fbpx
اخر الاخبار

أجواء احتفالية وجماهيرية في ثالث أيام الجولة الترويجية للنسخة الأصلية من كأس العالم

الدوحة – قنا :

وسط أجواء احتفالية وتفاعل جماهيري ضخم من كافة شرائح المجتمع من مواطنين ومقيمين، تواصلت اليوم فعاليات الجولة الترويجية للنسخة الأصلية من كأس العالم لكرة القدم مع بقاء نحو ستة أشهر على انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، وذلك في إطار الخطط الترويجية التي تسبق إقامة المونديال للمرة الأولى في العالم العربي ومنطقة الشرق الاوسط.


وشهد اليوم الثالث من الجولة الترويجية لكأس العالم أربع محطات مختلفة، تنوعت بين مناطق تضم مؤسسات رسمية وثقافية وأماكن عامة تحتوى على وجهات ترفيهية واجتماعية.
وجاءت المحطات الأربع لجولة الكأس على النحو التالي تواليا، الأولى في مركز القيادة الوطني الواقع بمنطقة الدحيل، والذي يضم ممثلين من جميع إدارات وزارة الداخلية، ومنها لجنة عمليات أمن وسلامة بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022، والتي تلعب دورا كبيرا في دعم وسلامة البطولة من كافة الأوجه، وإخراجها بالصورة المميزة ووفق المتطلبات الدولية لعميات التأمين، وذلك بالتعاون مع إدارة المنشآت في اللجنة العليا للمشاريع والإرث.
وخلال هذه المحطة حرص منتسبو كافة الجهات الأمنية والخدمية العاملة بمركز القيادة الوطني على التقاط الصور التذكارية مع الكأس.
بدوره، أعرب العميد علي محمد المهندي نائب رئيس مركز القيادة الوطني عن شكره للجنة العليا للمشاريع والإرث لوضع مركز القيادة الوطني ضمن المؤسسات التي تزورها النسخة الأصلية من كأس العالم ضمن الخطة الترويجية للبطولة، حيث يعد ذلك تقديرا للدور الأمني والخدمي الذي يقدمه مركز القيادة الوطني في تأمين البطولة وتحقيق كافة سبل النجاح لها على المستوى الأمني بالتنسيق مع كافة الجهات المعنية ، خاصة أن هذه الزيارة أتاحت الفرصة لكافة منتسبي المركز وعدد من أطفالهم التقاط الصور التذكارية وسط أجواء مبهجة وسعيدة.
أما المحطة الثانية فقد كانت متحف قطر الأولمبي والرياضي 3 – 2 – 1 ، أحد أكبر المتاحف الأولمبية في العالم، وأكثر المتاحف المخصصة للرياضة ابتكارا وتقدما من الناحية التكنولوجية، إذ يأخذ زواره في رحلة ملهمة لا تنسى عبر تاريخ وإرث الرياضات حول العالم والألعاب الأولمبية.
وعبر السيد عبدالله الملا مدير متحف قطر الأولمبي والرياضي عن سعادته البالغة باختيار المتحف ضمن محطات الجولة الترويجية للنسخة الأصلية من كأس العالم لكرة القدم، مشيرا إلى الأهمية الكبيرة التي يحظى لها المتحف في الرياضة القطرية، كونه أحد أحدث البنى التحتية الوطنية في دولة قطر الشاهدة على شغفها الكبير بالرياضة والتاريخ، وربط الرياضة بالثقافة وأثرهما الصحي على تنمية المجتمع بمختلف أطيافه.
وقال الملا ، في تصريح خاص لوكالة الانباء القطرية /قنا / ، سعدنا بوجود النسخة الأصلية من كأس العالم في متحف قطر الأولمبي والرياضي، خاصة في ظل التفاعل الجماهيري الكبير من زوار المتحف، وكذلك العاملين مع هذه الفعالية والتقاط الصور مع مجسم الكأس، والذي سيتنافس عليه 32 منتخبا في قطر خلال الفترة من 20 نوفمبر إلى 18 ديسمبر المقبلين.
وأضاف أن الجولة الترويجية ستزيد من وتيرة الحماس والترقب للنسخة الثانية والعشرين من بطولة العالم التي تستضيفها قطر، والتي تكتسب أهمية كبيرها كونها النسخة الأولى من المونديال التي ستقام في العالم العربي ومنطقة الشرق الأوسط.
وأوضح أن متحف قطر الأولمبي والرياضي سيكون له نصيبا كبيرا في الإرث المستدام لبطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 بعد نهاية الحدث، حيث سيحظى ببعض المقتنيات المختلفة من البطولة، والتي من شأنها أن تعزز مكانة قطر بين الدول التي نالت شرف استضافة كأس العالم، وأن تترك إرثا مستداما للأجيال القادمة.

