الراية الرياضية
تشبك السيتي بليفربول غدًا في الجولة 32

ترقب لمعركة حسم البريميرليج

لندن – أ ف ب:
ستكونُ الأنظار شاخصةً نحو ملعب الاتحاد الذي سيكونُ مسرحًا لمباراة القمة بين مانشستر سيتي المتصدر وحامل اللقب ووصيفه ليفربول الذي يبتعدُ عنه بفارق نقطة واحدة، غدًا في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.
وبعد أن كان ليفربول متخلفًا عن سيتي بفارق 14 نقطة في إحدى مراحل الدوري، نجحَ في تقليص الفارق إلى نقطة واحدة فقط بفضل 10 انتصارات تواليًا.
ويأملُ الفريق الأحمر في تحقيق رباعية نادرة علمًا بأنه استهلَ مسعاه هذا، بالتتويج بكأس رابطة الأندية الإنجليزية بفوزه على تشيلسي بركلات الترجيح، كما يخوضُ نصف نهائي كأس إنجلترا أمام مانشستر سيتي الأسبوع المقبل على ملعب ويمبلي، وقطع شوطًا كبيرًا نحو بلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعودته منتصرًا من معقل بنفيكا البرتغالي 3-1 ذهابًا. ويقفُ التاريخ إلى جانب مانشستر سيتي لأن ليفربول فشل في الفوز على الأخير في عقر داره منذ عام 2015. وعمومًا، تبدو المباريات المتبقية لمانشستر سيتي أسهل على الورق من ليفربول، حيث لا يواجه السيتيزن سوى فريق واحد بين العشرة الأوائل هو وست هام في المراحل المتبقية، في حين يلتقي ليفربول مع مانشستر يونايتد وتوتنهام وولفرهامبتون.

وإذا كان الصراع محتدمًا على إحراز اللقب، فإن المنافسة على المراكز الأوروبية لا تقل حدة بين الثلاثي توتنهام وأرسنال وبدرجة أقل مانشستر يونايتد ووست هام. ويحلُ توتنهام ضيفًا على استون فيلا الذي تراجعَ مستواه بعض الشيء بعد فورة نتائجه إثر الصدمة الإيجابية التي أحدثها تعيين ستيف جيرارد أسطورة ليفربول مدربًا له. ويحلُ مانشستر يونايتد ضيفًا على إيفرتون الجريح الذي بات يتهدده خطر الهبوط فعليًا إلى مصاف «تشامبيونشيب» لا سيما بعد أن خسر أمام منافس مباشر له في أسفل الترتيب وهو بيرنلي 2-3 منتصف الأسبوع في مباراة مؤجلة.
ويستضيفُ أرسنال برايتون في مباراة يسعى فيها أصحاب الأرض إلى محو خسارتهم أمام بالاس.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X