المحليات
الغرافة وروضة الخيل تدخلان الخدمة لأوَّل مرة

الحدائق جاهزة لاستقبال الجمهور في العيد

أنشطة رياضية بحديقة استاد البيت تلائم كلَّ الأعمار

الدوحة- نشأت أمين:

استعدتِ الحدائقُ العامَّةُ في مُختلف مناطق البلاد لاستقبال زوَّارها خلال عطلة عيد الفطر المُبارك بعد أن تم وضع اللمسات اللازمة عليها سواء فيما يتعلق بصيانة المسطحات الخضراء أو المرافق أو مناطق الألعاب.

وتعتبرُ حديقةُ الغرافة واحدةً من الحدائق الهامة في الدولة، حيث تستعد الحديقة -التي تم افتتاحُها نهاية العام الماضي- لاستقبال روَّادها خلال عيد الفطر، فالحديقة واحدةً من الحدائق المركزيَّة الجديدة التي تخدم سكان أكثر من منطقة، بما فيها الغرافة، وغرافة الريان، وإزغوى، والخريطيات، واللقطة، والريان، وتمتدُّ على مساحة أكثر من 50 ألف متر مربع، وتتسع لاستقبال نحو 3 آلاف زائر يوميًّا.

وقد قامت ‏»أشغال» ‏بتوفير نظام تبريد وتكييف متكامل لمسارات المشي والجري في جميع أنحاء الحديقة لضمان درجة حرارة ما بين 26 و28 درجة مئويَّة، وتمَّ اعتماد نظام تبريد وتكييف مُبتكر يعملُ على تخفيض التكلفة التشغيليَّة بنسبة أكثر من 50 في المئة، وجارٍ العملُ على حصولِه على براءة اختراع في هذا الخصوص، حيث تمكَّن مهندسو «‏‏أشغال»‏‏ من تصميم وتنفيذ نظام تبريد وتكييف اقتصادي وآمن وصديق للبيئة في الوقت نفسه، يعتمد على ألواح شمسيَّة، حيث تمّ تصميم الممر بطريقة تقلل من درجة الحرارة بشكلٍ تلقائيٍّ.

كما اعتمدتِ المنظومةُ على تصميم يضمن استخدام العناصر البيئيَّة مثل بعض الأنواع من الأشجار والمُتسلقات التي بدورها تعملُ على تدوير الهواء البارد وتقليل تسريبه للمُحافظة على الهواء البارد داخل الممر لخفض الحرارة 10 درجات دون تدخّل ميكانيكي، إلى جانب تركيب أجهزة تكييف معدَّة خصيصًا بناءً على دراسات داخليَّة، فضلًا عن تركيب هياكل على شكل مشربية من الطراز الإسلامي تسمح بتدوير الهواء المنبعث من أجهزة التكييف مع إقامة غطاء من الألواح الشمسيَّة يعمل كغطاء على طول الممر ومولد للكهرباء، وتوفير سياج نباتي على ارتفاع مناسب على طول الممرات، وزراعة متسلقات نباتيَّة سريعة النمو تغطي ممرات المشاة من كل الاتجاهات مع اختيار أرضيات مطاطيَّة ذات ألوان تقلل امتصاص درجات الحرارة، ومقاعد مفرغة تستخدم للجلوس ولتدوير الهواء داخل الممرات، مثلما تمَّ عمل اختبارات متعدَّدة لتحديد أجهزة التكييف لتتناسب تلقائيًا مع درجات الحرارة وتوزيعها بطريقة مُناسبة عبر فتحات مُعينة.

وتطلُّ الحديقةُ، التي تعتبر الأولى من نوعها بمنطقة الغرافة، على شارع أم الزبير، وتخدم أهالي منطقة الغرافة والمناطق المُحيطة، وتوفّر لهم متنفسًا صحيًا وبيئيًا لا سيما أنها تضم 343 شجرة، وبها مسارات مكيفة للمشاة والجري بطول 657 مترًا، وهناك مسار آخر للدراجات الهوائيَّة بطول 639 مترًا، بالإضافة إلى منطقتين للتمارين تم تجهيزهما بمعدّات اللياقة البدنيَّة، ومنطقتين لألعاب الأطفال، حسب الفئات العمريّة مع الأخذ بعين الاعتبار الأطفال من ذوي الإعاقة، مع توفُّر العديد من الأكشاك الخدميَّة مثل أكشاك المطاعم وتأجير الدراجات الهوائيّة، ومواقف للدراجات، فضلًا عن توفير أثاث للحديقة من مقاعد مصنّعة محليًا من الخرسانة الليفية (GRC) والبلاستيك المقوَّى بالزجاج (GRP).

