fbpx
المحليات
بعد اعتماد مشروع قرار تنظيم خدمات الرعاية الصحية.. مسؤولون لـ الراية :

القطاع الخاص جاهز لتطبيق التأمين الصحي

تنافس بين المنشآت الطبية الخاصة لتقديم خدمات للمراجعين

التأمين الصحي يضمن حقوق المراجع والمؤسسة الطبية

تطبيق التأمين على الزوار يكفل توفير رعاية آمنة لكل من يعيش في قطر

توسيع الأقسام الطبية التشخيصية وتحديث أجنحة العمليات

الدوحة – عبدالمجيد حمدي:

أكدَ عدد من الأطباء المسؤولين في المنشآت الصحية الخاصة أن القطاع الصحي الخاص، مستعد لتنفيذ نظام التأمين الصحي الجديد، موضحين أن اعتماد مشروع قرار تنظيم خدمات الرعاية الصحية داخل الدولة، من قِبل مجلس الوزراء أمس، والبدء في تطبيقه بالنسبة للزوار كمرحلة أولى سوف يخلقُ حالة رواج في القطاع الصحي الخاص، كما أنه يخلق حالة منافسة بين المنشآت الخاصة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المستفيدين.

وقالَ هؤلاء لـ الراية: إن تطبيق التأمين الصحي للزائرين يوفر الأمان لكل من يعيش على أرض دولة قطر وهو أمر منطقي، ويحدث في الغالبية العظمي من جميع دول العالم وذلك لضمان توفير رعاية طبية للزوار دون أن يمثل عبئًا على المنشآت الصحية الحكومية والخاصة بما يضمن حقوق كافة الأطراف.

وأشادوا بالبدء في تطبيق النظام الجديد الذي يكفل توفير رعاية صحية لكل من يعيش على دولة قطر في إطار منظم ويكفل حقوق الجميع من خلال وثيقة تأمين للزائر الذي يقوم بتسديد الرسوم الخاصة بها قبل القدوم لدولة قطر، موضحين أن هذا الإجراء هام للغاية ويكفل توفير رعاية آمنة للجميع فى إطار من التنظيم والترشيد.

وتابعوا: إن النظام سيؤدي إلى تطوير القطاع الصحي العام والخاص بالدولة ويرفع من كفاءة الخدمات المقدمة للجمهور من خلال تخفيف التحديات -التي تواجه القطاع- المترتبة على زيادة النمو السكاني المطرد، وذلك من خلال مشاركة القطاعَين العام والخاص في تقديم الخدمات، حيث إنه في هذه المرحلة سيكون خاصًا بالزوار ويوفر خدمات الرعاية الصحية الأساسية في القطاع الخاص وتوفير الخدمات التخصصية في القطاع الحكومي.

د. عبدالإله الأديمي: توفير الرعاية الصحية الأساسية

أكدَ الدكتور عبدالإله الأديمي -المدير الطبي لمستشفى العمادي- أن المستشفى بفروعه المختلفة جاهز لاستيعاب المزيد من المراجعين المتوقع إقبالهم على الخدمات بالمستشفى فور بدء تطبيق نظام التأمين الصحي وصدور اللائحة التفصيلية المنظمة له، لافتًا إلى أن القطاع الصحي الخاص بدولة قطر قادر على تلبية الطلب على الخدمات الصحية التي من المتوقع أن ترتفع.

ولفتَ إلى أنّ المستشفى قام بالاستعداد مبكرًا، ومجهز بأعلى الكفاءات الطبية والأجهزة الحديثة القادرة على سرعة التشخيص والمعالجة ومن ثم توفير الخدمات بأسرع وقت وأكثر دقة، وقام بتوسيع الأقسام الطبية التشخيصية، وتزويدها بما يلزم وقام بتحديث أجنحة العمليات الكبرى وزيادة عددها، وبالمواصفات الطبية العالمية، كما قام بتحديث العمليات الصغرى وتوسعتها وكذلك جناح عمليات المناظير التشخيصية والعلاجية، مؤكدًا أن النظام سيؤدّي إلى تطوير القطاع الصحي العام والخاص بالدولة ويرفع من كفاءة الخدمات المقدمة للجمهور من خلال تخفيف التحديات التي تواجه القطاع المترتبة على زيادة النمو السكاني المطرد، وذلك من خلال مشاركة القطاعَين العام والخاص في تقديم الخدمات. وتابعَ: إن البدء في تطبيق النظام من خلال توفير الرعاية الصحية للزوار والبدء به كمرحلة أولى هو أمر جيد، مشيرًا إلى أن الزائر لدولة قطر سيكون بإمكانه مراجعة المنشآت والحصول على الرعاية اللازمة الطارئة التي تنص عليها لائحة القانون، لافتًا إلى أنه في حال كانت الخدمات المطلوبة من الزائر تحتاج خدمة إضافية بحسب نوع الحالة فإنه يمكنه الحصول عليها من القطاع الحكومي الذي يضم تخصصات طبية نوعية.

