الراية الإقتصادية

انكماش الاقتصاد البريطاني خلال مارس

لندن- وكالات:
سجلَ الاقتصادُ البريطانيُّ انكماشًا بنسبة 0.1 بالمئة مارس الماضي، على خلفية أزمة زيادة أسعار السلع والخدمات وتراجع القدرة على الشراء.
وذكر مكتب الإحصاءات الوطنية في بيان له أمس أنه على الرغم من انكماش الاقتصاد في شهر مارس، إلا أن الاقتصاد حقق نموًا بشكل عام بنسبة 0.8 بالمئة في الربع الأول من العام الجاري، بفضل عودة النشاط لقطاعات الضيافة والسفر التي تعافت بعد رفع كافة القيود التي كانت مفروضة جرّاء تفشي وباء «‏‏كورونا»‏‏ على مدار العامين الماضيين.
وقال السيد دارين مورجان، مدير قسم الإحصاءات الاقتصادية في المكتب، في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية «‏‏بي بي سي» :‏‏ إن انكماش الاقتصاد في مارس يظهر أن أزمة غلاء المعيشة بدأت بالفعل تلقي بظلالها. وأضاف: إن المستهلكين خفضوا من إنفاقهم وقللوا من الرحلات التي يقومون بها بسياراتهم جراء ارتفاع أسعار الوقود.
وأشارَ مورجان إلى أنَّ مبيعات السيارات كانت من أكثر القطاعات التي شهدت تراجعًا وأثرت سلبًا على النمو الاقتصادي، مضيفًا: إنَّ التجارة في السيارات تعاني بشكل كبير للغاية في الوقت الحالي، حيث إن المبيعات شهدت أكبر تراجع لها منذ عام 1998. ويأتي الإعلان عن انكماش الاقتصاد البريطاني بعد تعهد الحكومة في بيان خطتها مطلع الأسبوع الجاري بأنها ستضع إيجاد حلول لأزمة غلاء المعيشة في البلاد على رأس أولوياتها في الفترة المقبلة، من خلال دعم نمو الاقتصاد، إلا أنها لن تستطيع حماية جميع المواطنين من تبعات أزمة غلاء المعيشة الناجمة عن التضخم العالمي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X