبيئة بتنفيذ وتطوير مسارات خاصة للمشاة والدراجات الهوائية تساهم في تغيير نمط الحياة بتشجيع أفراد المجتمع على ممارسة العادات الصحية كالمشي والجري وركوب الدراجات الهوائية للوصول إلى وجهاتهم المختلفة في جميع أرجاء الدولة، بالإضافة إلى زراعة الأشجار، وزيادة المساحات الخضراء، وإضافة الإنارة التجميلية للطرق، وعليه فقد تمَّ تحديد مسارات مخصصة للدراجات والمشاة، والمسارات المشتركة عبر مختلف مناطق الدولة لأكثر من 2100 كم، ويتوقع أن تزيد على ألفين وثمانمئة كم مع اكتمال مُختلف المشاريع القائمة، ومن أهم هذه المسارات:

1- المسار الأولمبي ومسار الدراجات والمشاة على طريق الخور السريع.

2- مسار الدراجات والمشاة على طريق لوسيل السريع، والمسار المحيط بحديقة 5/‏6.

3- المسارات الممتدة بالتوازي مع طريق خليفة أفنيو.

4- المسارات المحيطة بشارع الاستقلال.

5- مسارات الدراجات والمشاة في حديقة 5 /‏ 6.

6- مسارات الدراجات في جميع الحدائق والساحات المنفذة من قبل لجنة التجميل.

وأيضًا قد تم ترسية عددٍ من العقود لجسور المشاة على ثلاث حزم، ستفتتح بالتدريج وسيصل عددها الإجمالي إلى 16جسرًا، كما أنه من ضمن المواضيع المطروحة للعمل عليها هي نقاط مياه الشرب في المدينة التي سيتم توفيرها للجمهور.

وفي مجال تطوير وصيانة الحدائق العامة وإنشاء الساحات الخضراء، تقوم اللجنة بتنفيذ وصيانة حدائق مركزية وساحات خضراء، بالإضافة إلى ساحات جانبية على الطرق في مختلف الأنحاء السكنية لتكون متنفسًا لأهالي المنطقة يشجعهم على ممارسة الرياضة، ما يعزز من تحسين نمط الحياة الصحي، حيث تتميز هذه الحدائق المركزية بأنها تحتوي على مسارات مكيفة للمشاة والجري، بالإضافة إلى مسارات أخرى للدراجات الهوائية ومساحات خاصة لألعاب الأطفال ومناطق لممارسة التمارين الرياضية، كما تم إضافة مشاريع تطوير وصيانة الشواطئ إلى نطاق الأعمال الرئيسية للَّجنة بهدف تطوير هذه الأراضي والمناطق حتى يتم استخدامها من قبل الجمهور وتشغيلها من قبل بعض المستثمرين، فقد تم تأهيل عددٍ من الشواطئ مثل شاطئ الشمال والرويس، وشاطئ الخليج الغربي، وتأهيل أعمال المسطحات الخضراء في رأس أبو عبود، والذي تبلغ مساحته الإجمالية 34,771 مترًا مربعًا وبطول 2.6 كيلومتر.

وتتوافر على الشواطئ أيضًا مسارات آمنة للمشاة، ومسطحات خضراء، ومناطق ترفيهية وأجهزة رياضية تناسب مختلف الفئات، مع مواقف للسيارات، وأماكن للجلوس والتنزه.

ويُعدُّ مشروع تطوير منطقة الدوحة المركزية من أكبر المشروعات التي تهدف إلى إبراز المعالم وربط كافة المراكز الحيوية في المنطقة عن طريق خلق بيئة صحية ومجتمعية وثقافية تساهم في تشجيع المواطنين والمقيمين على اتباع نمط حياة صحي، وذلك من خلال توفير مسارات ومعابر آمنة وصديقة للمشاة والدراجات الهوائية، ما يشجع الزوار على استخدام وسائل مواصلات مختلفة.

