المحليات
افتتح عام 1938 عقب تشييده من قبل أتراك القازان

مسجد طوكيو تحفة عثمانية في بلاد الساموراي

عواصم- وكالات:

 تتميَّزُ المساجدُ حولَ العالم بمنظرِها الجميلِ، وبروعة تصاميمها المستوحاة من الفنِّ الإسلامي، الذي يتفاعل مع الفنون والحضارات الأخرى. وتتميز بعض المساجد بأشكال عصرية مدمجة مع فن العمارة الإسلامي الحديث؛ ما يجعلها فضلًا عن دورها الشعائري والروحاني نقطة جذب سياحية مهمة ومعلمًا حضاريًا ودينيًا من أهم معالم تلك الدول ومن خلال الراية الرمضانية نسلط الضوء في كل يوم من أيام الشهر الفضيل على أهم المساجد وأدوارها الدينية والتعليمية، واليوم نزور معكم مسجد طوكيو في العاصمة اليابانيَّة، والمبنيّ حسب الطراز العثماني القديم ولديه منارة شاهقة تميّزه عن باقي الأشكال المعمارية، يتربع مسجد طوكيو وسط منطقة سكنية هادئة في قلب العاصمة اليابانية طوكيو، ويعد المسجد تحفة معمارية تشبه في طرازها المعماري جامع السلطان أحمد (المسجد الأزرق) في مدينة إسطنبول التركية، ووجهة يقصدها الزوار للتعرف عن قرب على الإسلام. ورغم انتشار عدد من المصليات والجوامع في مختلف أرجاء اليابان، فإن مسجد طوكيو يعتبر واحدًا من اثنين فقط في طوكيو، إلى جانب مسجد دار الأرقم المعروف أيضًا باسم مسجد أساكوسا. وقد افتتح مسجد طوكيو لأول مرة عام 1938 عقب تشييده من قبل أتراك القازان المسلمين التتار الذين هاجروا من روسيا في أعقاب الاحتلال البلشفي عام 1917 ولجؤوا إلى اليابان. ويضم المسجد في مبناه أيضًا مركزًا ثقافيًا يقصده أتباع الديانات والعقائد المختلفة في البلاد، لإقامة الفعاليات الثقافية والعقائدية. واستطاع المسجد الصمود بعد بنائه حتى عام 1986 فقط، بسبب الزلازل وبنيته الخشبية. وقد تم ترميمه بعدما وهب أتراك القازان أرضًا بجواره إلى الحكومة التركية، حيث رمم عام 1997 ليبقى على هيئته الحالية منذ ذاك الوقت، بينما تتكفل رئاسة الشؤون الدينية التركية منذ عام 2000 بتعيين الموظفين والأئمة والخطباء لمسجد طوكيو. ويزور المسجد يوميًّا قرابة 150 شخصًا، حيث يتم تزويد الزوّار اليابانيين بمعلومات عن الإسلام، ومع حلول موعد صلاة العصر، يستمع الزوّار إلى الأذان، ويُسمح لهم بعدها بالدخول إلى المسجد لرؤية كيفية أداء المسلمين الصلاة، يستقبل المسجد شهريًا سبعة أو ثمانية من المواطنين اليابانيين الذين يريدون اعتناق الإسلام، وتنظم لهم مراسم يسمونها مراسم الاهتداء، كما ينظم القائمون على المسجد برنامجًا أسبوعيًا لمعتنقي الإسلام حديثًا، لتزويدهم بمعلومات حول الإسلام والعبادات، إضافة إلى برنامج آخر سنوي يجتمع فيه كافة معتنقي الإسلام في ذلك العام.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X