فنون وثقافة
نظمتها جائزة الشيخ حمد

ندوة تستعرض آفاق الترجمة بين العربية والتركية

الدوحة – الراية:

عقدت جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي ندوة بعنوان «واقع وآفاق الترجمة بين اللغتين العربية والتركية»، وذلك في مستهل الموسم الثامن للجائزة للعام 2022، وبمشاركة عدد من الأكاديميين والمترجمين الأتراك، عبر تقنية الاتصال المرئي.
واستعرضت الدكتورة حنان الفياض المستشارة الإعلامية للجائزة خلال الندوة، التي أدارها الدكتور علي مقدادي أستاذ اللغة التركية في الجامعة الأردنية، أهداف الجائزة ورؤيتها وآلية توزيع القيمة المالية السنوية، بالإضافة إلى فئات الجائزة في الموسم الجديد والتي تشمل الفئة الأولى الترجمة في الكتب المفردة، وتنقسم إلى الفروع الأربعة: وهي الترجمة من العربية إلى الإنجليزية، الترجمة من الإنجليزية إلى العربية، والترجمة من العربية إلى التركية، والترجمة من التركية إلى العربية، وتبلغ قيمة كل واحدة من هذه الجوائز 200 ألف دولار أمريكي.
ونوهت بأن الفئة الثانية تشملُ جوائز الإنجاز في اللغات الفرعية المختارة، وهي هذا العام، الترجمة من العربية وإليها، في لغات: بهاسا إندونيسيا، الكازخية، الرومانية، السواحلية، الفيتنامية، حيث تمنح الجائزة لمجموعة أعمال مترجمة من هذه اللغات إلى اللغة العربية ومن اللغة العربية إلى تلك اللغات. وتبلغ القيمة الإجمالية لجوائز هذه الفئة مليون دولار، فيما تخصص الفئة الثالثة للإنجاز في اللغتين الرئيستين (الإنجليزية والتركية)، وتبلغ قيمة هذه الجائزة 200 ألف دولار.
ودعت الفياض المهتمين للدخول عبر موقع الجائزة www.hta.qa من أجل تحميل استمارات الترشيح.
ومن جهته، تناولَ الدكتور يعقوب جيولك أستاذ اللغة العربية في كلية العلوم الإسلامية في «جامعة أنقرة يلدرم بايزيد» تجربة تركيا في الترجمة إلى العربية وطبيعة الجهود الرسمية والفردية وتاريخها، مستعرضًا تاريخ الترجمة بين اللغتين حيث ترجمت الأعمال المهنية من العربية إلى التركية واتسمت هذه الأعمال بكونها كتيبات تم إعدادها للمربين والمحاربين أو المحامين أو الأطباء، كما تم الاهتمام بترجمة الأعمال الدينية والأدبية والفلسفية.
ومن جانبه، استعرض الدكتور محمد حقي صوتشين رئيس قسم اللغة العربية ب «جامعة غازي» بأنقرة، تجربته في مجال الترجمة بين العربية والتركية، وأهم ما ترجمه من الأدب الكلاسيكي العربي، كما تحدث عن تجربته مشرفًا لورش الترجمة الأدبية ضمن وزارة الثقافة التركية، وورش ترجمة معاني القرآن الكريم ضمن رئاسة الشؤون الدينية التركية.
وحول ترجماته إلى اللغة العربية قال صوتشين: إنه قام مؤخرًا بترجمة مختارات لشعر يونس أمرة الذي عاش في وسط الأناضول بين منتصف القرن الثالث عشر إلى أول ربع القرن الرابع عشر، والذي كتب قصائده بالتركية بدلًا من الفارسية السائدة آنذاك، حيث تضمنت المختارات أكثر من خمسين قصيدة ترجمت إلى اللغة العربية. فيما قدمت الباحثة الأكاديمية سارة بايرام من جامعة العلوم الإسلامية العالمية، ورقتها حول المعوقات التي تواجهُ المترجم التركي إلى العربية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X