fbpx
المحليات
يتوزعون على أكثر من خمسين جنسية

تخريج 144 طالبًا من مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها

صندوق قطر للتنمية يقدم 300 منحة لطلبة الدول النامية

20 % زيادة في طلبة البرنامج الصباحي خلال السنوات الخمس المقبلة

المركز بالبرنامج الصباحي يستقبل 200 طالب العام المقبل

الدوحة – قنا:

احتفت جامعةُ قطر بتخريج دفعة جديدة من طلبة مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها، وذلك في حفل نظم بحضور عدد من مسؤوليها وممثل عن صندوق قطر للتنمية.

وضمت الدفعةُ الجديدة 144 خريجًا ينتمون إلى مختلف قارات العالم، ويتوزعون على أكثر من خمسين جنسية، بينهم 52 طالبًا من دول نامية ضمن برنامج منح قطر الذي يرعاه ويموّله صندوق قطر للتنمية، بهدف توسيع نطاق الوصول للتعليم العالي من خلال المنح الدراسية وتمكين قادة المستقبل ليساهموا في التنمية المستدامة حول العالم. وبهذه المناسبة، قالَ الدكتور عبدالله عبدالرحمن، مدير مركز اللغة العربية للناطقين بغيرها: إن الخريجين سفراء لجامعة ودولة قطر في بلادهم، داعيًا إياهم إلى الاستمرار في التواصل مع المركز الذي يمثلُ ملتقى حضاريًا حقيقيًا، ورافعة من روافع التعاون الدولي ومنصة لنشر اللغة العربية عبر فضاء يتسمُ بالانفتاح والتسامح واحترام الآخر. ولفتَ إلى أن المركز نجحَ في توقيع اتفاقيات شراكات ثقافية متنوعة مع هيئات وجامعات مختلفة، تضافُ إلى نحو 30 اتفاقية تم توقيعها خلال الأعوام الخمسة الماضية، ومن أبرز هذه الاتفاقيات الاتفاقية الاستراتيجية التي وقعتها جامعة قطر مع صندوق قطر للتنمية والتي بموجبها يقدمُ الصندوق 300 منحة لطلبة الدول النامية على مدى أربع سنوات، لافتًا إلى الاتفاقية مع الوقف التركي التي بموجبها يستقبلُ المركز سنويًا ثلاثين طالبًا من هذه المؤسسة لتأهيلهم للدراسة في مختلف كليات الجامعة.

أما عن الجانب المحلي وخدمة المجتمع، فأوضح مدير مركز تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، أن المركز نظم بالتعاون مع إدارة التعليم المستمر بالجامعة، العديد من الدورات المكثفة استفادت منها قطاعات عديدة في الدولة ومصارف وقنوات إعلامية محلية ومؤسسات صحية وتربوية، كاشفًا عن توجّه للتوسع في برنامج المركز من خلال خُطة خمسية واضحة.

وقالَ: سيبدأ المركز بالتوسع، وذلك لازدياد عدد المتقدمين بشكل كبير، ومن المتوقع أن يستقبلَ المركز بالبرنامج الصباحي 200 طالب خلال العام المقبل، وسيزدادُ هذا العدد بنسبة 20% خلال السنوات الخمس المقبلة.

وبدورهم، ثمنَ الطلبة الخريجون في الكلمة التي ألقتها بالنيابة عنهم الطالبة البوسنية سائرة جاجاليتش، الدعم الكبير والجهود التي بذلتها جامعة قطر لتهيئة بيئة تعليمية عالية المستوى لتعليم اللغة العربية، والتي تفتحُ نوافذ للاطلاع على الثقافة العربية والإسلامية، والتواصل والتفاعل الحضاري مع مختلف الثقافات.

ويشكلُ مركزُ اللغة العربية للناطقين بغيرها، منصة رئيسة لتحقيق أهداف الجامعة في نشر اللغة العربية، ومد جسور التواصل العلمي والثقافي بينها وبين غيرها من المؤسسات الأكاديمية، وفتح آفاق التعاون مع نظيراتها من الجامعات الإقليمية والدوليّة.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X