fbpx
كتاب الراية

تربية ….كيف يكون المعلم أمينًا ؟

من حق الطالب على معلمه أن يكتسب منه مكارم الأخلاق

إن ما يشاهده الطالب في سلوك المعلم سيبقى راسخًا في ذهنه للأبد، فكل كلمة وكل تصرف يقوم به المعلم محسوبٌ في بناء وتعزيز القيم التربوية لدى الطالب، فالتعليم أمانة، والأمانة هي أداء الحقوق والمحافظة عليها، وهي من أهم أخلاقياتنا كمسلمين وما يدعونا إليه دينُنا الحنيف، قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ).

إذ إنه من أهم الأمور التي يجب أن يراعيها المعلم في عمله مع الطلبة هي:

مراقبة الله سبحانه وتعالى في السرّ والعلانية، ومراقبة ذاته في جميع حركاته وأقواله وأفعاله، فإنه مؤتمن على إيصال هذا العلم الذي يحمله إلى الطالب بشكل صحيح وفعّال وشامل في المعرفة والمهارة والاتجاه لسلوك هذا الطالب.

وفي ذلك قال الشافعي «ليس العلم ما حُفظ، العلم ما نَفع» وما كتبه أيضًا مالك إلى الرشيد -رضي الله عنهما- إذا علمت علمًا، فلُيرَ عليك أثره، وسكينته وسَمته، ووقاره وحلمه، لقوله صلى الله عليه وسلم (العلماء ورثة الأنبياء).

فمِن حق الطالب على معلمه أن يكتسب منه مكارم الأخلاق ويتعلم منه كذلك ما ينفعه في الدنيا والآخرة.

[email protected]

7[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X