أخبار عربية
الإعلان يعكس تطور علاقاتنا مع الاتحاد الأوروبي .. وزارة الخارجيَّة:

قطر ترحِّب بمقترح إعفاء مواطنيها من تأشيرة الشنغن

المفوضيةُ الأوروبيةُ : الخطوة ستسهم في تعزيز العلاقات مع دول الخليج

الإعلانُ الأوروبيُّ يتوج الشراكة المثمِرة بين قطر والاتحاد

الدوحة- إبراهيم بدوي وقنا:
رحَّبتْ دولةُ قطر بإعلان المفوضيَّة الأوروبيَّة عن إدراج اسمها ضمن قائمة الدول التي سيعفى رعاياها من تأشيرة الشنغن، والبدء في سلسلة مفاوضات نهائيَّة رسمية بينها والاتحاد الأوروبي تهدف إلى إعفاء مُواطنيها من تأشيرة الشنغن.
وأكَّدت وزارةُ الخارجية، في بيان أمس، أنَّ تسهيل إجراءات المواطنين في الخارج تأتي في مقدمة أولويات الوزارة التي تسعى لتيسير سفر القطريين إلى كافة أنحاء العالم، كما اعتبرت الإعلان الأوروبي دليلًا على تطور العلاقات بين الطرفَين في المجالات كافَّةً.
ولفتت الوزارة إلى أن دخول الإعلان حيز التنفيذ يتطلب وقْتًا لاستيفاء بعض الإجراءات اللازمة. من جانبها
أعلنت المفوضيةُ الأوروبيةُ رسميًا، إدراج اسم دولة قطر ضمن قائمة الدول التي سيعفى رعاياها من تأشيرة دخول الاتحاد الأوروبي الشنغن.
وقالت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي في بيان: إنَّ هذه الخطوة تمهد نحو البدء في سلسلة مفاوضات نهائية رسمية بين دولة قطر والاتحاد الأوروبي والتي تهدف إلى إعفاء مواطني دولة قطر من تأشيرة الشنغن. ووصف البيان هذه الخطوة بأنها ستسهم في تعزيز العلاقات مع دول الخليج. وكانت المفوضية الأوروبية قد أدرجت أيضًا اسم دولة الكويت ضمن الدول التي سيعفى مُواطنوها من تأشيرة الشنغن.

تتويج الشراكة

 

ويأتي الإعلانُ الأوروبيُّ عن إدراج قطر ضمن قائمة الدول التي سيُعفي رعاياها من تأشيرة الشنغن، تتويجًا للشراكة المثمرة بين دولة قطر والاتحاد الأوروبي والتي تتميز بروابط وثيقة مبنية على أساس توثيق التعاون بين الطرفَين على المدى الطويل من خلال اللقاءات مع المسؤولين وتبادل الزيارات وتنظيم الفعاليات في مُختلف المجالات.
ويفتحُ الإعفاء عند دخوله حيزَ التنفيذ آفاقًا واعدة على كافة الصُعد الاقتصاديَّة والاستثمارية خاصة في قطاعات الأعمال والتجارة والاستثمار والسياحة.

دول الاتحاد

 

ويضمُّ الاتحادُ الأوروبيُّ 27 دولةً بعد انسحاب بريطانيا في 31 ديسمبر عام 2020م، لتكون الدول الأعضاء كالتالي: النمسا، بلجيكا، بلغاريا، كرواتيا، قبرص، التشيك، الدنمارك، وإيطاليا، لاتفيا، ليتوانيا، لوكسمبورج، إستونيا، وفنلندا، وفرنسا، ألمانيا، اليونان، المجر، إيرلندا، مالطا، هولندا، بولندا، البرتغال، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، إسبانيا، السويد.
ويتميزُ الاتحادُ الأوروبيُّ بنظام سياسي واقتصادي فريد من نوعه ويعتمد الاتحاد في بنيته التنظيمية على عددٍ من المؤسسات التي تتقاسم السلطات وتنسق وتتعاون في إدارة شؤونها الداخليَّة والخارجيَّة.والمفوضية الأوروبية هي الأداة التنفيذية المعنية بوضع سياسات الاتحاد الأوروبي حيز التطبيق. وتقومُ بتحديد الأولويات في مجال الإنفاق العام على المدى الطويل ضمن الإطار المالي الأوروبي.

اتفاقيات مُهمَّة

 

شهدت علاقاتُ الجانبَين تطورًا ملحوظًا في السنوات القليلة الماضية وأبرزها مؤخرًا في فبراير الماضي بتوقيع حكومة دولة قطر والاتحاد الأوروبي والمجموعة الأوروبيَّة للطاقة الذرية، في بروكسل، اتفاقيةً بشأن تأسيس بعثة الاتحاد الأوروبي في دولة قطر وامتيازاتها وحصاناتها.
وتأتي هذه الاتفاقيةُ التي يتم بموجبها إنشاء بعثة للاتحاد الأوروبي في دولة قطر، بعد قرار حضرة صاحب السُّموِّ الشَّيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المُفدَّى، بإنشاء بعثة لدولة قطر للاتحاد الأوروبي لتعزيز العلاقات القطرية الأوروبية والمضيّ بها قدمًا لتفتح الطريق أمام مرحلة جديدة من التعاون بين الجانبَين.
وتعتبر هذه الاتفاقيةُ تتويجًا لسنوات طويلة من العمل المكثّف والمشترك في مختلف المجالات، وترجمةً للتقدُّم المحرز على أرض الواقع وارتقاءً بالعلاقات الدبلوماسية بين الطرفين، وتمثل شهادةً على الاهتمام الكبير الذي يوليه الاتحاد الأوروبي لدولة قطر في ظلِّ التحديات والأهداف المُشتركة الجديدة.

