fbpx
أخبار دولية
بسبب النزاعات والكوارث الطبيعية

59 مليون نازح داخلي العام الماضي

جنيف – أ ف ب:

أجبرت النزاعات والكوارث الطبيعية ملايين الأشخاص على النزوح داخل بلدانهم العام الماضي، ما رفعَ العدد الإجمالي للنازحين إلى مستوى قياسي وفقًا لدراسة أصدرتها منظمتان غير حكوميتين أمس. وبلغَ عدد النازحين داخليًا 59.1 مليون عام 2021 نصفهم تقريبًا دون سن الثامنة عشرة، وفقًا لمركز رصد النزوح الداخلي والمجلس النرويجي للاجئين. ويستمرُ هذا العدد -الذي لا يشملُ اللاجئين خارج بلدانهم الأصلية- في الارتفاع ويفترضُ أن يبلغَ مستوى قياسيًا في العام 2022 بسبب غزو روسيا لأوكرانيا الذي بدأ في 24 فبراير. وهذه المرة الثانية التي يبلغُ فيها عدد النازحين داخليًا مستوى قياسيًا في عشر سنوات، بعد العام 2020 الذي شهد عددًا قياسيًا من عمليات النزوح بسبب سلسلة من الكوارث الطبيعية. وقالت ألكسندرا بيلاك مديرة مركز رصد النزوح الداخلي خلال مؤتمر صحفي: إن العام 2022 سيكونُ قاتمًا، خصوصًا مع الحرب في أوكرانيا. فقد نزح أكثر من ثمانية ملايين شخص داخل أوكرانيا بعد مرور أكثر من شهرين على بدء الغزو الروسي للبلاد، وفق أرقام الأمم المتحدة. من جانبه، أشار الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيغلاند إلى أن الوضع في العالم «لم يكن بهذا السوء من قبل»، مؤكدًا أن «العالم ينهار». وأوضحَ: الوضع اليوم أسوأ بكثير مما توحي به هذه الأرقام. نحن نحتاجُ إلى أن يغيّرَ قادة العالم طريقة تفكيرهم من أجل تجنب الصراعات وتسويتها لإنهاء هذا الارتفاع الحاد في المعاناة الإنسانية». والعام الماضي، كانت إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى المنطقة التي سجلت أكبر عدد من حالات النزوح الداخلي (العديد من الأشخاص تنقلوا مرات عدة) شملت أكثر من خمسة ملايين شخص في إثيوبيا وحدها، وهي دولة تعاني جفافًا خطرًا، حيث اندلعَ صراع نهاية العام 2020 في إقليم تيغراي.

العلامات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X