وتمثلت ثالث محطات الجولة الترويجية اليوم في منطقة مارينا لوسيل الكائنة على طول الكورنيش المؤدي إلى خليج الدوحة، والتي توفر أجمل الإطلالات البانورامية على الأفق حيث الأبراج الشاهقة والنوافير الراقصة وموج الخليج الهادئ الذي يحمل في طياته الراحة والهدوء والدفء.
وكانت هذه المحطة الأكثر حضورا جماهيريا خاصة أن المنطقة مفتوحة في الهواء الطلق، فضلا عن أن الاحتفالات والفعاليات المتعددة التي صاحبت هذه المحطة سواء من تخصيص ركن خاص للأطفال لممارسة الرسم، وكذلك التلوين على الوجوه، وكذلك توفير مناطق لممارسة مهارات كرة القدم وألعاب الفيديو، بالإضافة إلى فقرات فنية وموسيقية لاقت استحسانا كبيرا وتفاعلا مميزا من الحضور.
وأخيرا كانت المحطة الرابعة والأخيرة في جولة اليوم، وكذلك طوال أيام الجولة الأربعة، هي مجلس محمد بن جاسم المتواجد في منطقة مشيرب قلب الدوحة، والتي تعد واحدة من أذكى المدن في العالم، ومصدر إلهام لمجتمع حديث ورقمي، يتميز ببيئة عمل حديثة ونمط عيش ذكي.
ويخصص مجلس محمد بن جاسم في الجولة الترويجية غالبا لوسائل الإعلام المختلفة، وكذلك العديد من الشخصيات البارزة في المجتمع والعائلات القطرية لالتقاط الصور مع الكأس.
ومن المقرر أن تتواصل الجولة الترويجية للكأس يوم غد الأحد عبر أربع محطات جديدة، حيث تنطلق في محطتها الأولى من المركز التجاري (مول دوحة فيستيفال سيتي) شمال العاصمة الدوحة، ثم تمر في محطتها الثانية على المركز التجاري (مول بلاس فاندوم) بمدينة لوسيل، بعدها تحط الكأس في محطتها الثالثة بسوق واقف أحد أهم المعالم السياحية في قطر، والذي يجمع بين العراقة والأصالة وبين المدنية الحديثة، إذ يعد أشهر معلم سياحي وتراثي يقصده السياح والمواطنون، وأخيرا كعادة جولة كل يوم سيكون مجلس محمد بن جاسم المتواجد في منطقة مشيرب هو المحطة الرابعة والأخيرة.
وستنتقل كأس العالم في اليوم الخامس إلى مركز الطلاب بمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، لتحل بعدها إلى جامعة قطر، ومنها إلى مشيرب قلب الدوحة، وتعود مجددا إلى بيت محمد بن جاسم في مشيرب، قبل أن يسدل الستار على الجولة الترويجية في اليوم السادس والأخير يوم /الثلاثاء/ المقبل بالفاعلية الختامية في منطقة الحي الثقافي /كتارا/.
وتشكل الجولة الترويجية من كأس العالم فرصة للجماهير والعائلات لمشاهدة مجسم الكأس الأصلية العالمية التي يتنافس عليها 32 منتخبا من أجل الظفر بها في ختام بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022 باستاد لوسيل يوم 18 ديسمبر المقبل.
وقبل أقل من 200 يوم فقط عن انطلاق صافرة مباراة افتتاح كأس العالم FIFA قطر 2022، تعد فعالية جولة الكأس احتفالية خاصة بالنسخة الأصلية من كأس العالم، وتسبق جولة كأس العالم الثانية، التي ستختتم في الدوحة قبل انطلاق صافرة مباراة الافتتاح باستاد البيت في 21 نوفمبر المقبل.
وتستضيف قطر النسخة الأكثر تقاربا في المسافات في تاريخ كأس العالم، والتي تبدأ في 21 نوفمبر وتستمر حتى 18 ديسمبر المقبلين، حيث تقع الاستادات المونديالية الثمانية التي تحتضن مباريات البطولة، على بعد ساعة واحدة بالسيارة من وسط مدينة الدوحة، بما يمكّن المشجعين واللاعبين من التواجد دائماً في مكان واحد، علاوة على ذلك ستحظى جماهير كرة القدم بفرصة لا مثيل لها لحضور أكثر من مباراة في يوم واحد خلال دور المجموعات.
وستنعكس الطبيعة متقاربة المسافات في قطر إيجابا على تجربة المشاركين من لاعبين ومشجعين، وايضا خيارات النقل المتطورة المتاحة للجماهير والتي تشمل شبكة المترو الحديثة والطرق السريعة والحافلات الكهربائية.
وينتظر أن توفر النسخة الاستثنائية من كأس العالم والتي تقام للمرة الأولى في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط، منصة فريدة لتعريف العالم بدولة قطر والعالم العربي، وإتاحة الفرصة لهم لاكتشاف المعنى الحقيقي للضيافة التي يشتهر بها القطريون والعرب .

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X