fbpx
فنون وثقافة
منحت جوائز مالية وشهادات تقدير للأطفال المشاركين

تتويج الفائزين بمسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم

أولياء الأمور: المسابقة تعزز ارتباط الأطفال بكتاب الله وتمكنهم من لغتهم العربية

الدوحة – الراية:

توّجت المؤسسةُ العامة للحي الثقافي «كتارا» أمس الخميس الأطفالَ الفائزين بالمراكز الأولى في مسابقة (كتارا) لتحفيظ القرآن الكريم في دورتها الحادية عشرة، كما كرّمت الأطفال المشاركين في المسابقة، حيث قامَ السيد جاسم فخرو، المشرف على المسابقة، بتسليم الأطفال الفائزين والمشاركين الجوائز المالية وشهادات التقدير، وذلك بحضور أولياء الأمور.

من جهة أخرى، أشادَ أولياء الأمور بما وصلت إليه مسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم في دورتها الحادية عشرة من مكانة رفيعة ومستوى متقدم، معبرين عن شكرهم وتقديرهم للمؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» لما تبذله من جهود لافتة لإقامة هذه المسابقة المتميزة في شهر رمضان المبارك، وبإشراف حفاظ مؤهلين على درجة كبيرة من الكفاءة والخبرة.

وعبّر الشيخ محمد مكي، والد ثلاثة أطفال، شاركوا في المسابقة عن سعادته بإعادة كتارا لمسابقة تحفيظ القرآن الكريم، حضوريًا للأطفال بعد التخفيف من الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمكافحة فيروس كورونا، موضحًا أن الدورة الحادية عشرة للمسابقة جاءت بنكهة رمضانية جديدة من خلال التئام شمل الأطفال وانتظامهم في حلقات قرآنية داخل جامع كتارا والمسجد الذهبي.

كما ثمّنَ والد الطفل عبد الله سعدون الدورَ البارز والهام الذي تقومُ به كتارا بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عبر إطلاقها سلسلة من الفقرات والأنشطة والمحاضرات الدينية التي تتميزُ بها مسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم، معبرًا عن سعادته بما حققته المسابقة من نجاح في ربط أطفاله بكتاب الله من خلال تلقينهم وتلاوتهم وحفظهم لسور وآيات القرآن الكريم وتدبر معانيها والعمل بأحكامها.

أما والد الطفل مالك أحمد سليمان، فأعربَ عن سعادته بتحقيق ابنه المركز الأول بالمسابقة وإتمامه سورة الأحزاب، وتحدثَ عن أهمية هذه الدورة في حث الأطفال على الاستخدام السليم للغة العربية وفهم معاني القرآن الكريم الكريم، إلى جانب غرسها القيم الإسلامية الفاضلة والأخلاق الحميدة، والمستمدة من القرآن الكريم والسيرة النبوية.

وقالَ سنان عبد الكريم، والد الطفل فيصل: إن مسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم تعتبر من فعاليات كتارا المميزة في شهر رمضان المبارك، مشيرًا إلى أنها أتاحت لابنه المعرفة بأحكام العبادات والاطلاع على جوانب مشرقة من السيرة النبوية، كما ساهمت في تحفيزه للإقبال على كتاب الله، تلاوة وتدارسًا وحفظًا، بالإضافة إلى مراجعة وتثبيت ما تمَ حفظه في السنوات الماضية.

فيما قالَ الطفل عبد العزيز محمد مكي قلعة جي: حرصت على المشاركة في مسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم لأنه المصدر الأول لديننا الحنيف، ويضمُ منهاجًا كاملًا لحياتنا، كما أن المواظبة على قراءة القرآن ترفعُ من مستوى إجادتنا اللغة العربية الجميلة، سواء من خلال مخارج الحروف، أو زيادة معرفتنا لكلمات جديدة وشرحها.

وقالَ الطفل فيصل سنان: إنه تعلمَ من التحاقه بالمسابقة المثابرة والاستمرار في قراءة وتلاوة وحفظ كتاب الله الكريم، معبرًا عن سروره بما تلقاه في حلقات القرآن الكريم من دروس في أحكام التجويد وقواعد التلاوة والأحاديث النبوية الشريفة والآداب والقيم الإسلاميّة.

وكانت المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا» قد أطلقت الدورة الحادية عشرة لمسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم بمشاركة (35) طفلًا تتراوحُ أعمارهم بين (10-15) عامًا، بينهم (20) طفلًا من الذكور التحقوا في أربع حلقات في جامع كتارا، و(15) من الإناث التحقن في ثلاث حلقات بالمسجد الذهبي، وشملت الدورة الحادية عشرة لمسابقة كتارا لتحفيظ القرآن الكريم، تدريس وتحفيظ أجزاء وسور من القرآن الكريم، بإشراف حفاظ مؤهلين من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، تمَ اختيارهم بعناية من أصحاب الكفاءة والخبرة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X