كما تمَّ تجهيزُ مسار الدراجات من مواد محليَّة الصنع، وتنفيذ أعمال الرصيف من الإنترلوك، محلي الصنع (شوت بلاستيد)، وأرضيات من الجرانيت، وتركيب 47 عمود إنارة ليتمكَّن زوّار الحديقة من ارتيادها ليلًا.

روضة الخيل

ومن بين الحدائق الهامَّة التي ستستقبلُ زوارَها ولأوَّل مرَّة خلال العيد حديقة روضة الخيل، حيث تعتبر الحديقة واحدة من الحدائق المركزية التي تخدم العديد من المناطق القريبة من موقعها نظرًا لكبر مساحتها التي تبلغ 140 ألف متر مربع، ما يجعلها واحدةً من كُبرى الحدائق بالدولة، كما أنها تحتوي على العديد من المرافق الترفيهية والرياضية المحببة للزوار، ما يجعلها متنفسًا صحيًا وبيئيًا للسكان.

وتتضمن الحديقة مسارًا للمشاة بطول 1,183 مترًا، ومسارًا للجري بطول 1,119 مترًا، وآخر للدراجات الهوائية بطول 1,118 مترًا، ومسطحات خضراء على مساحة 98,000 متر مربع، و1,600 شجرة، ما يساهم في جعل الحديقة وجهة جمالية وجذابة بالمنطقة، بالإضافة إلى مناطق للتمارين تم تجهيزها بمعدات اللياقة البدنية، ومنطقتي ألعاب للأطفال حسب الفئات العمرية من 2-5 سنوات ومن 6-12 عامًا، مع الأخذ بعين الاعتبار الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة.

كما توفُّر الحديقة 40 موقفًا للدراجات الهوائية، و7 أكشاك للمطاعم، و137 عمود إنارة، و8 أماكن للشواء، فضلًا عن توفير مقاعد للجلوس مُصنَّعة محليًا ومسار للدراجات.

مُنتزه الخور

ويعدُّ منتزه الخور واحدًا من الحدائق البارزة التي ستستضيفُ زوارَها في العيد، ويتميز المنتزه بمسطحاته الخضراء الزاهية الشاسعة، وأشجاره الكبيرة مثل أشجار القرط والسدر، وينقسم إلى جزأين، أولهما بيئي ويمثل حوالي 35% من المساحة الكلية للمنتزه، والآخر ترفيهي، ويشمل الجزء البيئي مزرعة للحيوانات تبلغ مساحتها 1335 مترًا وتحتوي على 15 عنبرًا للحيوانات الكبيرة والصغيرة، وقفص الطيور الذي يعتبر من أكبر الأقفاص، حيث تبلغ مساحته 11400 متر وبارتفاع 40 مترًا، وهو يعتمد على فكرة جديدة للتعايش مع الطيور، حيث يكون الزوار مع الطيور في نفس محيط القفص. كما يضم المنتزه متحفًا تبلغ مساحته 1200 متر، مكيف الهواء وبه قاعة محاضرات مدرّجة ويصلح لأغراض كثيرة ومتنوِّعة.

أما الجزء الخدمي الترفيهي فيضم منطقة الألعاب وهي مغطاة بالكامل وتبلغ مساحتها (4000 متر مسطح)، أرضياتها مطاطية وتتنوع الألعاب لتناسب الأعمار السنية المختلفة، وبحيرة صناعية تبلغ مساحتها حوالي 2500 متر، ومطعمًا للعائلات تبلغ مساحته 1500 متر، وبه منطقة مغطاة مكيفة وفناءات خارجية تطل على بُحيرة، حيث يرتفع المطعم عن مُستوى المسطحات الخضراء المُحيطة به حوالي مترين. وتعدُّ حديقة الريان «البساط الأخضر» واحدة من الحدائق التي تجتذب قطاعًا عريضًا من أفراد المجتمع خلال العيد.

حديقة استاد البيت

وتعد حديقةُ استاد البيت في مدينة الخور مسرحًا للأنشطة الرياضيَّة التي تلائم كلَّ الأعمار، بمُمارسة كل الألعاب وأيضًا الاستمتاع بأنشطة صالة الألعاب الرياضية في الهواء الطلق، حيث تضمُّ حديقة ملعب البيت ملاعب كرة طائرة، وملاعب تنس، وأربعة ملاعب خارجية، وممرات للدراجات الهوائية لمسافة 3.44 كم، وما يزيد على 77 جهازًا رياضيًا. كما تشملُ مسارات للجري بطول 4.3 كم، وأماكن لألعاب الأطفال، مجهزة بـ 21 وسيلة ترفيهية، و4 أماكن خارجية مخصصة للصلاة، و16 مطعمًا ومقهى، وبالإضافة لمهبط طائرات الهليكوبتر، وساحة ألعاب لذوي الإعاقة، و5 دورات مياه.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X