fbpx
اخر الاخبار
خاضوا تجربة استثنائية في قطر..

كبار المشجعين العالميين يتطلعون لمونديال تاريخي في 2022

الدوحة – قنا :

على مدار أربعة أيام، خاض 32 من كبار المشجعين العالميين “السوبر فانز” رحلة للتعرف على عدد من ملاعب كأس العالم لكرة القدم /FIFA قطر 2022/، واستكشاف العديد من الجوانب الثقافية والمعالم الترفيهية في دولة قطر، التي تستضيف الحدث الكروي الأبرز عالميا للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

Luiz
من الذخيرة شمالا وحتى سيلين جنوبا، حظي المشجعون بتجربة استثنائية ومثيرة تعرفوا خلالها على استادين (البيت ، 974) من أبرز ملاعب المونديال المرتقب، فضلا عن أبرز معالم الدوحة السياحية والترفيهية، بالإضافة إلى الاطلاع على الثقافة والتقاليد القطرية وكرم الضيافة التي تتميز بها المنطقة الخليجية والعربية ككل.
وفد كبار المشجعين ضم 32 شخصا يمثلون 28 دولة بينها 8 عربية وهي: عُمان والجزائر ومصر والإمارات وتونس والمغرب والعراق وقطر، إضافة إلى كل من البرازيل وجنوب إفريقيا والأرجنتين وإيران والمكسيك والصين وبولندا، وكذلك فرنسا وإيطاليا والسويد وكولومبيا وإنجلترا، وأيضا السنغال والولايات المتحدة وكرواتيا وتركيا وبلجيكا، فضلا عن هولندا واسكتلندا وأوروجواي.

Super fan
رحلة كبار المشجعين العالميين التي جاءت بدعوة من اللجنة العليا للمشاريع والإرث، شهدت أيضا استمتاعهم ببرنامج حافل على مدار الأيام الأربعة، قاموا خلاله بزيارة استاد البيت المونديالي، إضافة إلى إتاحة الفرصة للقاء عدد من أشهر نجوم كرة القدم، فضلا عن زيارة عدد من أشهر المواقع السياحية مثل سوق واقف، ومتحف قطر الوطني.
وأتيح لفريق المشجعين أيضا خلال الرحلة فرصة الاستمتاع بكرة القدم مع عدد من أساطير اللعبة من بينهم لويس هيرنانديز ولوثار ماتيوس ويايا توريه ومارسيل ديساي، على أرضية استاد 974، أحد الاستادات المونديالية، حيث تجول المشجعون في أنحاء الاستاد، وتلقوا دعوات خاصة لحضور مباريات في المونديال.

Super fans
وتضمن جدول رحلة وفد المشجعين زيارة إلى جناح الإرث في مقر اللجنة العليا للمشاريع والإرث، للاطلاع على الاستعدادات لاستضافة البطولة العالمية المنتظرة أواخر العام الجاري، فضلا عن جولات ترفيهية مختلفة سواء كانت بحرية بالقوارب التقليدية “السنبوك” أو على متن الترام في مشيرب قلب الدوحة، أو بقوارب الكاياك في منطقة الذخيرة شمال البلاد، أو أنشطة شيقة على الكثبان الرملية وجولة بمنتجع سيلين جنوب قطر.
وحظي أعضاء فريق كبار المشجعين العالميين “السوبر فانز” بفرصة خوض هذه التجربة الاستثنائية التي تنتظر زوار قطر خلال فترة المونديال، بعد اختيارهم من اللجنة العليا للمشاريع والإرث من خلال مسابقة دعت خلالها المشجعين المتحمسين لكرة القدم في بلدانهم إلى مشاركة محتوى يلقي الضوء على مسيراتهم في تشجيع ودعم منتخباتهم المفضلة.
وأجمع كبار المشجعين بعد الرحلة على أن قطر ستنظم نسخة تاريخية من مونديال كرة القدم، معربين عن إعجابهم بالمستوى المتطور للبنية التحتية والاستعدادات الجارية لاستضافة البطولة، وسعادتهم بزيارة قطر والتعرف على ثقافة الدولة المستضيفة، وما تزخر به من معالم سياحية وترفيهية، ما يعد المشجعين بتجربة استثنائية خلال المونديال.