المساحات الخضراء

  • وقال وزير البلدية: تتضمن مشاريع تجميل المدن والمساحات الخضراء التي يتم تنفيذها بالتنسيق مع هيئة الأشغال العامة، نسبة كبيرة من مشاريع تجميل الطرق وإنشاء الحدائق العامة المركزية وحدائق الفرجان، والتي رُوعي فيها التوسع في استخدام النباتات البيئية المحلية (أشجار وشجيرات) والتي تتميز بتكيفها التام مع الظروف المُناخية الصحراوية الحارة وقلة حاجتها لمياه الري، فضلًا عن مساهمتها في المحافظة على الغطاء النباتي المحلي وتحسين ظروف الطقس والمحافظة على التربة من عوامل الانجراف، وكل هذا يصبُّ في مكافحة التغير المناخي.

كما يتم استغلال المساحات المتاحة لإنشاء حدائق عامة ومساحات خضراء تتوفر فيها وسائل الترفيه للعائلات وكذلك تطوير وصيانة بعض الحدائق القائمة، خصوصًا في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية بمختلف مناطق الدولة، حيث إنها تُساهم في تحسين الظروف المناخية ومكافحة تمدد الصحراء والحفاظ على المحميات والغطاء النباتي. وتشمل مشاريع اللجنة تشجير مساحات واسعة للطرق الخارجية والأحياء السكنية والبنايات والمرافق العامة وإنشاء حدائق الفرجان في مختلف الأحياء السكنية وَفق المواصفات المُثلى، وبما يخدم التطور العمراني في البلاد من خلال استخدام مواد صديقة للبيئة.

وقد تمَّ حتى الآن افتتاح حوالي 11 حديقة ومساحة خضراء مثل حديقة الغرافة وهي أول حديقة مكيفة في العالم، بالإضافة إلى حديقة 5/‏6 وحديقة الأبراج وحديقة المسرح وحديقة الشورى، والظعاين والأبراج، وغيرها من المساحات الخضراء. بالإضافة إلى أنه جارٍ العمل على إنجاز عددٍ من الحدائق العامة في أم السنيم، وروضة الخيل وروضة الحمامة، وحدائق الفرجان، مع إعادة تأهيل حديقة دحل الحمام وحديقة راس أبوعبود، وحديقة برزان، وافتتاح محمية الوادي في منطقة الوجبة، وتتجاوز المساحات الخضراء المنجزة 9 ملايين متر مربع.

وتهتمُّ وزارةُ البلدية بتوفير كافة المرافق والخدمات في جميع الحدائق والمنتزهات والساحات الخضراء لخدمة الجمهور ومن بينها منتزه الخور للعائلات الذي يعتبر من أهم وأكبر الحدائق والمنتزهات في دولة قطر، حيث أعيد افتتاحه عام 2020م، بعد تأهيله وتطويره بمواصفات عالمية، ويستقطب هذا المنتزه آلاف الزائرين من مختلف أنحاء الدولة لوجود حديقة حيوان بداخله تضم أعدادًا كبيرة ومتنوعة من الحيوانات والطيور والتي تم نقلها من حديقة حيوان الدوحة، لتصبح الحديقة البديلة، إلى جانب كافة أوجه الترفيه والاستمتاع المتوفرة في أرجاء الحديقة الهائلة. وتسهيلًا على جمهور الزائرين لمنتزه الخور للعائلات، قدمت وزارة البلدية العديد من التسهيلات من أهمها: إتاحة بيع تذاكر المنتزه بأسعار رمزية من خلال أفرع الميرة، والانتهاء من إنشاء تطبيق إلكتروني يتيح للزائر شراء التذاكر بأسعار رمزية وهذا التطبيق جاهز للتدشين المبدئي قبل الإطلاق النهائي.

 

أقرأ المزيد…..

 

د. عبدالله بن عبدالعزيز السبيعي وزير البلدية في حوار شامل لـ الراية:

مبادرات الأمن الغذائي ساهمت في تصدّر قطر المركز الأول عربيًا في المؤشر العالمي لعام 2021

خطط مستقبلية لدعم المُزارع القطري

دعم الصيَّادين لمراعاة استدامة الثروات البحرية 

مجلس الشورى داعم كبير لوزارة البلدية

قطر وجهة الفعاليات العالمية

لا محسوبية في توزيع العزب

توزيع قسائم سكنية بمختلف المناطق العام الجاري

استعدادات مبكرة بالبلدية لفعاليات المونديال

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X