كتاب الراية

الصج.. ينقال .. عيدكم مبارك وعساكم من عواده

الأيام التي يستحب الصيام فيها قربى إلى الله

استنادًا إلى قولِه صلَّى الله عليه وسلم: (صوموا لرؤيته وافطروا لرؤيته)، لا يصوم المسلمون إلا إذا ثبتت رؤية هلال رمضان ولا يفطرون إلا إذا ثبتت رؤية هلال شوال، والمعول عليه في ثبوت هلال رمضان أو هلال شوال، رؤيةُ الهلال بالعين المجردة دون استخدام التلسكوب أو أي مكبرات أو مقربات كما يحدث في علم الفلك، وذلك قطعًا لدابر البلبلة بين المسلمين، ولذلك تجتمع في كل بلد إسلامي لجنة تحري رؤية هلال رمضان، وكذلك لرؤية هلال شوال، وتناشد الجهات المختصة المسلمين في نفس البلد إبلاغ اللجنة برؤية الهلال، وبعد أن تتحقق اللجنة من صحة ذلك تعلن قرارها بثبوت الرؤية من عدمها، وفي الكثير من الأحيان، تأخذ البلدان المجاورة بما يثبت لديها من رؤية الهلال لأنها تقع على خط طول واحد غالبًا، وهو ما لمسه الجميع في العقود القريبة السابقة.
الأيام التي يستحب الصيام فيها:
ومن الأيام التي يستحب الصيام فيها قربى إلى الله سبحانه وتعالى، صيام الأيام التالية:
1- يوم عرفة لغير من يؤدون فريضة الحج لقوله صلى الله عليه وسلم: «صوم يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين، ماضية ومستقبلة، وصوم يوم عاشوراء يكفر سنة ماضية» رواه مسلم.
2 يوم عاشوراء ويوم تاسوعاء، وهما العاشر والتاسع من المحرم، كما صام عليه الصلاة والسلام يوم عاشوراء وأمر بصيامه، وقال صلى الله عليه وسلم: «فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع» رواه مسلم.
3- ستة أيام من شهر شوال، لقوله صلوات الله وسلامه عليه: «من صام رمضان وأتبعه ستًا من شوال كان كصيام الدهر» رواه مسلم.
4 العشر الأُوَّل من شهر ذي الحجة لقوله عليه الصلاة والسلام: «ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام» رواه البخاري.
5- شهر المحرم، لقوله صلى الله عليه وسلم عندما سئل: أي الصيام أفضل بعد رمضان.؟ قال: «شهر الله الذي تدعونه المحرم» رواه مسلم.
6- الأيام البيض من كل شهر، وهي الثالث عشر، والرابع عشر، والخامس عشر، وذلك لقول أبي ذر: «أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، أن نصوم من الشهر ثلاثة أيام البيض، وقال: هي كصوم الدهر» رواه النسائي وصححه ابن حِبّان» .
7- يوم الاثنين ويوم الخميس، لما روي في الأثر أن النبي صلى الله عليه وسلم كان أكثر ما يصوم الاثنين والخميس، رواه أحمد، وسنده صحيح.
الصيام المحرم:
1- صوم يوم العيد فطرًا كان أو أضحى، لقول عمر: «هذان يومان نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صومهما» رواه مسلم.
2 أيام التشريق الثلاثة، فقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام النهي عن صوم هذه الأيام فإنها أيام أكل وشرب وذكر لله، رواه مسلم.
3 أيام الحيض والنفاس، إذ الإجماع على فساد صوم المرأة الحائض والنفساء، لقوله عليه الصلاة والسلام: «أليست إذا حاضت لم تُصلِ ولم تصُم ؟، رواه البخاري.
4 – صوم المريض الذي يخشى على نفسه الهلاك، لقوله تعالى: «ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيمًا» (سورة النساء – 31).
تقبل الله صيامكم وقيامكم.. وعيدكم مبارك وعساكم من عواده.

[email protected]

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X