fbpx
المحليات
في دورته الـ 14 ويستمر لمدة يومَين

انطلاق «ميليبول قطر» 24 مايو

مشاركة أبرز الجهات الفاعلة في الأمن العام والصناعي عالميًا

الدوحة- نشأت أمين:

تنطلقُ بالدوحة فعالياتُ معرض «ميليبول قطر» في دورته الـ 14، والذي تنظمه وزارة الداخلية خلال الفترة من 24 إلى 26 مايو الجاري بمركز الدوحة للمعارض والمُؤتمرات.

وينطلقُ «ميليبول قطر»، الفعالية الدولية الرائدة في مجال الأمن الداخلي والدفاع المدني على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وسط تنامي الطلب على الحلول المُبتكرة وأنظمة الدفاع المتقدمة، واللازمة لمعالجة التحديات المعقدة التي تواجهُ قطاع الأمن الداخلي. وتوقَّعت اللجنة المنظمة أن يستقطبَ «ميليبول قطر 2022» أكثر من 200 شخص من الوفود وكبار الشخصيات من 40 دولةً من مختلف أنحاء العالم.

ويستقطبُ «ميليبول قطر» أبرزَ الجهات الفاعلة في قطاع الأمن العام والصناعي حول العالم، والتي تغتنم فرصة مشاركتها في المعرض لاستعراض أحدث المنتجات والخدمات المبتكرة في مجالات الأمن والسلامة، وأجهزة وأنظمة الكشف والوقاية، وغيرها من الأنظمة والخدمات المبتكرة. وتلبِّي الفعالية جزءًا كبيرًا من الاحتياجات الأمنية المتنامية لدولة قطر، وبما يتماشى مع رؤيتها الوطنية 2030. واستقطبت دورة المعرض السابقة، التي أُقيمت في مارس 2021، أكثر من 220 جهة عارضة من 17 دولة، وبلغت نسبة المشاركات الجديدة أكثر من 50 في المئة، بالإضافة إلى حضور ما يزيد على 8 آلاف زائر من 80 دولة. ويتوقعُ منظمو «ميليبول قطر» أن تحقق دورة العام الحالي أداءً أفضل، لا سيما مع رفع العديد من القيود المفروضة على السفر الدولي.

ويقامُ معرض «ميليبول قطر» وسط توقعات بنمو سوق الأمن الداخلي في الشرق الأوسط بنسبة 14.5 في المئة سنويًا، خلال الفترة المشمولة بالتوقعات بين عامي 2019 و2025 حسب ما تشير منصة «ريسيرش إنجين».

ويعتبر معرض «ميليبول قطر»، الذي انطلقَ عام 1996 ويقام مرة كل عامين، الفعالية الدولية الرائدة في مجال الأمن الداخلي والدفاع المدني على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

ويتشارك في تنظيم الفعالية إلى جانب وزارة الداخلية، شركة «كوميكسبوزيوم» الفرنسية ممثلة عن ائتلاف «جي آي إي ميليبول» بقيادة سيفيبول، شركة الاستشارات والخدمات التابعة لوزارة الداخلية الفرنسية.

وعلى مدى أكثر من 30 عامًا، اقترنت علامة ميليبول التجارية بالجودة العالية، وبأبرز فعاليات الأمن الداخلي العالمية، حيث يمثل العلامة كل من: «ميليبول باريس»، و«ميليبول قطر»، و«ميليبول آسيا والمحيط الهادئ».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X