fbpx
كتاب الراية

عن كثب

حفل مبهر وقرعة مثيرة لبطولة فريدة

ظلت الدوحة تتنفسُ كرة قدم خلال الأيام القليلة الماضية بفضل العديد من الفعاليات التي شهدتها، ومنها الكشف عن تميمة المونديال وكونجرس FIFA وبوجود عدد من رموز اللعبة في العالم من كل القارات على مستوى قيادات FIFA والاتحادات الوطنية والمدربين والأساطير من النجوم الذين تحتضنهم قطر ليشكلوا حضورًا مميزًا في الفعالية الأهم قبل كأس العالم 2022، وهي قرعة البطولة التي سحبت أمس بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدى، وكشفت عن المسارات المتوقعة نحو نهائي البطولة الحلم، المتميزة بكونها الأولى التي تستضيفها دولة شرق أوسطية، كما أنها النسخة الأخيرة التي تقامُ بمشاركة 32 منتخبًا بعد قرار FIFA بإقامتها بداية من النسخة القادمة ب 48 منتخبًا.
البطولة القادمة تختلفُ عن سابقاتها لثقة الجميع في نجاحها قبل أن تبتدئ، بل بلغت الثقة مبلغًا بإجماع أساطير اللعبة وعشاقها على التأكيد بأن قطر ستنجحُ في التنظيم لو أقيمت البطولة الآن وليس بعد 8 أشهر كما هو مقرر، وذلك بفضل العمل الكبير الذي قامت به الدولة للانتهاء من كل التجهيزات قبل عام كامل من موعد انطلاقتها، وهو ما لم يتوفر لأي نسخة سابقة، جاء حفل القرعة مبهرًا ومثيرًا بمشاركة الأساطير: البرازيلي كافو، والنيجيري «جي-جي» أوكوتشا، والألماني لوثار ماتيوس، والإيراني علي دائي، ونجم منتخبنا السابق عادل أحمد مال الله، والأسترالي تيم كاهيل، والمدرب بورا ميلوتينوفيتش، فضلًا عن الجزائري رابح مادجر. القرعة جاءت متوازنة وفقًا للتصنيف الدولي ووضعت منتخبنا الأدعم مستضيف المونديال في المجموعة الأولى بجانب كل من الإكوادور والسنغال وهولندا، وتبدو الفرصة متاحة لمنتخبنا في أول مشاركة له بنهائيات المونديال للتأهل للمرحلة التالية رغم صعوبة المنتخبات التي تضمها مجموعته، وسيكونُ على المدرب سانشيز ولاعبيه بعد أن تعرفوا على منافسيهم العمل بقوة خلال الشهور المتبقية من أجل الظهور بشكل مشرف يعكس قيمة الكرة القطرية ويؤكد في نفس الوقت على أفضليته كمتوج بلقب كأس آسيا الأخيرة، مؤكدًا أن إدارة المنتخبات قد وضحت لها الصورة بعد سحب القرعة ونتوقعُ أن تبدأ في تجهيز كل المعلومات اللازمة عن المنتخبات التي سيواجهها الأدعم وفي نفس الوقت الاتصالات لخوض مباريات ودية مع منتخبات تؤدي بطريقة شبيهة بالتي سنواجهها في البطولة.
أمنياتنا للأدعم بالتوفيق لتشريفنا، ومن قبل نتمنى التوفيقَ لبلدنا في وضع بصمة مختلفة وتنظيم بطولة تذكر دائمًا بتطبيقها لأعلى معايير الاحترافية ليتحدثَ عنها العالم دائمًا كنموذج في جودة التنظيم.

 

[email protected]

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X