وأسهمت رحلة كبار المشجعين العالميين “السوبر فانز” في تعريف المشجعين القادمين من أنحاء العالم على الثقافة القطرية الأصيلة، وإطلاعهم على لمحة عما ينتظرهم خلال منافسات بطولة كأس العالم لكرة القدم /FIFA قطر 2022/، ويستضيفها العالم العربي والشرق الأوسط للمرة الأولى.
المسؤولة في إدارة التفاعل مع المشجعين في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، سامانثا سيفا أكدت أن بإمكان هؤلاء المشجعين المتحمسين لكرة القدم تقديم آراء قيمة تتعلق بالجوانب التي يتوجب أخذها بعين الاعتبار، والتي تضمن لقطر توفير تجربة استثنائية للزوار خلال البطولة المرموقة التي تعد من أبرز الأحداث في المشهد الرياضي العالمي.
وأوضحت سيفا أن فريق المشجعين جاب من قبل كافة أرجاء العالم لتشجيع منتخباتهم، ويكتسبون الكثير من الخبرات تمكنهم من تقديم صورة واضحة عن التجربة المثالية التي يتوقعها جمهور كرة القدم، ولذا أولت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أهمية خاصة لحضورهم إلى قطر والحديث عن التجارب العالمية المتنوعة التي عاشوها، بما يتيح لها العديد من الدروس المستفادة، فضلا عن الحصول على معلومات أكثر من الأشخاص الذين تسعى لخدمتهم خلال البطولة.
من جانبها، أعربت المشجعة ماما جوي، من جنوب أفريقيا، والتي تؤازر منتخب بلادها منذ سنوات طويلة، عن سعادتها بهذه الرحلة التي تعرفت من خلالها عن قرب على قطر والثقافة العريقة للبلاد، مشيرة إلى أنها ستنقل التجارب الغنية التي عايشتها أثناء رحلتها إلى أصدقائها وعائلتها عند عودتها إلى جوهانسبرج.
وقالت جوي ، في تصريح صحفي ، إنها سعدت بالمشاركة في هذه الرحلة التي أتاحت لها تحقيق هدفها في التفاعل مع المشجعين من مختلف الدول، والتعرف عن قرب على دولة قطر وأسلوب الحياة فيها، ومراكز الجذب الترفيهي والمرافق المتطورة التي تزخر بها.
لم أكن أعرف شيئاً عن قطر قبل هذه الرحلة، والآن أنا هنا ومندهشة من التطور الذي حققته الدولة على أكثر من صعيد، ولا شك أن قطر ستصبح محط أنظار العالم خلال استضافتها المونديال، وفقا لجوي.
فيما رأي خافيير إل بولبيتو لابرادور من كولومبيا، أن مونديال قطر 2022 سيكون واحدا من أفضل نسخ كأس العالم على الإطلاق، مشيرا إلى الطبيعة متقاربة المسافات التي تتميز بها البلاد، والتي تتيح للمشجعين حضور العديد من المباريات بكل سهولة.
وشدد المشجع الكولومبي على أن المشجعين سيحظون خلال المونديال بسهولة وسرعة التنقل بين الاستادات المونديالية خلال البطولة، وهي ميزة تنفرد بها هذه النسخة من المونديال.
خلال تواجدي في نسخ سابقة من كأس العالم لم أتمكن من حضور أكثر من 12 مباراة طوال البطولة، إلا أن هذه المرة في قطر سيمكنني حضور ما قد يصل إلى 20 مباراة، لتصنع بذلك قطر حدثا تاريخيا بامتياز، وفقا للابرادور.
أما المشجع البرازيلي لويز كافاهلو فقد أبدى سعادته بزيارة قطر التي ستشهد تجمعا للرياضيين والمشجعين من أنحاء المعمورة في مهرجان عالمي لكرة القدم ضمن نطاق جغرافي محدود.
وشدد كافاهلو على أنه سيؤكد لجماهير كرة القدم في البرازيل أن قطر بلد رائع، ودولة آمنة تمتاز ببنية تحتية متطورة، متطلعا لليوم الذي ينطلق فيه كأس العالم للاستمتاع بأجواء احتفالية نابضة بالحياة.
وتستضيف دولة قطر نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم /FIFA قطر 2022/، خلال الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X