fbpx
كتاب الراية

تربية.. كيف تنتقل من عالم الشكوى إلى عالم الإنجاز؟

نلجأ إلى الشكوى مباشرةً ونمرّ من خلالها لنصل على الجانب الآخر لعالمٍ من الراحة

لا بدّ وأنّك قررت في كثيرٍ من المرّات أن تقوم بتغييرٍ جديٍّ في حياتك، ولا بدّ أنّك تتذكر كذلك كيف تراجعت بعدها وتشاغلت في كثيرٍ من الأشياء حتى توقفت نهائيًّا عن المحاولة، لذا حاول دائمًا أن تستبدل لغة الشكوى بلغة الإنجاز في طريقك نحو التغيير المنتج، حيث تحتاج إلى كتابة جدولٍ من أربع خاناتٍ لتتعرّف على مشاكلك قبل علاجها، في الخانة الأولى تضع التزاماتك التي يمكنك التعهد بها لتحسين حياتك العملية، تحويل الشّكوى والإحباط إلى التزامٍ، ونعترف لأنفسنا بوجود مشكلةٍ يجب حلّها.
ونسأل: ما هي الأشياء التي إذا حدثت في مكان عملك، ستشعر بأنها ستدعم مسارك الوظيفيّ في العمل؟ ما هي الالتزامات أو القيم التي ستساعدك في الإنجاز العمليّ؟
وفي الخانة الثانية تضع العقبات التي يمكنها أن تمنعك من تحقيق ذلك، وتسأل: ما الذي تفعله، أو لا تفعله بسبب الظروف أو الأشخاص الذين يحولون دون تحقيق التزامك بشكلٍ كاملٍ؟
وفي الثالثة تضع الالتزام المنافس وهو المعتقد الذي تتبنّاه على أنه التزامٌ، ولكنه في الحقيقة ينافس التزامك الصحيح، فإذا كنت مثلًا تعتقد أنك ملتزمٌ بما يقوله مديرك لأنك غير مؤهلٍ للعمل، يصبح التزامك التنافسيّ هو أن تلتزمَ بكلّ ما يجعلك مؤهلًا لهذا العمل.
وفي الخانة الرابعة تضع افتراضاتك السلبية التي تعتبرها حقيقةً، وبعد ذلك قم بتحديد هذه المشاكل وابدأ بحلّها، ولا تنس أثر لغة تقدير الآخرين، فالكلمات لها تأثيرٌ قويٌّ على ما نقوم به، وكيف نقوم به، ويمكن تعزيزها بفعالية من خلال أن تكون مباشرًا ومحدّدًا، وتتفادى الصراع معهم من خلال تحويل الصراع إلى تجربةٍ غنيةٍ بالتّعلّم، من خلال مراجعة المواقف وتأملها والوقوف على نقاط الاختلاف ومعالجتها فهذا يساعدك على التغيير نحو الأفضل.
فمن عالم الشّكوى إلى عالم الالتزام، لم ندر ظهورنا لشكوانا، على العكس، نلجأ إلى الشكوى مباشرةً ونمرّ من خلالها لنصل على الجانب الآخر لعالمٍ من الراحة، فعالم الشكاوى هو عالمٌ مكتظٌ بالسكان وغير منتجٍ في العمل، بدلًا من النظر إليه على أنّه مشكلةٌ يجب حلّها، أو فيروس يجب قتله، فإننا ندعو القادة إلى رؤيته كبوابةٍ للعالم الأقلّ كثافةً سكانيةً والأكثر إنتاجيةً.

Twitter@7ananalshamari
[email protected]

 

 

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X