fbpx
أخبار دولية
مجلس الأمن يدعو لتحقيق فوري ونزيه

غضب عالمي لاعتداء إسرائيل على جنازة أبو عاقلة

عواصم – وكالات:

 نددت الأسرة الدولية بهجوم الشرطة الإسرائيلية على موكب تشييع شيرين أبو عاقلة في القدس، ما كاد يتسببُ بسقوط نعش الصحفية الفلسطينية أرضًا حين قام عناصر الأمن بضرب حامليه. فيما دعا مجلس الأمن الدولي إلى إجراء تحقيق فوري وشامل وشفاف وعادل ونزيه في مقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة، وشدد على ضرورة ضمان المساءلة. جاء ذلك في بيان صدر عن المجلس استنكر فيه بشدة مقتل شيرين أبو عاقلة وإصابة صحفي آخر في مدينة جنين الفلسطينية يوم 11 مايو الجاري. وكرر أعضاء مجلس الأمن «التأكيد على وجوب حماية الصحفيين بصفتهم مدنيين». كما أكدوا «أنهم مستمرون في رصد الحالة من كثب. كما أعرب أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة عن انزعاجه البالغ إزاء المواجهات التي وقعت بين قوات الأمن الإسرائيلية والفلسطينيين في مستشفى «‏‏القديس يوسف» بالقدس المحتلة وسلوك بعض رجال الشرطة المتواجدين خلال جنازة شيرين أبو عاقلة الجمعة الماضي. وحث الأمين العام على احترام حقوق الإنسان الأساسية، بما في ذلك الحق في حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي. وأعرب وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن «انزعاج عميق لمشاهد مهاجمة الشرطة الإسرائيلية الموكب الجنائزي».

كما أبدى البيت الأبيض «انزعاجه»، وقالت المتحدّثة باسمه جين ساكي «نأسف للتدخّل فيما كان ينبغي أن تكون جنازة هادئة». من جهته أدان الاتحاد الأوروبي «استخدام العنف بشكل غير متناسب والتصرف الذي ينم عن عدم احترام من جانب الشرطة الإسرائيلية تجاه المشاركين في موكب التشييع». وأعربت القنصلية الفرنسية في القدس عن «صدمتها الشديدة» حيال «العنف الذي استخدمته الشرطة»، وأعلنت النيابة العامة الفلسطينية في بيان أن «التحقيقات الأولية خلصت إلى أن مصدر إطلاق النار الوحيد في مكان الجريمة كان من قوات الاحتلال لحظة إصابة شيرين أبو عاقلة». وأشارَ البيان إلى «تعمّد قوات الاحتلال ارتكاب جريمتهم، إذ تبين من خلال إجراءات الكشف والمعاينة لمسرح الجريمة وجود آثار وعلامات حديثة ومتقاربة على الشجرة التي أصيبت قربها شيرين ناتجة عن إطلاق النار بشكلٍ مباشر». وكتبَ المسؤول في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ على تويتر: «نرحب بمشاركة كافة الهيئات الدولية في التحقيق في اغتيال شيرين أبو عاقلة.. ما حدث خلال الجنازة يعززُ موقفنا الرافض لمشاركة إسرائيل في التحقيق».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X