د. إيهاب سعيد: تخفيف الضغط عن المنشآت الطبية الحكومية

أوضحَ الدكتور إيهاب سعيد، المدير الطبي لمركز العبير الطبي، أن جميع منشآت القطاع الصحي الخاص بالدولة تعتمد في المقام الأول وبنسبة تتراوح ما بين 50-70% على المراجعين التابعين لشركات التأمين التي تتعاقد مع الشركات والجهات التي يعمل بها هؤلاء المراجعون، لافتًا إلى أن النظام الجديد ووفقًا لما تم الإعلان عنه يفرض توفير غطاء تأميني لجميع الزائرين بالدولة من خلال شركات التأمين المعتمدة بالدولة وهو ما سيؤدي إلى زيادة تدفق المُراجعين على منشآت القطاع الخاص.

وأوضح أن توفير رعاية صحية للزوار سوف يخفف الضغط على المنشآت الحكومية التي كانت تستقبل الحالات المرضية للزوار، خاصة في حالات الطوارئ مما كان له أكبر الأثر في زيادة العبء على تلك المنشآت، ولكن مع النظام الجديد سوف يخف هذا العبء كثيرًا عن المنشآت الحكومية في المقام الأول.

وأوضح أن القطاعَين الخاص والحكومي سوف يستفيدان من النظام الجديد، فالقطاع الخاص سوف يشهد مزيدًا من التدفق للمراجعين، ومن ثم زيادة الأرباح، أما القطاع الحكومي فسوف يستفيد أيضًا من خلال تقليل الضغط عليه، وبالتالي تقليل معدلات الانتظار لمراجعين آخرين.

د. محمد أسامة: توافق على أسعار الخدمات

أكدَ الكتور محمد أسامة، المدير الطبي لمركز الجزيرة الطبي، أن اعتماد مشروع قرار تنظيم خدمات الرعاية الصحية داخل دولة قطر، والبدء في تطبيقه بالنسبة للزوار كمرحلة أولى سوف يخلق حالة رواج في القطاع الصحي الخاص، كما أنه سيخلق منافسة بين المنشآت الخاصة لاستقطاب أكبر عدد ممكن من المستفيدين. وأوضح أنه سيكون هناك شبه توافق على الأسعار الخاصة بالخدمات في جميع المنشآت وبالتالي ستكون التنافسية مقننة أكثر لأنها تصب في مصلحة متلقي الخدمة كما أنها ستكون مراقبة من قِبل وزارة الصحة العامة أو من خلال شركات التأمين نفسها، مؤكدًا أن هذا التطبيق سيصحبه ارتفاع لجودة الخدمة وسيجعل المراكز الصحية تتنافس في تقديم خدمة طبية أفضل.

د. نضير سميح: توفير الخدمة للزائرين يكفل رعاية آمنة

أكدَ د. نضير سميح، مدير إدارة التأمين الصحي بمركز وست باي الطبي، أن المركز مستعد للدخول في منظومة التأمين الصحي الجديد الذي تم اعتماده أمس من مجلس الوزراء، لافتًا إلى أن المركز يمتلك من الإمكانات والقدرات ما يؤهله للمشاركة في هذه المنظومة الهامة بالدولة، التي تبدأ بالتطبيق على الزائرين.

وأوضحَ أن تطبيق نظام التأمين الصحي يكفل توفير رعاية صحية لكل من يعيش على دولة قطر فى إطار منظم ويكفل حقوق الجميع من خلال وثيقة تأمين للزائر يقوم بتسديد الرسوم الخاصة بها قبل القدوم لدولة قطر، موضحًا أن هذا الإجراء مهم للغاية ويكفل توفير رعاية آمنة للجميع في إطار من التنظيم والترشيد.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X