fbpx
أخبار دولية
الحلف يعمل على تبديد مخاوف تركيا

بايدن يدعم انضمام السويد وفنلندا للناتو

عواصم – وكالات:

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن دعمه انضمام فنلندا والسويد إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وذلك بعد أن تخلى البلدان عن حيادهما طويل الأمد، بينما يعمل الحلف على تبديد «مخاوف» تركيا حيال انضمام البلدين لهذا التحالف العسكري. وأكد بايدن أن السويد وفنلندا شريكتان من قبل للولايات المتحدة والناتو ولديهما قوة عسكرية ويلبيان كل متطلبات العضوية، مبيّنًا أنه بحث مع الجانبين الحرب في أوكرانيا وتعزيز الأمن بين ضفتي الأطلسي. ورأى الرئيس الأمريكي أن فنلندا والسويد سيجعلان الحلف أكثر قوة بالنظر لتجربتهما الديمقراطية. وقبل ساعات من أول جولة يقوم بها في آسيا منذ توليه منصبه، اجتمع بايدن مع رئيسة وزراء السويد ماغدالينا أندرسون والرئيس الفنلندي ساولي نينيستو في البيت الأبيض لمناقشة طلبيهما الانضمام لحلف الأطلسي. وقال جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض: «هذا حدث تاريخي، لحظة فاصلة في الأمن الأوروبي. دولتان تلتزمان الحياد منذ زمن بعيد ستنضمان إلى أقوى حلف دفاعي في العالم». من جهته قال الرئيس الفنلندي نينيستو: إن القوات المسلحة الفنلندية هي من بين الأقوى في أوروبا، مشيرًا إلى أن بلاده تأخذ مخاوف الجانب التركي على محمل الجد. وأضاف: إن حكومته تتعامل مع «الإرهاب» بجدية وتدينه بكل أشكاله وتواجهه. أما رئيسة الوزراء السويدية فقالت إن انضمامنا سيعزز أمن وقوة الناتو بسبب قدراتنا، وأضافت: «تصدّينا معًّا للعدوان الروسي وقدّمنا دعمًا لم يسبق له مثيل لأوكرانيا». واستقبلت الدول الأعضاء طلبَي فنلندا والسويد بحفاوة، باستثناء تركيا التي أبدت اعتراضها. ولم يتمكن السفراء المجتمعون في بروكسل من التوصل إلى توافق على بدء مفاوضات الانضمام رسميًا. من جهته، أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ أن التحالف العسكري يعمل على تبديد «المخاوف» التي أعربت عنها تركيا بشأن طلبي السويد وفنلندا الانضمام إليه. وقال ستولتنبرغ -خلال مؤتمر في كوبنهاغن- «بالتأكيد نتعامل مع المخاوف التي أعربت عنها تركيا» من أجل التوصل إلى «اتفاق بشأن طريقة المضي قُدُمًا»، وذلك بعدما عارضت أنقرة طلبي البلدين الإسكندنافيين على خلفية ما اعتبرته تساهلًا من قبلهما حيال مجموعات كردية. ولفت ستولتنبرغ إلى أنه يوجد «سجل طويل للناتو في النجاح في تجاوز الخلافات». وأضاف: «أنا متأكد تمامًا من أننا سنتمكن من الاتفاق على هذه المسألة»، معربًا عن ثقته بأن الحلف سيتوصل إلى «قرار سريع» بشأن طلبي السويد وفنلندا. من جانبه، رحب المستشار الألماني أولاف شولتز بالانضمام المخطط له لكل من فنلندا والسويد بحلف شمال الأطلسي (ناتو). وقال شولتز في بيان حكومي بالبرلمان الألماني «بوندستاغ» بالعاصمة برلين: «أقول بدون أي تردد، صديقاتي وأصدقائي الأعزاء، إنكم مرحب بكم من القلب، معكم بجانبنا يصير الناتو وتصير أوروبا أقوى وأكثر أمنًا».

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X