fbpx
فنون وثقافة
بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للفن

تشكيليون يستعرضون تجربة قطر في الإبداع

الدوحة- قنا:

أكَّدَ عددٌ من الفنانين والأكاديميين أن تقوية أواصر العلاقة بين الفنانين والمجتمع يتم من خلال رعاية الدولة للفنانين بدعمهم وتشجيعهم على إقامة المعارض الفنية. وتحدَّثوا في تصريحات خاصة لوكالة الأنباء القطرية بمناسبة اليوم العالمي للفن الذي يوافق الخامس عشر من أبريل من كل عام، وتحتفل به منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، حيث قالوا: إنَّ الفن في قطر تطور ليعبر عن أساليب فنية جديدة عكست مرحلة متقدمة في التوجهات الفنية المواكبة للتجارب العالمية في الفن.
وتشير الفنانة هدى اليافعي مدير مركز الفنون البصرية التابع لوزارة الثقافة، إلى أن الفن وسيلة تربوية تساهم في تأطير وتثقيف أفراد المجتمع حيث تساهم في نشأة الفرد وبلورة شخصيته، لما تعكسه من التحام بين القيم والسلوكيات الحضارية التي تتوارثها الأجيال، ودعت اليافعي إلى تنظيم المعارض التي تلقي الضوء على تجارب عربية وعالمية والتجارب المميزة لرواد الفنون التشكيلية محليًا وعالميًا، وإقامة المهرجانات والعروض والبرامج التعليمية والتبادلات الثقافية.
بينما أوضح الفنان عبدالله دسمال الكواري أنَّ الفنان القطري عبر عن مواضيع تصور مظاهر الحياة للمجتمع القطري كالمناسبات والاحتفالات والمهن والمعمار ومشاهد الحياة المختلفة بين المدينة والبحر والبر، وأشار إلى أن الفن في قطر تطور كثيرًا ليعبر عن أساليب فنية جديدة عكست مرحلة متقدمة في التوجهات الفنية المواكبة للتجارب العالمية في الفن، وقد تحقق ذلك من خلال البعثات الدراسية للفنانين والمشاركات في المعارض العالمية.
بدورها، قالت الدكتورة لطيفة المغيصيب، رئيس قسم التربية الفنية بجامعة قطر: إنَّ الفن لعب دورًا مهمًا في توثيق أحداث المجتمع من أفراح ومحن وإنجازات وانتصارات وتحديات، وهو لغة عالمية يفهمها الجميع دون الحاجة إلى ترجمة. وأشارت المغيصيب إلى أن الفن حظي باهتمام كبير في دولة قطر، ففي الجانب الثقافي أنشأت دولة قطر العديد من المتاحف، مع وجود المراكز المهتمة بالفن.
وحول استلهام يوم الفن العالمي والاستفادة بهذه المناسبة في تعزيز تعلم الفنون خاصة تلك التي تعبر عن هُويتنا، قالت الفنانة نورة المعضادي، وهي أيضًا باحثة في الفنون الإسلامية ورئيس قسم التعليم في متحف الفن الإسلامي، في تصريح مماثل ل(قنا): إنَّ الفن في قطر يحظى باهتمام كبير من المجتمع، وهو ما يرجع لاهتمام الدولة ودعمها، من خلال رؤية قطر 2030، حيث يعتبر الفن والموروث الشعبي عنصرين أساسيين للوصول إلى تحقيق هذه الرؤية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X