اخر الاخبار

مؤسسة الرعاية الصحية الأولية تنظم حملة للتوعية بنظافة اليدين

الدوحة ـ قنا
تشارك مؤسسة الرعاية الصحية الأولية في حملة نظافة الأيدي الحادية عشرة بالتزامن مع فعاليات المجتمع الدولي باليوم العالمي لنظافة اليدين والذي أقرته منظمة الصحة العالمية في الخامس من مايو من كل عام، حيث تستهدف كافة العاملين في الرعاية الصحية الأولية والمجتمع بشكل عام.
وتؤكد الحملة على أهمية نظافة الأيدي والطريقة الصحيحة لنظافتهما حيث تتخذ من هذا العام شعار “لنتحد من أجل السلامة.. نظفوا أيديكم”، وسيتم في المناسبة تنظيم العديد من الفعاليات التوعوية في الحادي عشر من مايو الجاري بهدف ترسيخ ممارسات نظافة اليدين وتحفيز المجتمع والعاملين في مراكز الرعاية الصحية على تخفيف نسبة العدوى المصاحبة للرعاية الصحية.
كما ستركز الحملة على توعية الموظفين بالمراكز الصحية، إلى جانب المراجعين، لمنع انتشار الميكروبات خصوصا أثناء جائحة فيروس كورونا، لأن الكثير من الأمراض تنتقل عبر الملامسة المباشرة للأفراد أو بسبب المحيط والمكاتب والأسرة وغيرها، خاصة وأن عدم نظافة اليدين يعتبر سببا لانتشار الكثير من أنواع البكتيريا والأمراض التي تتسبب في أمراض من قبيل فيروس كورونا، والإنفلونزا الموسمية، والإسهال وغيرها.
وقال الدكتور أحمد هاشم منسق مكافحة العدوى في مؤسسة الرعاية الأولية إن المؤسسة تعمل على تفادي مختلف المخاطر التي قد تحدث بالمراكز الصحية، ومنها منع انتقال الميكروبات حيث تعتبر الأيدي وسيلة رئيسية لنقل الكثير من الأمراض المعدية خصوصا أثناء جائحة فيروس كورونا ولذلك يتم الحرص على توفير المنظفات الكحولية وبث نشرات توعوية خاصة لتنظيف اليدين بالماء والصابون، وتنظيم الفعاليات التي من شأنها أن ترسخ مفاهيم التوعوية حول نظافة اليدين لدى مراجعي المراكز الصحية، بالإضافة إلى تدابير الصحة العامة الأخرى مثل ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي.
ومن ضمن الفعاليات هذا العام القيام بالمحاضرات التوعوية والإرشادية للموظفين و المراجعين في المراكز الصحية وتوزيع المطويات واستبيان حول آراء المراجعين عن نظافة اليدين، كما سيتم تشجيع المرضى في المراكز الصحية على المشاركة في الحملة عبر المواد التعليمية والمطويات.
وتعتبر الأيدي وسيلة رئيسية لنقل الكثير من الأمراض المعدية إما بشكل مباشر كالملامسة المباشرة بين الأفراد كالمصافحة مثلا أو بشكل غير مباشر من خلال ملامسة الأشياء المحيطة الملوثة بالبكتيريا أو الفيروسات من أيادي أشخاص آخرين في الأماكن العامة كمقابض الأبواب والسلالم المتحركة وعربات التسوق وأزرار المصاعد والنقود وغيرها.
ووفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، فإن ما يقدر بـ80 بالمائة من الأمراض المعدية تنتقل عن طريق اللمس، كما تظهر الأبحاث أن تحسين نظافة اليدين يمكن أن يؤدي إلى انخفاض كبير في العدوى المرتبطة بالرعاية الصحية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة.
كما تظهر الأدلة المستمدة من وباء سارس و/كوفيد-19/ أن نظافة اليدين مهمة جدا لحماية العاملين في مجال الرعاية الصحية من الإصابة بالعدوى، حيث يعتبر غسل اليدين فعالا للغاية للوقاية من أمراض الإسهال وأمراض الجهاز التنفسي وبالتالي فهو أحد أهم الإجراءات التي يمكن استخدامها للوقاية من عدوى /كوفيد-19/.
كما يجب أن تحتوي منتجات فرك اليدين التي تحتوي على الكحول على 70 على الأقل من الكحول، ويجب أن تكون معتمدة ويمكن صنعها محليا باتباع دليل منظمة الصحة العالمية بعناية.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X