الراية الرياضية
الراية يقصي فريق قناة الكأس ويقتحم المربع الذهبي

بطولة الصحافة تحدد فارسَي النهائي اليوم

الدوحة الراية:
نجحَ فريقا الراية ووكالة الأنباء القطرية في الوصول إلى الدور قبلَ النهائي لبطولة الصحافة الرمضانية العاشرة، وذلك بعد أن تمكنَ فريق الراية بقيادة مدربه رمضان مسعد من التفوق على فريق قناة الكأس بركلات الترجيح بعد مباراة عسيرة جدًا انتهت في وقتها الأصلي بنتيجة 1/‏‏‏1 في المواجهة الثانية عصر أمس على صالة نادي الوكرة، وفازَ فريق وكالة الأنباء القطرية بشق الأنفس على فريق بي إن سبورت المجتهد وذلك بنتيجة 4/‏‏ 2.
وتعودُ اليوم الأحد المنافسات مجددًا على صالة النادي العربي مستضيف البطولة للعام العاشر على التوالي، حيث تقامُ المباراة الأولى بين فريق تلفزيون الريان بطل المجموعة الأولى مع فريق وكالة الأنباء القطرية الساعة 2:50 ظهرًا، بينما تجمعُ المباراة الثانية فريق الشرق بطل المجموعة الثانية مع فريق الراية عند الساعة 3:30 عصرًا. وتنصُ لوائح البطولة على أن يلعبَ الفريقان في حال التعادل ركلات الترجيح (5) ركلات يسددها أي لاعب من اللاعبين ال 12 المسجلين في كشوفات الفريق.

 

الوكالة تخطف بي إن

 

في اللقاء الأول ورغم أن فريق بي إن سبورت أنهى الشوط الأول متقدمًا بهدف أحرزه المحترف أداموس، فإن وكالة الأنباء لعب الشوط الثاني بشكل مختلف تمامًا بفضل تألق حارسه سعود المطوع وشقيقه فيصل المطوع الذي أحرز هدفين في مطلع الشوط الثاني، بينما سجلَ باقي أهداف الوكالة محمود علي وإسلام أشرف، وسجل هدف بي إن سبورت الثاني قائد الفريق أشرف رمضان.
وفي اللقاء الثاني في دور الإقصاء انتهى الشوط الأول بين الراية وقناة الكأس بالتعادل السلبي واستمرت الإثارة والندية إلى أن سجلَ مبارك المهيزع هدف التقدم لفريق الكأس قبل أن ينجحَ مجدي صقر في إحراز هدف التعادل لتنتهي المباراة 1/‏‏‏1 ويلجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح ويفوز فريق الراية بنتيجة 4/‏‏‏2 بعد تألق غير عادي لأمير يوسف حارس فريق الراية الذي لعب بديلًا للحارس الأساسي المصاب. وتقامُ هذه البطولة منذ انطلاقتها تحت مظلة الاتحاد القطري لكرة القدم ولجنة الإعلام الرياضي باللجنة الأولمبية وبدعم ورعاية سنوية من لجنة المشاريع والإرث وبنك قطر الدولي الإسلامي وبنك QNB والخطوط القطرية ومصنع الكواري للقوارب ومجموعة حيدر القابضة ومجموعة أنصار جاليري والجزيرة للعطور ومطابع البنفسجي للطباعة والتصميم.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X