fbpx
اخر الاخبار

الأمم المتحدة تبحث سبل إعادة الصادرات الغذائية إلى مستوياتها الطبيعية

نيويورك – قنا:

كشفت الأمم المتحدة عن وجود اتصالات ومباحثات مع طرفي الأزمة الأوكرانية وعدد من العواصم الغربية لبحث إمكانية إعادة الصادرات الغذائية إلى مستوياتها السابقة، لاسيما في ظل التقارير التي تتحدث عن ارتفاع كبير في أعداد الجياع بالعالم.
وقالت المنظمة الأممية، في بيان اليوم، إن أمينها العام السيد أنطونيو غوتيريش يجري اتصالات مكثفة مع روسيا وأوكرانيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لبحث إمكانية إعادة الصادرات الغذائية إلى المستويات الطبيعية، مضيفة أنه حذر من إمكانية تعرض العالم لمجاعة قد تستمر لسنوات بسبب الحرب الأوكرانية.
وقال غوتيريش، خلال اجتماع وزاري حول الجوع بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، إن الحرب أدت إلى تفاقم انعدام الأمن الغذائي في الدول الفقيرة بسبب ارتفاع الأسعار، مشيرا إلى أنه “لا يزال هناك طريق طويل لاجتيازه، والتداعيات الأمنية والاقتصادية والمالية المعقدة تتطلب حسن النية من جميع الأطراف”.
كما لفت الأمين العالم إلى أن العالم قد يواجه نقص إمدادات الغذاء عالميا في الأشهر المقبلة، إذا لم يتم إعادة الصادرات الأوكرانية إلى مستويات ما قبل الحرب المتواصلة منذ 24 فبراير الماضي، موضحا أن “الصراع الحالي يهدد بدفع عشرات الملايين من الناس إلى حافة انعدام الأمن الغذائي، وما يترتب عليه من سوء التغذية وجوع جماعي، بل ومجاعة”.
وذكر أن عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد تضاعف خلال العامين الماضيين من 135 مليونا قبل بدء جائحة كورونا إلى 276 مليونا اليوم، مضيفا “هناك ما يكفي من الغذاء في عالمنا الآن إذا عملنا معا، ولكن ما لم نحل هذه المشكلة اليوم، فإننا نواجه شبح نقص الغذاء العالمي في الأشهر المقبلة”.
وأدت الحرب إلى قطع الإمدادات من موانئ أوكرانيا، التي كانت تصدر في السابق كميات هائلة من زيت عباد الشمس والحبوب مثل الذرة والقمح، ما أدى إلى تراجع المعروض عالميا وبالتالي ارتفاع أسعار البدائل.
وتنتج روسيا وأوكرانيا 30 بالمئة من إمدادات القمح بالعالم، وقبل الحرب كان ينظر إلى أوكرانيا على أنها سلة خبز العالم، حيث كانت تصدر 4.5 مليون طن من المنتجات الزراعية شهريا عبر موانئها.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X