اخر الاخبار

الخارجية الفلسطينية: ازدواجية المعايير الدولية شجعت إسرائيل على مواصلة ارتكاب الجرائم بحق شعبنا

رام الله ـ قنا

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم، أن ازدواجية المعايير الدولية شجعت الكيان الإسرائيلي على مواصلة ارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، والمشاركة في هدم مرتكزات النظام الدولي أيضا.
وقالت الوزارة، في بيان، إن “اعترافات نفتالي بينيت رئيس الحكومة الإسرائيلية واعتداءاته وتمرده على القانون الدولي، للأسف، لا تجد من الدول من يدينها أو يتعامل معها بجدية، خوفا من الاتهام باللاسامية”.
وأدانت الوزارة المواقف التي كررها بينيت أمس /الإثنين/، واعتبرتها استعمارية عنصرية بامتياز ومعادية للسلام، وامتدادا طبيعيا للانتهاكات والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال والمستوطنون ضد الشعب الفلسطيني بشكل يومي، ومحاولة “مفضوحة” لتصدير أزمته السياسية إلى الساحة الفلسطينية.
وشددت على أن بينيت أثبت من جديد “غياب شريك السلام الإسرائيلي”، كما تفاخر بمنظومته الاستعمارية ومنظومة الفصل العنصري (الأبارتهايد)، في تحد صريح للمجتمع الدولي وللشرعية الدولية وقراراتها، واستخفاف ممنهج بالقانون الدولي والاتفاقيات الموقعة، وأن “اعترافاته” السياسية مناهضة لأية جهود إقليمية ودولية مبذولة لبناء الثقة بين الجانبين أو لاستعادة الأفق السياسي لحل الصراع.
وأكدت الخارجية الفلسطينية أن تصريحات بينيت، التي تدعو لتسليح الإسرائيليين، تعبر عن تمسكه بالتعامل مع القضية الفلسطينية من منظور أمني، كعقلية استعمارية توسعية تسيطر على مراكز اتخاذ القرار في دولة الاحتلال، بما يؤدي إلى تخريب أية فرصة لتحقيق السلام على مبدأ حل الدولتين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X