أخبار عربية
كيان راسخ يستند إلى قاعدة صلبة.. د. الحجرف :

مجلس التعاون ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة

ضرورة الاستمرار في دفع مسيرة العمل الخليجي المشترك

تسخير القدرات الشاملة السياسية والاقتصادية والعسكرية لمواجهة التحديات

دول المجلس تمتلك عناصر قوة تكاملية تعزز دورها الريادي

مسقط – قنا:

أكدَ الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، أن مجلس التعاون يعد ركيزة الأمن والاستقرار في المنطقة ورائد التنمية الشاملة، وهو كيان راسخ يستند إلى قاعدة صلبة، ويحافظُ على مكتسبات دوله وشعوبه.

وأبرزَ الحجرف، في تصريحات -أمس الأول- إسهامات المجلس في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية، وبقاءه شاهدًا على قوة كيانه وصلابة قاعدته رغم ما مرت به المنطقة من تحديات، مشددًا على ضرورة الاستمرار في دفع مسيرة العمل الخليجي المشترك، وتسخير القدرات الشاملة السياسية والاقتصادية والعسكرية لمواجهة مختلف التحديات.

وأوضحَ أن أمن دول المجلس كلٌ لا يتجزأ، مستذكرًا الخطوات العملية التي اتخذتها دول المجلس لدعم أمنها الجماعي كاتفاقية الدفاع المشترك، والاستراتيجية الدفاعية لدول المجلس، مشددًا على أن مجلس التعاون يبقى أحد أهم الكيانات السياسية والاقتصادية الإقليمية، حيث أثبت قدرته على مواجهة التحديات على مدى 40 عامًا، والحفاظ على المكتسبات والمضي للمستقبل بكل ثقة واقتدار، محافظًا في الوقت نفسه على مبادئه وثوابته تجاه قضايا الأمتين العربية والإسلامية، والانخراط الإيجابي مع المجتمع الدولي لتعزيز الأمن والاستقرار العالمي.

كما لفتَ الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى ما تتمتعُ به دول المجلس من عناصر قوة تكاملية تمكّنها من تعزيز دورها الريادي والتنموي نحو تحقيق التنمية الشاملة، وفي نفس الوقت الحفاظ على المكانة الإقليمية والدولية للمجلس ودوره الريادي في تعزيز السلم والأمن الإقليمي، والعمل على استقرار المنطقة وما يمثله من عامل أساسي للأمن والسلم العالميين.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X