المحليات
نصحت بتناول لترَين يوميًا حسب النشاط البدني

الرعاية الأولية تحدد عدة فوائد لشرب الماء

حماية الصائم من الإرهاق والحفاظ على رطوبة الجسم

الدوحة- الراية:

أكَّدت الدكتورةُ حنان طه الشمري اختصاصية طب الأسرة في مركز المطار الصحي التابع لمؤسسة الرعاية الصحية أهميةَ الحفاظ على مستويات السوائل في الجسم خلال فترة الصيام، ونصحت الصائم بشُرب ثمانية أكوابٍ أي ما يُعادل لترَين من الماء يوميًا وذلك تبعًا لدرجة نشاطه البدني.

وقالت: قد يُعاني معظم الصائمين من الجفاف البسيط في رمضان، ما قد يسبب لهم الصداع والشعور بالتعب وعدم القدرة على التركيز، حيث إنّ التعرُّض لدرجةٍ بسيطةٍ من الجفاف ليس ضارًا على الصحة، ولكن بشرط الحصول على كميةٍ كافية من السوائل خلال فترة الإفطار، لتعويض الماء المفقود، كما أنَّ شرب الماء يعود على الجسم بالعديد من الفوائد الصحية خاصةً في شهر رمضان المبارك، وقالت: إنَّ تغيير عادات تناول الطعام ونقص السوائل بسبب الصيام قد يؤدي إلى تعرُّض بعض الأشخاص للإصابة بالإمساك ويساعد شُرب السوائل بالإضافة إلى ممارسة بعض النشاطات البدنية الخفيفة مثل المشي بعد وجبة الإفطار على تخفيف الإمساك.

ومن فوائد شرب الماء أيضًا في رمضان حماية الجسم من الإصابة بالإرهاق الذي يشعر به الصائم والحفاظ على رطوبة الجسم وحمايته من الجفاف.

وتضيفُ الدكتورةُ حنان الشمري: إن تناول الماء بين الإفطار والسحور يعمل على تقليل كمية الطعام الذي يتناوله الصائم بعد قضاء ساعاتٍ طويلة دون طعام، وذلك لأن الماء يمنح الشعور بالشبع من خلال البدء بشربه وقت الإفطار فيساعد على خسارة الوزن، ويعمل أيضًا على حماية الشعر والبشرة من الإصابة بالجفاف، الأمر الذي يعزز من صحة البشرة والشعر. ويساهم شرب الماء في الحفاظ على صحة الكُلى، إذ يعمل على تخليصها من السموم التي يتم طردها من الجسم، وبالتالي منع الإصابة بحصوات الكلى ويحافظ على توازن الأملاح المعدنية في الجسم أثناء الصيام.

وحول الطريقة الصحيحة لشرب الماء في رمضان، قالت د. حنان طه الشمري، يعتقد الكثير من الناس أن شرب الماء بكثرة وقت الإفطار يُساهم في ارتواء الجسم بعد قضاء وقتٍ طويل في الصيام والشعور بالعطش، لكن هذا المعتقد خطأ، إذ يجب الاعتماد على الطريقة الصحيحة لشرب الماء في رمضان، حيث من المهمِّ البدء بشرب كوب من الماء بدرجة حرارة الغرفة مع ثلاث تمرات عند الإفطار، حتى وإن كان الصائم شديد العطش، كذلك أخذ الماء من مصادره المتعددة، إذ يمكن تناول شُربة الخضار، بالإضافة إلى تناول الخضراوات والفواكه التي تُعدُّ مصدرًا مهمًا للسوائل في الجسم، إذ تحتوي بعض الخضراوات والفواكه مثل الجرجير والبطيخ على نسبٍ مرتفعة من الماء، كما يُفضّل شرب الماء الفاتر بدلًا من الماء البارد، خاصة وقت الإفطار، الأمر الذي يساعد في عملية الهضم، ويمكن إضافة شرائح الليمون أو أوراق النعناع إلى الماء لإضافة نكهة وللتشجيع على شُرب كمية أكبر من الماء. كذلك ينصحُ بالتخفيف من تناول المكسرات وغيرها من الموالح، لأنها تُشعر الجسم بالعطش، كما أنها تحتوي على كميات كبيرة من الصوديوم والسعرات الحرارية التي قد تزيد من الشعور بالعطش وحاجة الجسم لشُرب الماء، لذا فإنَّه لا يُنصح بتناول هذه الأغذية خلال وجبة السحور، إذ يُمكن أن تُسبب الشعور بالعطش الشديد خلال ساعات الصيام.

وتضيف الدكتورةُ حنان: يجب على الصائم التقليل من تناول الحلوى، لأن تناول الحلوى قد يزيد من الشعور بالعطش، وذلك بسبب احتوائها على كميةٍ كبيرةٍ من السكر، ومن الأفضل استبدالها بالفواكه التي تحتوي على نسبة من السوائل التي تساعد على تقليل العطش، والتخفيف أيضًا قدر الإمكان من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين مثل القهوة، لأنها مدرة للبول، وبالتالي يخسر الجسم الماء الذي يحصل عليه وتسبب الشعور بالعطش أثناء الصيام.

وعلى الصائم التقليل من التعرض للشمس وعدم إجهاد نفسه خلال ممارسة الرياضة، ومن المهمّ شُرب كميّةٍ كافيةٍ من الماء بعد الإفطار عند التعرُّض المباشر لأشعة الشمس.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X