النقل الجوي

 

كما وقَّعت دولة قطر في أكتوبر ٢٠٢١ على الاتفاقية الشاملة للنقل الجوي مع الاتحاد الأوروبي، وهي الأولى من نوعها في منطقة الخليج، لحقوق النقل. ومهدت الاتفاقية لمرحلة جديدة من التعاون في مجال النقل الجوي بين دولة قطر ودول الاتحاد الأوروبي.
وبموجب الاتِّفاقية تتمتع الشركاتُ المعنيةُ من جانب جميع الدول بسهولة وحرية الدخول إلى الأسواق بقيود أقلَّ، لتعزيز فرصة المنافسة بشكلٍ أكبرَ، حيث حرص جميع الأطراف على أن تكون عادلة، وتضمن تطبيق مبادئ منظمة (إيكاو) من خلال «إتاحة فرص عادلة ومتكافئة لجميع الأطراف».
كما ستتيحُ للناقل الوطني للدولة -الخطوط الجوية القطرية- الدخول بسهولة إلى الأسواق الأوروبية دون قيود، وتوسيع شبكتها في دول الاتحاد الأوروبي، مع إمكانية ربطها بباقي شبكات الخطوط دون قيود على الحمولات أو عدد الرحلات، بما ينعكس إيجابيًا على ربحية الخطوط الجوية القطرية.

الشراكة القطرية- الأوروبية

 

وترتبطُ قطر والاتحاد الأوروبي بشراكة مُتنامية في ضوء رغبة مُشتركة لتعزيز التعاون بما يحقِّقُ المنافعَ المتبادلةَ للطرفَين.
وأظهر الاتحادُ الأوروبيُّ اهتمامًا كبيرًا لتوطيد العلاقات على كافة المستويات مع القوة الفعالة والدول الكبرى المؤثرة في مناطقها وعلى الساحة الدولية وضمن مسعاه قام الاتحاد الأوروبي باختيار مجموعة من الدول للدخول معها في حوار سياسي خاص ومنها دولة قطر لمناقشة مُختلف القضايا ذات الاهتمام المُشترك وتبادل الرؤى حولها لاسيما تلك التي تهمُّ الاتحاد في منطقة الخليج العربي.

تبادلٌ دبلوماسيٌّ

 

قامت بعثةُ دولة قطر لدى الاتحاد الأوروبي بتنظيم أول دورة تدريبية حول «آليات عمل هيئات ومؤسسات الاتحاد الأوروبي» الأولى من نوعها خلال فترة 12-17 فبراير 2016، نظرًا لأهمية التعرف على آلية اتخاذ القرارات داخل الاتحاد الأوروبي عبر المؤسسات الأوروبية المتعددة. وفتحت هذه الدورة التدريبية الباب لتبادل دبلوماسي بين الطرفَين.

التعاون الاقتصادي

 

تعملُ قطر والاتحاد الأوروبي على توسيع نطاق التعاون الاقتصادي، لاسيما في مجالات الاستثمار والطاقة، كما تلعب بعثة قطر الدبلوماسية في بروكسل دورًا مهمًا في التعاون المباشر مع الاتحاد ومؤسساته.
ويعدُّ الاتحاد الأوروبي ثاني أكبر شريك تجاري لقطر، ويتركز التعاون الاقتصادي بين الجانبين، على اتفاقيات ثنائية وأخرى مشتركة معينة. وبلغ حجم التبادل التجاري القطري مع دول الاتحاد نحو 7 مليارات دولار أوائل العام 2020، وبلغت نسبة التبادل التجاري بين الجانبين أكثر من 12% من إجمالي حجم التبادل التجاري بين قطر ودول العالم. وتعد دول الاتحاد المصدر الثاني للواردات القطرية، التي بلغت نسبتها من إجمالي الواردات، نحو 23.2% خلال الفترة ذاتها.
وتحظى عدةُ دول أوروبية بنصيبٍ كبيرٍ من استثمارات قطر للثقة المتبادلة في الاستثمار القطري والأسواق الأوروبية، ومنها بريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا وإسبانيا، وفي قطاعات متنوعة مثل الطاقة والعقارات والمصارف والضيافة والسياحة وعلى سبيل المثال لا الحصر يعد صندوق الثروة السيادي القطري شريكًا أساسيًا، ضمن مجموعة من المستثمرين التي اشترت 61% من حصة شبكة أنابيب الغاز في المملكة المتحدة، كما يمتلك الصندوق 4.6% من حصة شركة النفط «رويال داتش شل» البريطانية والهولندية.

علاقات ثقافية

 

وعلى المُستوى الثقافي تم تطوير العلاقات القطرية الأوروبية عبر الزيارات والفعاليات الثقافية وتنظيم الأسبوع القطري داخل مبنى البرلمان الأوروبي للتعريف بالتراث والثقافة القطرية. كما وقعت دولة قطر وعددٌ من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والمجلس الثقافي البريطاني والمعهد الفرنسي بتاريخ 25 مايو 2016 على الميثاق التأسيسي لشبكة «معاهد» الثقافية الوطنية التابعة للاتحاد الأوروبي (E NIC) لتعزيز وتوسيع العلاقات الثقافية بين الطرفين ودعم التنوع الثقافي واللغوي عبر التبادل بين الشباب والفنانين الأوروبيين والقطريين. وتعد هذه الشبكة الأولى من نوعها في مجلس التعاون لدول الخليج.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X