fbpx
اخر الاخبار

الاحتلال الإسرائيلي يستولي على مساحات كبيرة من الاراضي في الضفة الغربية

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الاستيلاء على 22 ألف دونم من أراضي بلدة السواحرة الشرقية والنبي موسى جنوب أريحا، في الضفة الغربية المحتلة ، تحت مسمى “محمية طبيعية”.

وقال يونس جعفر رئيس لجنة الدفاع عن أراضي السواحرة في تصريح لوكالة الأنباء الفلسطينية، إن هذا المخطط قديم جديد يقضي بالاستيلاء على أراضي المواطنين الممتدة من منطقة النبي موسى حتى الخان الأحمر ومنطقة السواحرة شرق القدس، لإغلاق الطوق الشرقي للقدس ضمن تعديات الاحتلال المتكررة على الأراضي في منطقة “أم ريان” و”جورة الشرق” و”الخان الأحمر” و”واد أبو هندي” جنوب أريحا وشرق القدس.

وأشار إلى أن هذا الإعلان يأتي في سياق المخطط الاستيطاني المعروف باسم مخطط (E1).

من جانبه، دان مؤيد شعبان رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، إعلان الاحتلال الاستيلاء على آلاف الدونمات من أراضي السواحرة الشرقية والنبي موسى تحت مسمى “محمية طبيعية”.

وأكد شعبان أن كل هذه المسميات ما هي إلا مسوغات استعمارية استيطانية هدفها الاستيلاء على أراضي المواطنين، وفرض أمر واقع على الأرض من خلال تغيير معالمها، وأيضا الإمعان في تقطيع الضفة الغربية وتحويلها الى معازل و”كانتونات” غير متصلة، وبالتالي منع إقامة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا وذات السيادة.

وأشار إلى أن الهيئة ستتصدى لكل هذه الممارسات الاستعمارية الاستيطانية الاحتلالية من خلال تعزيز المقاومة الشعبية والمتابعة القانونية الحثيثة ودعم صمود المواطنين.

في سياق متصل، اقتحم مستوطنون، بحماية قوات الاحتلال، أرضا زراعية في بلدة الخضر جنوب بيت لحم، واعتدوا على مالكيها، وحاولوا الاستيلاء عليها.

وأفاد إبراهيم موسى رئيس مجلس بلدي الخضر، بأن مستوطنين وتحت تهديد السلاح، حاولوا الاستيلاء على 60 دونما في منطقة “ظهر الزياح” الواقعة بين مستوطنتي “دانيال” و”سيدي بوعز” المقامتين على أراضي المواطنين.

وأضاف ،أن جيش الاحتلال اعتدى بالضرب على الشقيقين عيسى وحسن موسى في الستينيات من عمريهما، أثناء محاولتهما التصدي للمستوطنين.

وأشار إلى أن المستوطنين حولوا حافلة قديمة الى مطعم، ونصبوا معرشا تمهيدا لإقامة بؤرة استيطانية، ما يهدد بالاستيلاء على مساحات كبيرة من أراضي المواطنين في تلك المنطقة.

يذكر أن حوالي 666 ألف مستوطن يعيشون حاليا في أكثر من 145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية بالضفة والقدس المحتلة.

ويعتبر القانون الدولي الضفة الغربية والقدس الشرقية أراضيَ محتلة، ويعتبر جميع أنشطة بناء المستوطنات هناك غير قانونية

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X